عليك أن تنظري للحياة نظرة الأمل فيما عند الله فعار على المسلم أن يكون ربه الله تعالى ويكون حزيناً، وعار على المسلم أن يكون نبيه محمد صلى الله عليه وسلم ويكون حزيناً، واعلمي أن الله تعالى سوف يفتح بابه إليك ويبدلك الحزن والوحشة والقهر بالفرج والسعادة، حاولي الإحساس بحلاوة الإيمان ولا تجعلي مدخلاً للشيطان إليك

هذهِ القاعدةُ العظيمةُ مأخوذةٌ مِنَ الآيةِ الكريمةِ، إلّا أنَّ بعضَ الناسِ يُخطئُ في فهمِها، فيَظنُّ أنَّ الأصلَ في أزواجِهِ وأولادِهِ العداوةُ لهُ، وأنَّه يجبُ عليهِ أنْ يُعاملَهمْ كأعداءٍ حقيقيينَ، وليسَ الأمرُ كذلكَ!
أ. د . ناصر بن سليمان العمر
ومن تأمل في أيام رمضان ولياليها يدرك هذا المعنى تمام الادراك , فقد جعل الله تعالى خير ليالي هذا الشهر الكريم في أواخره لا في أوائله , حتى يجتهد المسلم في العبادة ويستمر , ويزداد ويربو لا ينقص أو يفتر وينقطع , فقد جعل الله ليلة القدر – وهي أعظم ليلة من ليالي الدنيا أجرا وثوابا عند الله تعالى – في الوتر من العشر الأخير من رمضان , مما يعني أن الاستمرارية وعدم الانقطاع من أعظم وأبدع دروس هذا الشهر الكريم
د. عامر الهوشان
لقد كان إخلاص السلف الصالح لله تعالى في العمل , وإخفاء الأعمال الصالحة عن الناس , والبعد عن الشهرة والسمعة والرياء ما استطاعوا , سببا رئيسيا في نصر الله تعالى لهم , واستحقاقهم لثوابه ورحمته ورضاه , ولعل حب الشهرة والسمعة المجنون الذي نراه في زماننا , وقلة وندرة المخلصين من المسلمين , هو سبب رئيسي لما نشهده من حالنا المخزي والمهين
د. عامر الهوشان