القاعدة الحادية والخمسون: انظر إلى الإيجابياتِ
30 رجب 1441
أ. د . ناصر بن سليمان العمر

قاعدةٌ نبوية: (لا يَفْرَك مؤمنٌ مؤمنةً)!
هذا جزءٌ من حديثٍ عظيمٍ رواهُ الإمامُ مسلمُ بإسنادِه عنْ أبي هريرة رضي الله عنه قالَ: قالَ رسولُ الله صلى الله عليه وسلم: (لَا يَفْرَكْ مُؤْمِنٌ مُؤْمِنَةً، إِنْ كَرِهَ مِنْهَا خُلُقًا رَضِيَ مِنْهَا آخَرَ. أَوْ قَالَ: غَيْرَهُ) ، والفَركُ هوَ البغضُ والشَّنَآنُ، والذي قدْ يكونُ سببُه بعض التصرفاتِ التي ربما تقعُ فيها النساءُ، فإذِا رأَى الرجلُ منْ أهلِه خُلُقًا يكرهه، فلينتقلْ إلى خُلُقٍ آخرَ، وليتفكرْ في حياتِها معهُ، نعم قدْ تكونُ أخطأتْ مرةً أو مرتينِ، و لكنَّها أَحسنتْ مرارًا وتكرارًا، وإنَّ المرءَ ليعجبُ منْ رجلٍ عاشَ معَ زوجتِه عشرينَ أو ثلاثينَ عامًا، ويَجِدُ منْها في كلِّ يومٍ إحسانًا، ثمَّ تقعُ في خطأٍ مَا أوْ تتصرفُ تصرفًا يكرههُ، فيبدأُ الشقاقُ والخلافُ، وقدْ ينتهِي بالفِراقِ، أوْ يعيشونِ حياةَ نكدٍ وشقاءٍ!

 

وهذهِ القاعدةُ تدعو إلى عدمِ الاستغراقِ في هذا الخطأِ الذي وقعتْ فيهِ المرأةُ، أوْ هذا الخُلقِ الذي تتصرفُ بهِ ولا يعجبُه، وأنْ ينظرَ إلى مُجملِ حياتِهم الطيبةِ بما فيها منْ أخلاقٍ عظيمةٍ لزوجه، فإذا فعل ذلكَ فستتحققُ السَّعةُ والراحةُ، ويقلُّ الغَضَبُ، وَلا يكرهُ الرجلُ زوجَه.
 

قدْ يَستَصعبُ بعضُ الناس خُلُقًا منْ زوجِه ويظنُّ أنَّ التعايش معَها هوَ ضَربٌ منَ المستحيلِ، فيُقالُ لَهُ خُذْ قَلَمًا، واكتبْ أخلاقَها الأخرَى بصدق وعدل وإنصاف، وسَيَكتشفُ أنَّه أحصَى أخلاقًا عظيمةً في مقابل خُلقٍ أو خُلقين، فيُطالَبُ بالتعاملِ معَ هذهِ الحسناتِ والأخلاقِ العظيمةِ التي منْ أجلِها اختارَها، وحينئذٍ سَيضعُفُ أثرُ الخُلقِ السيئِ وما يكرهُهُ منها، وعندئذٍ تستقرُ الحياةُ بإذنِ اللهِ. 
 

وكما قيلَ للرجلِ يُقالُ للمرأةِ إذا رأتْ من زوجِها خُلقًا لا يناسبُها أو تكرهُهُ، فلتتعامَلْ معَ الأخلاقِ الأخرَى، ولتعلم أنه كما قال صلى الله عليه وسلم: لا يفرك مؤمن مؤمنة، فكذلك: لا تفرَكُ زوجةٌ زوجَها، بل هي بذلك أولى، فعليها أن تتعامل معَ أخلاقِه العظيمةِ الكبيرةِ وصفاتِه العاليةِ، ولتنظر إليه نظرة إيجابية، ولتعشْ في هذا الجوِ المفعَمِ بالمودةِ والمحبةِ والرحمةِ، وإذا وَجدَتْ منهُ خُلقًا صَعبًا منْ شِدَّتِه أوْ شُحِّهِ أو استعجالِه في بعضِ الأحيانِ أو غيرِها منَ الأخلاقِ الصعبةِ، فيقالُ لها خذِي القلمَ، وأحصِي الأخلاقَ الكبرَى العظيمةَ الدائمةَ المطّرِدَةَ لهذا الزوجِ ولا تتركي خُلقا إيجابيًا حسنًا، وعندئذٍ سَتَتَضاءَلُ الأخلاقُ السيئةُ، وستصغُرُ في عينِها.
 

يقول تعالى: {إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ} [هود: 114]، فإذا وقعتِ المرأةُ في خطأٍ أو كانت فيها خَصلةٌ سيئةٌ، فليتذكرِ الرجلُ حسناتِها، وليتذكرْ قولَه تعالى: {إِنَّ الْحَسَنَاتِ يُذْهِبْنَ السَّيِّئَاتِ}، فهذهِ الآيةُ تخبرُنا أنَّ اللهَ تعالى يَنظرُ إلى حسناتِنا، ويجعلُها سببًا لذهابِ سيئاتِنا، فذلك هو الفضل أو هو العدل وهما مطلوبان، فليكنْ هذَا هوَ منهجُ التعاملِ بينَ الزوجينِ، وبهذا تتحققُ الحياةُ الهانئةُ السعيدةُ، فليُجَعَلْ هذا الحديثُ نِبراسًا للحياةِ، ليسَ فقطْ في العلاقةِ الزوجيةِ، وإنما في عمومِ الحياةِ، والأقربون أولى بالمعروف.

 

* للاطلاع على القاعدة الخمسين..

مَنْ يُحْرَمِ الرِّفْقَ يُحْرَمِ الْخَيْرَ

CAPTCHA
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
9 + 0 =