تدبر القرآن فريضة الأمة
4 رمضان 1430

دعا الله عز وجل عباده إلى التدبر فيما أنزله إليهم من آيات كتابه العزيز بصور متعددة؛ فبين أن هذا التدبر هو المقصود بإنزال القرآن بقوله: {كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آَيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ} [ص: 29]، وأنكر على من أعرض عن تدبره كما في قوله: {أَفَلَمْ يَدَّبَّرُوا الْقَوْلَ أَمْ جَاءَهُمْ مَا لَمْ يَأْتِ آَبَاءَهُمُ الْأَوَّلِينَ} [المؤمنون: 68]، وأوجب التدبر -كما قال الشوكاني(1)- بدلالة قوله تعالى: {أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآَنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلَافًا كَثِيرًا} [النساء: 82]،  وقوله: {أَفَلاَ يَتَدَبَّرُونَ القرءان أَمْ على قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا} [محمد: 24].

 

وإذا كان ما سبق يدل على أهمية التدبر من جهة الشرع، فقد دل العقل على ذلك أيضاً، فمن لوازم استخلاف الله عز وجل بني آدم في الأرض كما في قوله للملائكة: {إِنِّي جَاعِلٌ فِي الْأَرْضِ خَلِيفَةً} [البقرة: 30]، أن يبين لمن استخلفهم منهجاً بيناً واضحاً يؤدون به حق الخلافة على الوجه الذي يرضيه، وقد كان هذا يتم بما يوحيه إلى أنبيائه من الشرائع عبر الزمان، فلما آلت الخلافة لهذه الأمة الخاتم، وأنزل عليها هذا الكتاب العظيم الذي لا كتاب بعده، كان لا بد أن يحوي بين دفتيه منهج تحقيق الخلافة، ولكي تتعرف الأمة على تفاصيل هذا المنهج فلا بد لها من  تدبر آياته؛ والمراد به كما قال العلامة السعدي رحمه الله: (التأمل في معانيه، وتحديق الفكر فيه، وفي مبادئه وعواقبه، ولوازم ذلك)(2)، أي: ولوازم ذلك من العمل والاتباع.

 

إن المتأمل في حال المسلمين مع كتاب الله اليوم لا تخطئ عينه ما يُرى من إقبال أعداد كبيرة منهم؛ رجالاً ونساءً، صغاراً وكباراً، على كتاب الله عز وجل بالتلاوة والحفظ؛ فجمعيات التحفيظ منتشرة في طول البلاد وعرضها، والمساجد تمتلئ بحلق التلاوة والتحفيظ، ودورات التحفيظ تخرج كل عام العشرات والمئات من الحفاظ، حتى قيل إن هذا العصر هو العصر الذهبي لحفظ القرآن الكريم. وهذا بكل تأكيد مما يثلج الصدور، لأنه يدل على حرص الأمة بمجموعها على كتاب ربها عز وجل، وحرصها على تحصيل الأجر العظيم الذي وعد الله به عباده التالين لكتابه والحافظين؛ إلا أن المؤسف أن هذا الإقبال على التلاوة والحفظ لا يصحبه إقبال يماثله أو يقرب منه في باب التدبر والفهم، حتى صرنا نرى من يتم حفظ كتاب الله عز وجل، ولا يعرف معنى كلمات من أوائل السور التي يحفظها صغار الطلاب.

 

وقد سجل أحد المسؤولين عن حلقات التحفيظ ملاحظات عديدة في هذا المجال، كان منها قوله: (ظهر لي عدم تدبر أكثر الطلاب لقراءة القرآن الكريم، من خلال عدم مراعاتهم للوقف والابتداء أثناء تسميعي لهم في الحلقات أو في الاختبارات والمسابقات، فيقف -الطالب- وقفاً عجيباً، ويبتدئ ابتداءً غريباً, يدل على عدم التدبر والتأمل)(3).

 

إن هذه الحال مخالفة للحال التي أمر الله عز وجل بقراءة القرآن عليها، فقوله تعالى: {وَرَتِّلِ الْقُرْآَنَ تَرْتِيلًا} [المزمل: 4] أي بتمهل وترسل، قال ابن كثير: (فإنه يكون عوناً على فهم القرآن وتدبره)(4)، فجعل الفهم والتدبر علة للأمر بقراءته مرتلاً، وقال الشوكاني: (أي: اقرأه على مهل مع تدبر)(5)، فجعل التدبر داخلاً في معنى الترتيل.

 

ومن جهة أخرى، فيُخشى أن تكون حال من يقرأ ويحفظ دون تدبر كحال من سبقنا من الأمم التي عاب الله عليها مثل ذلك، كما في قوله تعالى: {وَمِنْهُمْ أُمِّيُّونَ لَا يَعْلَمُونَ الْكِتَابَ إِلَّا أَمَانِيَّ} [البقرة: 78]، قال ابن عاشور رحمه الله: (قيل: الأماني القراءة، أي لا يعلمون الكتاب إلا كلمات يحفظونها ويدرسونها لا يفقهون منها معنىً، كما هو عادة الأمم الضالة؛ إذ تقتصر من الكتب على السرد دون فهم)(6).

 

وأما الاكتفاء بالتلاوة دون عمل -وهو من لوازم التدبر- فمصيبة عظيمة وكسر لا ينجبر، وقد مثَّل الله عز وجل في القرآن الكريم لمن يحمل العلم ولا ينتفع به بأسوأ وأقبح مثل، فقال: {مَثَلُ الَّذِينَ حُمِّلُوا التَّوْرَاةَ ثُمَّ لَمْ يَحْمِلُوهَا كَمَثَلِ الْحِمَارِ يَحْمِلُ أَسْفَارًا بِئْسَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآَيَاتِ اللَّهِ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ} [الجمعة: 5]، وقال: {وَاتْلُ عَلَيْهِمْ نَبَأَ الَّذِي آَتَيْنَاهُ آَيَاتِنَا فَانْسَلَخَ مِنْهَا فَأَتْبَعَهُ الشَّيْطَانُ فَكَانَ مِنَ الْغَاوِينَ (175) وَلَوْ شِئْنَا لَرَفَعْنَاهُ بِهَا وَلَكِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَى الْأَرْضِ وَاتَّبَعَ هَوَاهُ فَمَثَلُهُ كَمَثَلِ الْكَلْبِ إِنْ تَحْمِلْ عَلَيْهِ يَلْهَثْ أَوْ تَتْرُكْهُ يَلْهَثْ ذَلِكَ مَثَلُ الْقَوْمِ الَّذِينَ كَذَّبُوا بِآَيَاتِنَا فَاقْصُصِ الْقَصَصَ لَعَلَّهُمْ يَتَفَكَّرُونَ} [الأعراف: 175،176]، فيخشى على من قرأ القرآن ولم يتدبره ويتأثر به ويعمل به أن يلحقه شيء من ذلك.

 

إن من تدبر القرآن الكريم حق التدبر حصَّل من المنافع والمصالح الدنيوية والأخروية، ما لا يعلمه إلا الله، ومن أعظمها ما ذكره العلامة السعدي رحمه الله بقوله: (من فوائد التدبر لكتاب الله: أنه بذلك يصل العبد إلى درجة اليقين والعلم بأنه كلام الله، لأنه يراه يصدق بعضه بعضاً، ويوافق بعضه بعضاً)(7)، ولهذا لم ينته إخواننا من الجن إذ سمعوه حتى قالوا: {إِنَّا سَمِعْنَا قُرْآَنًا عَجَبًا (1) يَهْدِي إِلَى الرُّشْدِ فَآَمَنَّا بِهِ} [الجن: 1،2]، ومنهم من سمع القرآن {فَلَمَّا حَضَرُوهُ قَالُوا أَنْصِتُوا فَلَمَّا قُضِيَ وَلَّوْا إِلَى قَوْمِهِمْ مُنْذِرِينَ} [الأحقاف: 29]، وما هذا إلا لشدة تأثرهم النابع من التدبر والتفكر.

 

وقد قال ابن القيم رحمه الله كلاماً يكتب بماء الذهب، قال: (ليس شيء أنفع للعبد في معاشه ومعاده وأقرب إلى نجاته: من تدبر القرآن وإطالة التأمل فيه، وجمع الفكر على معاني آياته)(8)، وصدق رحمه الله، فإن التدبر في كتاب الله مفتاح كل خير، ومغلاق كل شر، قال السعدي رحمه الله: (تدبر كتاب الله مفتاح للعلوم والمعارف، وبه يستنتج كل خير، وتستخرج منه جميع العلوم، وبه يزداد الإيمان في القلب وترسخ شجرته. فإنه يعرِّف بالرب المعبود، وما له من صفات الكمال; وما ينزه عنه من سمات النقص، ويعرِّف الطريق الموصلة إليه وصفة أهلها، وما لهم عند القدوم عليه، ويعرِّف العدو الذي هو العدو على الحقيقة، والطريق الموصلة إلى العذاب، وصفة أهلها، وما لهم عند وجود أسباب العقاب. وكلما ازداد العبد تأملاً فيه ازداد علماً وعملاً وبصيرة)(9)، جعلنا الله والقارئين وجميع المسلمين ممن يتلون القرآن الكريم حق تلاوته، ويتبعون التلاوة بالتدبر والعمل، إنه ولي ذلك والقادر عليه.

 

______________

(1)    فتح القدير 2/180.
(2)    تفسير السعدي 1/189-190.
(3)    إسهام جمعيات تحفيظ القرآن الكريم في بناء الأجيال، الواقع والمأمول، ص611-628.
(4)    تفسير ابن كثير 8/250.
(5)    فتح القدير 7/336.
(6)    التحرير والتنوير 1/358.
(7)    تفسير السعدي 1/189.
(8)    مدارج السالكين 1/451.
(9)    تفسير السعدي 1/189-190.



ولكن سوف لا أسرع و أقول ، ولكن البداية وجدت إخواننا الملتزمين في الجزائر على نصفين النصف الأول : فوق الجبال يفسد في الأرض و يول أنه جهاد النصف الثاني : يعيش بيننا لا ينفع غيره فقط يقولون نفسي نفسي إلا من رحم الله ، فسألي: وكيفى أعيش بينهم معهم ؟

وكيف تتدبر القرآن و إذ دعوتى إليه قالوامن أنت كي تتدبر القرآن إكتفي بتفسير الصحابة و التابعين و لا تخرف وكيف يكون لك ساعة هناء للتدبر و أنت لا تملكوا قوت أهلك أو إذ كان مريض لا تستطيع حتي أخذ الأسباب بالطبيب و الدواء وكيف تتدبر القرآن وعندمى تدعوا إخوانك الملتزمين بالتحرك لجمع لصفوف للعمل في سيل لله في الزراعة و في كل الميادين كيف كيف كيف وهم يوجيبون لست في فرنسا كيف يكون لك ساعة هناء تتدبر فيها القرآن عدما تجد أخاك في لله من أبيك و أمك مجنون كيف يكون لك ساعة هناء تتدر فيها القرن عندما تجد العائلة متفرقة و متكارها بينها كيف يكون لك ساعة هناء تتدر فيها القرن عندما تجد إبنك خارج الطريق كيف و كيف ؟؟؟ ليست شكوة و لكن كيف ؟ لا تلوموني . وفقني الله وإياكم لما يحب و يرضى

ياأخي (من يشكو) هل انت اكثر شغلا من النبي عليه الصلاة والسلام يبني امه ويعلم ويجاهد ويقوم الليل ويصوم النهار ويزور اصحابه ويساعد اهله في شغل البيت ويسامر ضيفه ويلاعب ازواجه و و و و و ولا يترك ورده من القرآن وكم يحتاج تدبر القرآن فقط اقرا بتمهل وبقلب حاضر مع دعاء الله أن يفتح عليك

جزاكم الله خيرا فضيلة الشيخ .. كنت سأغرق في الاطراء ثم تراجعت .. جعل الله ما تكتبه في ميزان حسسناتكم

اتمنى منكم أن توضحوا كيف الواحد يتدبر القرآن ؟؟ او كيف يكون التدبر ؟؟ اعطونا خطوات عملية تفيدنا في هذا المجال فنحن بحاجة لها !!

كيف اقدر ارابط بين الآيات في سورة القمر

جزاكم الله خير ممكن ترشدوني كيف اقدر اتواصل مع فضيلة الشيخ عندي استفسارات عن معرفة ايات الرقيه الشرعيه الخاصه بالعين افيدوني جزاكم الله عني وعن المسلمين خير الجزاء

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . جزاك الله خير الجزاء لخدمة الدين الاسلامي . والمنهج الرباني الذي أرتضاه الله لعباده دون سواه . والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

جزاك الله خير الجزاء شيخنا الفاضل .. الله يعلم أني أحبك في الله ياشيخ ناصر .. وكم تمنيت أن أحضر دروسك .. ولكن إن عز علينا اللقاء في الدنيا ففي الجنات نلقاكم بإذن الله " ويكفينا .. سطور تكتب بماء الذهب .. لاعزة ولا مجد لهذه الأمه إلا بالرجوع للقرآن وفق المنهج الرباني.. وهو مادونته شيخنا الفاضل .. لكن لا بد من توضيح هذا وتوصيله للقائمين على دور تحفيظ القرآن ومدارس التحفيظ .. وأئمة المساجد وخطباء المنابر .. لا بد أن يصل هذا إليهم .. ويقوموا هم بدورهم من توصيله لعامة الناس .. وطلاب العلم .. وغيرهم من المسؤلين .. كما أقترح أن يضاف إلى مدارس التحفيظ والحلقات .. منهج جديد يهتم بهذا الشأن"تدبر القرآن .." وآخيرا لا أقول إلا : تكفل الله لنا بحفظ القرآن "وإنا له لحافظون" وأمرنا بتدبرهـ "ليدبروا آياته " فأنشغلنا بحفظه عن تدبرهـ .. بحفظ الله ورعايته..

تدبر القران الكريم بسم الله الرحمن الرحيم سورة: بقرة الاية:159-161 " إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنْزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللاعِنُونَ إِلا الَّذِينَ تَابُوا وَأَصْلَحُوا وَبَيَّنُوا فَأُولَئِكَ أَتُوبُ عَلَيْهِمْ وَأَنَا التَّوَّابُ الرَّحِيمُ " قبل ان نتدبر او نحاول فهم هذه الايات هنا نبين من القران الكريم ان الله سبحانه علمنا كيفية التعامل مع الايات للفهمها فهما صحيح . تنبيه : اقراء بتمعن و وتدبر الكلمات التي هي الرابط بين الايات المحكمات التي تتكرر مرار في القران الكريم و هذا الحالة تسمى بالتذكرة اي التبين و التوضح اكثر فاكثر لتؤويل و معنى هذه الايات حتى لاتكون لنا حجة امام الله سبحانه في قضية فهم و اتباع الايات . 1- بعض الايات التي تبين امر الله سبحانه لنا بوجوب التدبر و الاتباع القران الكريم : سورة :الانعام الاية:5 15 "وَهَذَا كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ فَاتَّبِعُوهُ وَاتَّقُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ" سورة : ص الاية :29 " كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الألْبَابِ" سورة :محمد الاية :24 " أَفَلا َيتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا" سورة:الاعراف الاية:3 " اتَّبِعُوا مَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ وَلا تَتَّبِعُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ قَلِيلا مَا تَذَكَّرُونَ " سورة:الزمر الاية:55 " وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ بَغْتَةً وَأَنْتُمْ لا تَشْعُرُونَ" سورة : الزخرف الاية : 44 " وَإِنَّهُ لَذِكْرٌ لَكَ وَلِقَوْمِكَ وَسَوْفَ تُسْأَلُونَ" سورة :الحديد الاية: 16 " أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَلا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الأمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ فَاسِقُونَ " سورة :البقرة الاية :171 " وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنْزَلَ اللَّهُ قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا أَلْفَيْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لا يَعْقِلُونَ شَيْئًا وَ لا يَهْتَدُونَ " سورة :لقمان الاية :21 " وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنْزَلَ اللَّهُ قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا أَوَلَوْ كَانَ الشَّيْطَانُ يَدْعُوهُمْ إِلَى عَذَابِ السَّعِيرِ" سورة: الاعراف الاية:28 " وَإِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً قَالُوا وَجَدْنَا عَلَيْهَا آبَاءَنَا وَاللَّهُ أَمَرَنَا بِهَا قُلْ إِنَّ اللَّهَ لا يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاءِ أَتَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ " سورة : القصص الاية : 47 " رَبَّنَا لَوْلا أَرْسَلْتَ إِلَيْنَا رَسُولا فَنَتَّبِعَ آيَاتِكَ وَنَكُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ " سورة :القمر الاية:17 " وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ" سورة :الاعراف الاية: 204 " وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنْصِتُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ " سورة :القيامة الاية: 17 " إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْآنَهُ فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ " سورة :الرحمن الاية:1 " الرَّحْمَنُ عَلَّمَ الْقُرْآنَ خَلَقَ الإنْسَانَ عَلَّمَهُ الْبَيَانَ " سورة:العلاق الاية:1-5 " اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ خَلَقَ الإنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ اقْرَأْ وَرَبُّكَ الأكْرَمُ الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ عَلَّمَ الإنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ " ملاحظة1: إذا فهمت الايات التي تبين لنا ان الله سبحانه امرنا او فرض علينا ان نتبع ايات القران الكريم { الوحي } اى نفهمها و نطبق ما فيها من الاومر و نجتنب مافيها من النواهي , فهنا اذا اقتنعت بهذه الايات فعليك ان تصحيح علاقتك مع القران الكريم حيث ان اياته ليس نصوصها خبرية فقط و لكن كل نصوصها تذكرة باسلوب البشرى و الانذار و هذا مصير حتمي لكل البشر لذا نحن مطالبون بالفهم والاتباع و تطبق مافيها و كذلك لنا فيه عيبر ببعض الامثال و القصص من الاولين .

تدبر القران الكريم بسم الله الرحمن الرحيم سورة: بقرة الاية:159-161 " إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنْزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِنْ بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللاعِنُونَ إِلا الَّذِينَ تَابُوا وَأَصْلَحُوا وَبَيَّنُوا فَأُولَئِكَ أَتُوبُ عَلَيْهِمْ وَأَنَا التَّوَّابُ الرَّحِيمُ " قبل ان نتدبر او نحاول فهم هذه الايات هنا نبين من القران الكريم ان الله سبحانه علمنا كيفية التعامل مع الايات للفهمها فهما صحيح . تنبيه : اقراء بتمعن و وتدبر الكلمات التي هي الرابط بين الايات المحكمات التي تتكرر مرار في القران الكريم و هذا الحالة تسمى بالتذكرة اي التبين و التوضح اكثر فاكثر لؤويل و معنى هذه الايات حتى لاتكون لنا حجة امام الله سبحانه في قضية فهم و اتباع الايات . 1- بعض الايات التي تبين امر الله سبحانه لنا بوجوب التدبر و الاتباع القران الكريم : سورة :الانعام الاية:5 15 "وَهَذَا كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ مُبَارَكٌ فَاتَّبِعُوهُ وَاتَّقُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ" سورة : ص الاية :29 " كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الألْبَابِ" سورة :محمد الاية :24 " أَفَلا َيتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا" سورة:الاعراف الاية:3 " اتَّبِعُوا مَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ وَلا تَتَّبِعُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِيَاءَ قَلِيلا مَا تَذَكَّرُونَ " سورة:الزمر الاية:55 " وَاتَّبِعُوا أَحْسَنَ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكُمْ مِنْ رَبِّكُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ يَأْتِيَكُمُ الْعَذَابُ بَغْتَةً وَأَنْتُمْ لا تَشْعُرُونَ" سورة : الزخرف الاية : 44 " وَإِنَّهُ لَذِكْرٌ لَكَ وَلِقَوْمِكَ وَسَوْفَ تُسْأَلُونَ" سورة :الحديد الاية: 16 " أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَلا يَكُونُوا كَالَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلُ فَطَالَ عَلَيْهِمُ الأمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَكَثِيرٌ مِنْهُمْ فَاسِقُونَ " سورة :البقرة الاية :171 " وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنْزَلَ اللَّهُ قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا أَلْفَيْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لا يَعْقِلُونَ شَيْئًا وَ لا يَهْتَدُونَ " سورة :لقمان الاية :21 " وَإِذَا قِيلَ لَهُمُ اتَّبِعُوا مَا أَنْزَلَ اللَّهُ قَالُوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا وَجَدْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا أَوَلَوْ كَانَ الشَّيْطَانُ يَدْعُوهُمْ إِلَى عَذَابِ السَّعِيرِ" سورة: الاعراف الاية:28 " وَإِذَا فَعَلُوا فَاحِشَةً قَالُوا وَجَدْنَا عَلَيْهَا آبَاءَنَا وَاللَّهُ أَمَرَنَا بِهَا قُلْ إِنَّ اللَّهَ لا يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاءِ أَتَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ مَا لا تَعْلَمُونَ " سورة : القصص الاية : 47 " رَبَّنَا لَوْلا أَرْسَلْتَ إِلَيْنَا رَسُولا فَنَتَّبِعَ آيَاتِكَ وَنَكُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ " سورة :القمر الاية:17 " وَلَقَدْ يَسَّرْنَا الْقُرْآنَ لِلذِّكْرِ فَهَلْ مِنْ مُدَّكِرٍ" سورة :الاعراف الاية: 204 " وَإِذَا قُرِئَ الْقُرْآنُ فَاسْتَمِعُوا لَهُ وَأَنْصِتُوا لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ " سورة :القيامة الاية: 17 " إِنَّ عَلَيْنَا جَمْعَهُ وَقُرْآنَهُ فَإِذَا قَرَأْنَاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا بَيَانَهُ " سورة :الرحمن الاية:1 " الرَّحْمَنُ عَلَّمَ الْقُرْآنَ خَلَقَ الإنْسَانَ عَلَّمَهُ الْبَيَانَ " سورة:العلاق الاية:1-5 " اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ خَلَقَ الإنْسَانَ مِنْ عَلَقٍ اقْرَأْ وَرَبُّكَ الأكْرَمُ الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ عَلَّمَ الإنْسَانَ مَا لَمْ يَعْلَمْ " ملاحظة1: إذا فهمت الايات التي تبين لنا ان الله سبحانه امرنا او فرض علينا ان نتبع ايات القران الكريم { الوحي } اى نفهمها و نطبق ما فيها من الاومر و نجتنب مافيها من النواهي , فهنا اذا اقتنعت بهذه الايات فعليك ان تصحيح علاقتك مع القران الكريم حيث ان اياته ليس نصوصها خبرية فقط و لكن كل نصوصها تذكرة باسلوب البشرى و الانذار و هذا مصير حتمي لكل البشر لذا نحن مطالبون بالفهم والاتباع و تطبق مافيها و كذلك لنا فيه عيبر ببعض الامثال و القصص من الاولين .

كِتَابٌ أَنْزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِيَدَّبَّرُوا آَيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُولُو الْأَلْبَابِ ما شاء الله موضوع ممتاز .. و هناك فيديو رائع في موقع الهيئة العالمية لتدبر القرآن الكريم - لعلكم تعلمون عنها- وهذا الفيديو الصغير يوضح كيف أن التدبر فريضة وليس فضيلة كما يتصور البعض .. لفضيلة الشيخ مصطفى البحياوي بارك الله فيكم رابط الفيديو هو .. http://www.tadabbor.com/nway/media/11 جعله الله في ميزان حسناتنا و حسناتكم :) والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

"من أهمِّ الأوصافِ التي وصفَ بها القرآنُ أنه: روح {وَكَذَلِكَ أَوْحَيْنَا إِلَيْكَ رُوحًا مِنْ أَمْرِنَا} [الشورى:52] منقول من موقع تدبر القرآن http://tadabbor.com/nzekra/article/64

مشكور اخوي وجعله الله في ميزان حسناتك

بارك الله فيكم على هدا الموضوع و شكرا

الكلام صحيح كل الصحةولكن لا مجال في الخطأ في تفسير معاني القران

الشيخ الجليل ناصر العمر حفظك الله استمعت الى الحلقة الخاصة عن الحج فى قناة المجدوقد كانت حلقة رائعة وشدنى اسلوبك الجميل وجزاك الله عنا خير الجزاء وعلمت ان هنالك موقع للتدبر ففرحت لذلك وقمت بالبحث ووجدت موقعاللهيئة العالمية فكتب تعليق تحت احد المواضيع التى كتبتهاانت وما كنت ادرى ان لك صفحة خاصة بك خلاصة ما كتبته فى تعليقى انه لولا الحج لنسيى الناس الدين اذا ان المسلون يأتون من الصين وجنوب افريقيا ومن كل بقاع الارض يأخذون دروس عملية فى تاريخ وجغرافيا الاسلام فهم يتعرفون على اماكن التوحيد منذو عهد ابراهيم عليه السلام ويعرفون مكة وشعابها ويعرفون المدينة وجبل احد وامراقد الصحابة وينقلون ذلك لاهلهم بكل الشوق لاماكن بها بصيص من نور الاسلام مع ظُلمة الكفر والظلم فى بلادهم وعندى اقتراح وهو فتح صفحة لتدبرات المسلمين من عامة الناس مع الرد عليها من قبل العلماء وتصحيحها او من الاستفادة منهافربما تفتح طريق لعالم او باحث وكما يقولون ( يضع سره فى اضعف خلقه) وشكرا لك ولقناة المجد الفضائية

هل نحن مؤهلون لتدبر القران الكريم

بارك ربي فيك , وجعله في ميزان حسناتك ..

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. لدي برنامج قمت بإنجازه أرجو أن تتفضلوا بتجريبه. ملخص البرنامج كما يلي: وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلاً، برنامج يهدف إلى تدبّر القرآن بالقرآن والسّنّة، يمكّنك من عرض السّور والآيات ومقارتنها والبحث في السّنّة عن الأحاديث المتعلّقة بها والإستماع لتلاوتها... يمكّنك هذا البرنامج أيضا من إعداد تقارير البحوث وطباعتها وحفظها وخزنها وتسجيل ملاحظاتك الشّخصيّة وإدراجها بتقارير البحوث. برنامج شامل يحتوي على القرآن مكتوبا ومصحّفا ومقروءً (قراءة حفص كاملة وقراءة ورش وقراءة قالون) وعلى ستّة كتب للسّنّة : صحيح البخاري وصحيح مسلم وسنن النّسائي وسنن التّرمذي وسنن أبي داوود وسنن الدّارمي. وَرَتِّلِ الْقُرْآنَ تَرْتِيلاً يمكنك تحميله عبر هذا الرّابط: http://quranetartil.wix.com/qurane
3 + 1 =