فتأنيب النفس الشديد بعد وقوع المعصية يفتح للشيطان باباً للدخول إليك ويزيدك بالأفكار المقلقة لينسيك رحمة الله تعالي وعفوه فيسهل عليك الرجوع للمعصية من جديد.. لكن الصحيح نفسياً هو تعظيم الذنب قبل الوقوع فيه وتضخيمه واليقين بمراقبة الله تعالى لك لتحصين نفسك من ارتكابه، وكذلك الندم التام على فعل المعصية تعظيماً لحق الله سبحانه الذي عصيتيه، والسعي الدؤوب نحو التوبة منها

كمَا أنَّ العملَ في الدعوةِ إلى اللهِ وفي بذلِ العلمِ والمشاركةِ في المشاريعِ الخيريةِ قربةٌ إلى اللهِ تعالى، فإنَّ القيامَ بحقوقِ الزوجةِ والأولادِ قربةٌ إلى اللهِ تعالى، فلا تبغي هذهِ علَى تلكَ، وليُعطَ كلُّ ذي حقٍّ حقَّه
أ. د . ناصر بن سليمان العمر
المترفون تدفعهم ثروتهم للعيش في نمط مختلف من الحياة ، نمط له طبائعه ولغته وطرائقه الخاصة لإضفاء بعض الفضائل على المال وبذلك يندرج المترف مع (علية القوم) ويحسب على طبقتهم .يعيش المترفون حياة تافهة ، يريدون قضاء الوقت باي شكل
د. محمد العبدة
كثيرا ما نستهين بصغائر الذنوب , وننسى أنها قد تجتمع على الرجل فتهلكه , وقد انتشر بين الناس كثيرا أن الذنب مادام صغيرا فلا خوف ولا حمل لهمه فإنه ولاشك ذاهب وهو مكفر بالطاعة
د. خالد رُوشه