من الموقع

إن المستقبل للإسلام والله معز دينه ومظهره على سائر الأديان، ولو تركنا نحن نصرته والعمل له، فسوف يأتي الله بقوم آخرين، ولذا فإننا مفتقرون إلى العمل لهذا الدين وأما الدين فإنه غير مفتقر إلينا...

الدرس 6 من شرح الرسالة العبودية
21 ذو الحجه 1429
د. عبدالعزيز العبداللطيف