بيوت مطمئنة

أميمة الجابر
ولابد من اتباعهم الأساليب التربوية الصحيحة والبعد عن هذا الاسلوب الخاطئ لما له من أثر سيء سلبي يحصده الأبناء والآباء .
أ. د . ناصر بن سليمان العمر
وقد عرفنا من السُّنَّة حال البيت إذا لم يكن عامرًا بتلاوة القرآن! روى عبد الله بن مسعود رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (الْبَيْتُ الَّذِي لَا يُقْرَأُ فِيهِ الْقُرْآنُ، كَمَثَلِ الْبَيْتِ الْخَرِبِ الَّذِي لَا عَامِرَ لَهُ) .
د. خالد رُوشه
التربية الناجحة هي القائمة على التعليم والصبر عليه ، والتوجيه والتقويم الرفيق ، والحزم عند التجاوز بعد تفهيم وتوضيح ، والثواب النافع والعقاب المذكر الذي ينفع ولايضر ويرفع ولا يسقط
أ. د . ناصر بن سليمان العمر
وفي هذه القاعدة، التي تتضمَّنها قوله تعالى: ﴿لَكَانَ خَیرا لَّهُم وَأَشَدَّ تَثبِیتا ﴾، إشارة أخرى: وهي أن التثبيت يشتد ويزيد بحسب الاستقامة ..
أ. د . ناصر بن سليمان العمر
ومن الخطأ في أكثر الأحيان أن نحمِّل أحد الطرفين المسؤوليةَ الكاملةَ، لما وقعا فيه، أو وقعت فيه الأسرة، فغالبًا ما يكون ثمة خلل وقع من الطَّرفين معًا، وإن كان أحدُهما بادئًا بالخصام، أو متولِّيًا كِبره، ولكن كان بإمكان الآخر أن يتلافاه، فمحاسبة النفس والرجوع إلى الله والاعتراف بالتقصير أول الحل
د. خالد رُوشه
كما أن ميراثا من العقل والأدب والرجولة والمروءة والاعتماد على الذات , والعزة والكرامة لهو الثروة الحقيقية التي يجب أن يتركها الآباء الحكماء لأبنائهم . فيتركونهم واثقين في حسن خطاهم , ويفارقونهم تاركين الصلاح ينبت , والثواب ينمو مهما رحلوا عن الحياة .
أ. د . ناصر بن سليمان العمر
مع أنه يجب أن نُشير إلى أنَّ هناك ارتباطًا وثيقًا بين الحياة العامة والحياة الخاصَّة، فيصعب الفصل بينهما، فما يقعُ في حياتنا العامَّة يؤثِّر على حياتنا الخاصَّة، وأيضًا ما يقع في حياتنا الخاصَّة، يؤثِّر على حياتنا العامَّة، سلبًا أو إيجابًا، تقدُّمًا أو تأخُّرًا.
أميمة الجابر
فالوفاء من أروع  الصفات التى يتحلي بها المرء حيث يظهر في الاخلاص و العطاء و العهد , و ليس هناك عهد أفضل من العهد الذى بين الزوجين .
أ. د . ناصر بن سليمان العمر
هذه الآية الكريمة تضمَّنت قاعدةً مهمةً، وهي : أنَّ العلاج الشافي والدواء الكافي والسَّبب الوافي، لتحقيق الاستقرار في الحياة الدنيا والآخرة، هو اتِّباع هدى الله ، وسنّة نبيِّه
د. خالد رُوشه
إن هناك جوانب كثيرة مؤثرة في تفوق الابناء قد تخفى على الناظر لأول وهلة من بعيد لابنائه المتراجعين دراسيا وعلميا ومهاريا ، برغم توفير جوانب أخرى كثيرة من رفاهية العيش . أهم هذه الجوانب هو الجانب النفسي ، إذ التربية الوالدية المستقيمة تنتج لنا نفسية معتدلة وهادئة ، ومشاعر متزنة تستطيع الإبداع والإنتاج والتركيز
د. خالد رُوشه
لقد قلل الإسلام من لحمة القبيلة والعائلة في مقابل إعلائه من لحمة الجيرة ، والأخوة ، والصداقة ، وغيرها ، إذ جعل اللحمة والتقارب أساسه القيم الإيمانية والمبادىء الإسلامية لا مجرد قرابة الدم والمصاهرة . بل جعل قرب القبيلة والعائلة معتمدا بالاصالة على قيمة الدين والإيمان ، وضياع الدين مضر لقيمة الأخوة في النسب ، وتعلو أخوة النسب إذا قارنتها أخوة الدين ، فتصير رحما وأخوة دين ..
أ. د . ناصر بن سليمان العمر
لكنني بعد تأمُّل طويل وجدت أنَّ أعظم الأسباب، هو البعد عن كتاب الله، وإقامة أحكامه سبحانه وتعالى وأوامره ونواهيه في نطاق الأسرة، ووجدت أن هناك قواعد كبرى في القرآن والسنة، تحكم العلاقة الزوجية والأسرية، فمن التزم بها ينال الرحمة والمودة التي جعلها الله تعالى بين الزَّوجين، ومن خالفها يكون مصيره الشَّقاء والمعيشة الضَّنك.
أميمة الجابر
تعلمنا هذا من ديننا ثم من أهل الحكمة الذين سبقونا ، أخذنا خبرتهم ، فلا تستهيني أيتها الزوجة بالقليل ، وكوني واعية ، و حافظي علي زوجك ، و علي بيتك ، فبيتك هو مملكتك فلا تتركيها لغيرك .
أميمة الجابر
الزوجة في الأسرة مثل القلب للانسان , كيف يعيش الانسان سليما سعيدا و قلبه مريض حزين ، فإذا وجدت الرعاية و الاهتمام و الحب و العطف و الحنان ممن حولها , و التعاون بين جميع الأفراد معها أبدت خيرها وبذلها و أحسنت فيما عندها
د. خالد رُوشه
وتتداخل العناصر المؤثرة في المشكلة ، بين المدرسة ذاتها ككيان مؤسسي والبيت والاسرة ذاتها ، وعلى اعتبار ان المدرسة تقوم بدورها الفعال في الأنشطة المدرسية والترويح وتخفيف الضغوط المدرسية فإن دور البيت والوالدين مهم مؤثر للغاية ..
أميمة الجابر
اننا لا نختلف في أن الصمت و عدم الحوار بين الزوجين يؤدى إلي الرتابة و الملل , لكن على الزوجة أن تختار نوعية الحديث الذى يبني و لا يهدم , ويسعد و لا يحزن , ويقوى العلاقات و لا يضعفها .
د. خالد رُوشه
إن اللعب يهيئ للطفل فرصة للاستمتاع في بدايات عمره ومع نموه فإنه يهىء فرصة أخرى للتحرر من واقعه الملئ بالقواعد والقيود وفرصة لتحقيق أهدافه وزيادة معارفة , وتفاعل حركاته الوجدانية
وليد قاسم
فالقيمة التي يجب أن نبثها أن العاقل حقاً يعي أنه إنْ صَدَق فعوقب خير له من ان يكذب فيفوز بشىء من الدنيا.. فالآخرة خير وابقى
د. خالد رُوشه
فالبحث العلمي والتطبيقي يدلنا وبوضوح على مشكلات تتعرض لها الاسر التي يسافر عنها عائلها ، ومعاناة يعانيها الابناء ، وتعانيها الأمهات من ذلك ..
أميمة الجابر
أما أنت أيها الزوج الحالم ، فإني أنصحك أن تنظر بعين رحيمة لزوجتك الأولى ، وتتقي الله فيها ، وتذكر فضلها ، وتعرف حقها ، وتحسن إليها بالقول والفعل . وأن تبذل جهدك في إصلاحها ونصحها وأن تعينها على حل مشكلاتك معها وإذابة جدران الجليد بينكما بكل طريق وسبيل .
د. خالد رُوشه
كذلك فالأب الصالح الناجح هو الأب الرحيم العطوف بأبنائه وأسرته الذي يمنحهم الحب والعطف والحنان ويشملهم برعايته ويحتويهم بقلبه الكبير ويشعرون معه بالسعادة والآمان .
د. خالد رُوشه
قلوبهم الصغيرة تصدق كل ما يقال لهم من كلمات ، وتصادق كل ما حولهم من مخلوقات ، وتحب الناس جميعا ، وتتمنى الخير للعالم كله ..
د. خالد رُوشه
هذا النوع من الحاجات يغلط كثير من المربين في فهمه وتطبيقه فيتصورون أن الحاجة إلى الاهتمام والحب معناهما تلبية جميع مطالب الأبناء , والحرص على عدم إغضابهم , وكثرة الالتصاق بهم , والمبالغة في الرفق في معاملتهم مهما ارتكبوا من مخالفات , وهي مفاهيم خاطئة كل الخطأ .
د. خالد رُوشه
البناء التربوي لا يمكن إتمامه بمجرد وضع النظرية أو القاعدة أو الرؤية ، بل يحتاج دائما للجانب التطبيقي الذي يثبت صوابية النتائج ، ويبين المعوقات ، ويصف طرق التغلب عليها ..
أميمة الجابر
عند حالات الاضطرار قد يغيب الاب لاسباب غير اخيارية ، علينا أن نفكر في بعض الحلول لاستمرار الود و الترابط مع السفر و الفراق ..