إذا رأيت تقصيراً من أحد من الدعاة أو طلاب العلم، فأرسِلْ إليه واستفسر منه، وانصحه، وبيِّن له، فلعل بيانه يشفي ما في صدرك، واعلم أن لكل إنسان ظروفاً قد لا تشبه الآخرين، فأحسن الظن في المؤمنين وفي أهل العلم

يظن الزوج عندما يسير وراء هواه ويقترب من الأمور التي تساعده على خيانة زوجته , أو عندما فعلا يقع في هذه الأخطاء , أن الأمر سيظل في الكتمان ! فيتدرج به الأمر مرة بعد مرة وخطأ بعد خطأ , فيقع اليوم ويستره الله , ثم يقع الغد ويستره الله مرة ثانية , إلى أن يفضحه الله .
أميمة الجابر
ليس المتقاعسون والقاعدون عن واجب الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر من المسلمين هم وحدهم من يحاول الاتكاء على فهمه الخاطئ لهذه الآية لتبرير كسلهم وتركهم لأعظم واجبات الإسلام بعد الأركان....فهناك من أصحاب التيارات الفكرية الحديثة المنحرفة عن منهج الله وأصحاب الفسوق والموبقات والمعاصي من يحاول أن يواجه الدعاة إلى الله والناصحين والمربين بهذه الآية لصدهم عن الاستمرار بأداء مهمة الأنبياء والمرسلين .
د. عامر الهوشان
وكم مر من حولنا أناس جمعوا ، وأملّوا ، وكنزوا ، ووصلوا لمرادتهم بالفعل في دنياهم ، ثم لفهم التراب ، ووجدوا أنفسهم وحدهم أمام الحساب ! فمن هذا الذي خدعنا بكلمة " الامل الشخصي" ؟! اولا يعلم ان مهلته ايام وحسب ؟ وقدرته أنفاس راحلة ؟ !
د. خالد رُوشه