صوتيات ومرئيات ناصر العمر

«وقال الرسول يا رب إن قومي اتخذوا هذا القرآن مهجورا»
باب: في قوله تعالى: (فكان قاب قوسين أو أدنى) | باب: في رؤية الله جل جلاله
تدبر سورة الأحزاب | «وكان الله على كل شيء رقيبًا»
تدبر سورة الأحزاب | «وَسَرِّحُوهُنَّ سَرَاحًا جَمِيلا»

 

الحمد لله وحده، والصلاة والسلام على من لا نبي بعده، وبعد:
فالدعوة إلى الله عبادة وهي ثابتة بالكتاب والسنة وإجماع الأمة، والأدلة في ذلك كثيرة جداً.

وأما الوسائل المستعملة في القيام بهذه العبادة فهي كثيرة جداً وليست مقيدة بما كان موجوداً في زمن النبي صلى الله عليه وسلم، وعليه فالأصل في هذه الوسائل أنها جائزة ما لم تكن محرمة في ذاتها. وعلى هذا القول عامة أهل العلم قديماً وحديثاً.

والله أعلم

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وأصحابه أجمعين. وبعد:

فإن الله سبحانه قد جعل القلوب أوعية الحقائق الإنسانية والطباع البشرية، إن صلحت صلح الإنسان وان فسدت فسد، فهي كما قال النبي صلى الله عليه وسلم: "إن في الجسد مضغة إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله" أخرجه مسلم.

 

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين أما بعد.

فيقول الله جل وعلا: {وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ} [البقرة: 186]، هذه آية عظيمة جداً أقف معها وقفات، فأقول:

 

جدل الديمقراطية والمشاركة السياسية
سورة الحجرات دراسة تحليلية وموضوعية
ظاهرة الإساءة للنبي _صلى الله عليه وسلم_ وشريعته في الغرب
مقومات السعادة الزوجية