من الموقع

كثر الكلام في السنوات القليلة الماضية عن الوطنية وانقسم الناس حولها؛ فمنهم من يرى التمسك بها والدعوة إليها نوعاً من أنواع الفسق أو الكفر، فيحذر منها ويحاربها، ومنهم من يمجدها ويرفع من شأنها ويجعلها معقد الولاء والبراء حتى تصل به الحال إلى عدها نوعاً من أنواع العبادة، وكلا طرفي قصد الأمور ذميم، فهذا إفرا
نصرة الإسلام والعمل له والدعوة إليه
19 صفر 1438
الشيخ فيصل غزاوي