تفجير الكنيسة وتفجير المسَلَّمات
29 محرم 1432

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على رسول الله وآله وصحبه وبعد، فقد تناقلت وكالات الأنباء خبر تفجير كنيسة الإسكندرية، ويشرع في هذا المقام بيان الحكم الشرعي من قبل أهل العلم ولاسيما من سئل من المفتين وتمكن من تصور المسألة على وجهها الصحيح فيتأكد الجواب في حقه وهذا من فروض الكفايات إذا قام به بعض علماء الأمة سقط عن الباقين.

 

وقد بين أهل العلم في هذه البلاد وغيرها في أكثر من مناسبة أنهم يجرمون التفجيرات في بلدان المسلمين غير المحتلة بعساكر الكفار الذين لا يختلف في كفرهم وجواز قتلهم، كاليهود في فلسطين مع وجوب مراعاة الشروط اللازمة في ذلك حتى لا يكون من قتل النفس بدون حق أو يترتب على ذلك مفاسد أعظم من المصلحة المراد تحقيقها وليس هذا مكان بيان وتفصيل هذا الأمر وإنما يرجع إليه في مظانه كما بين العلماء أما التفجير في بلاد المسلمين فهو محرم لأنه ينال معاهدين أو مستأمنين أو من لهم شبهة عهد أو أمان بل قد علم من الواقع أنها تنال بعض المسلمين أيضاً، وكل هؤلاء لهم ما يعصم دماءهم، ولا يجوز أن تستباح الدماء بالشبه، بل الشبهة توجب عصمة الدم حتى في الحدود، ولا يصح عند أهل العلم قياس التعدي على الدماء المعصومة لمن ذكروا بمسألة التترس (إذ لا خوف استئصال ولا مصلحة عظيمة كفتح دار الكفر هنا ولا ما يقارب ذلك مما نص عليه العلماء في مسألة التترس) بل المفاسد المترتبة على هذه الأعمال أكبر، وهذا مقرر عند سواد طلاب العلم وأهل الدعوة في هذه البلاد ناهيك عن علمائها، قديماً وحديثاً.

 

مع أنه حتى هذه الساعة لم يتحقق هل الذي قام بتلك التفجيرات بمصر مسلمون أم غير مسلمين؟

 

وهل من قاموا بها إن كانوا من المسلمين قاموا بها لشبهات دينية أو ثارات وإحن شخصية؟

 

وهل من الممكن أن تكون هذه التفجيرات بمباشرة أو دفع أو دعم لوجستي من قبل استخبارات دول أخرى كالموساد أو غيرها من أجل إثارة الفتن بين المسلمين وغيرهم؟ كل ذلك ممكن فلا نستبق التحقيقات ولا نرمي بريئاً بالظنة.

 

وبهذه المناسبة نحذر شباب المسلمين من التسرع في الحكم على هذه النوازل قبل الرجوع إلى علمائهم الراسخين التزاماً بقوله تعالى: (وإذا جاءهم أمر من الأمن أو الخوف أذاعوا به ولو ردوه إلى الرسول وإلى أولي الأمر منهم لعلمه الذين يستنبطونه منهم ولولا فضل الله عليكم ورحمته لاتبعتم الشيطان إلا قليلاً).

 

 لكن مما يسترعي الانتباه في زخم الحدث وضوضائه طائفة من المنافقين والعلمانيين، تعودت استثمار الفتن، فاستغلت تلك الضوضاء للمتاجرة بقضية الكنيسة ودماء الأقباط! بل والقيام بتفجيرات أخرى لا تقل خطورة عن تفجير الكنيسة، بل هي أخطر! إذ قاموا بمحاولات لتفجير المسلمات الشرعية، وزعزعة العقيدة الإسلامية! في انتهازية أيدلوجية لا دليل شرعي أو منطق عقلي صحيح يؤيدها.

 

ومن المعروف عن تلك العصابة من المنافقين والعلمانيين أنها (وسواسة خناسة) إذا فجر مسجد للمسلمين من قبل اليهود أو الوثنيين أو الصليبيين، خنسوا وبدؤوا في الهمس والوسوسة والدعوة للتهدئة وضبط النفس، فدماء المسلمين لا تساوي عندهم  شيئاً، وربما اعتذروا للصليبي الغازي أو الهندوسي المعتدي أو اليهودي المجرم، وحملوا المسؤولية المصلين بمن فيهم الأطفال الصغار والشيوخ الكبار، أما إذا فجرت كنيسة فينتفشون ويرفعون صراخهم ويحملون المسؤولية كافة الإرهابيين والصحويين (زعموا)، وربما  اتهموا كل المتدينين في المجتمع بل قد يجرمون التدين في الأمة وقد فعل هذا بعضهم قبل أن تُظهِر نتائج التحقيقات شيئاً!

 

وكعادتهم حاول بعض الحمقى النيل من المناهج الشرعية، وآخر من الخطب والخطباء، وثالث اتهم الوعي الإسلامي في المجتمع، ولم يكتف حتى زعم أن "التخلّف هو واقع اجتماعي إسلامي يجب أن يقتلع"! إلى غير هذا من دعاوى العريضة الكاذبة التي يرددونها لهدم التدين في الأمة والسبب المساعد على بث هذا الزعم تصرفات حفنة لا يدرى من هي وما انتماؤها ومن دعمها في تفجير الكنيسة! أما الأصل الدافع لتبني تلك الدعوى فليس حادث التفجير في حد ذاته بل هم لا يفرقون بين من يقوم بالتفجيرات المحرمة وبين من يرى الجهاد الصحيح المنضبط بالشروط الشرعية، فأي جبل يناطح هؤلاء المهزومون؟! أيحق لعاقل إن كان يهرف بما يعرف أن يصم الإسلام في بلداننا بالتخلف، لقيام شرذمة لا تمثل سواد المسلمين بتبني التفجيرات ضد من عصم دمه وماله، بينما يعظم هؤلاء المنافقون بكل غباء حضارة دول قد دنس بعض موظفيها الرسميين بل بعض كبار مسؤوليها مساجد المسلمين وديارهم وانتهكوا حرماتهم! أم أن هذا هو سرَّ تقدمهم الحضاري عنده؟!

 

فهذه طائفة، وطائفة أخرى قبل أن ينجلي غبار الحدث عن مرتكبيه طفقوا في محاولات خاسرة لتفجير بعض (مسلمات الشريعة)، ولا سيما فيما يتعلق بالولاء والبراء، حتى قال قائلهم: موتاهم في النار وموتى الكنيسة في الجنة مع الشهداء والأبرار! فانظر كيف يتحول اللبراليون والمنافقون إلى تكفيريين كبار يعلنون التكفير ويحكمون بالخلود في النار على صفحات الجرائد الرسمية دون بينة أو دليل، ثم يرمون الدعاة والناصحين بالتكفير! وفي مقابل تكفيرهم هذا! يبالغون في تولي إخوانهم من أهل الكتاب وإظهار أخوتهم لهم، وتقديم التعازي وصناعة المراثي والمطالبة بكفالة ما لم يفكروا يوماً من الدهر بالمطالبة بكفالته للمسلمين المضطهدين في بلدانهم المحتلة أو الأصلية! ولم يبق لهم إلاّ إظهار اللطم وشق الجيوب والمطالبة بإقالة الحكام ورد الحق المسلوب، ( ألم تر إلى الذين نافقوا يقولون لإخوانهم الذين كفروا من أهل الكتاب لئن أخرجتم لنخرجن معكم ولا نطيع فيكم أحدا ًأبداً وإن قوتلتم لننصرنكم).

 

وأخيراً.. قد لا نعجب من انتفاضة البابا في روما لأبناء ملته، ومطالبته الحكومة المصرية بحماية أتباع مذهبه، ولكني أعجب من سكون كثير من المسلمين –ولاسيما أهل الفضل- وبرودهم تجاه قضاياهم،  كما أعجب من جرأة بعض المنافقين والعلمانيين وأشباههم الذين فاقت انتفاضتهم انتفاضة البابا لأبناء شريعته، فذاك لم يتجرأ على استغلال الحدث من أجل الطعن على التدين في المجتمع، ولا على الدين الإسلامي، أما هؤلاء فقد فعلوا! مع أننا نعلم من سلبيتهم تجاه الحوادث التي تنزل بالمسلمين ومساجدهم أن الدافع لهم هنا غير إنساني خلافاً لما يدعون! وإني لأخشى أن يجيء اليوم الذي ينتهزون فيه تصرفات بعض الغلاة في الدعوة إلى نبذ المصلين وترك الصلاة لأن الغلاة يصلون! وهم الآن حول هذا يحومون ويدندنون، فإذا رأيتموهم فاعلموا أنهم الذين سمى الله فاحذروهم (وإذا قيل لهم لا تفسدوا في الأرض قالوا إنما نحن مصلحون)!

 

نسأل الله السلامة والعافية، وأن يحفظ بلاد المسلمين من عبث العابثين وتفجيرات الغالين والجافين، وأن يوفق ولاة أمور المسلمين لتحقيق الأمن الشرعي ليتحقق الأمن الشامل الذي أرشد الله إلى سبيله في محكم التنزيل بقوله سبحانه: (الذين آمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم أولئك لهم الأمن وهم مهتدون).

 

وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

 

سلمت والله ياشيخنا وياقرة عيوننا والله إنا لندعوا الله لك ولعلمائنا أن يثبتكم الله وإيانا وأن يبصرنا بعيوبنا ويؤلف بين قلوبنا

و فقك الله لما فيه خير و أحسن الله إليك ، و جعل جهدك في ميزان أعمالك يوم تلقاه ...

نفع الله بعلمك شيخنا الفاضل د. ناصر العمر. ففي هذا الزمن -الذي تخاذل وانهزم من أهل الفضل- نفرح بمثل صوتك وبيانك لافض فوك شيخنا. ووالله لو نطق وأبان كل بحسبه لم كان للرويبضة أثر، فستراهم لايخاطبون إلا جمادات . لله درك ووالله إننا نحبك في الله ومثل كلامك هذا نور وفتح من الله لك ولنا. وليعلم الجميع أن الدعاة الشرعيين أصحاب المنهج الواضح الوسط لاتطرف ولاتنازل هم مرجعنا الشرعي وإن طبل المطبلون وتنازل المنهزمون، وخذل المخذلون. فسر ياشيخنا ناصر فلا كبا بك الفرس، ثبتك الله على الحق والهدى. وندعوا لك كثيرا. محبك عبدالله

جزاك الله خيرا شيخنا، ولكن هل من الواجب على كل مسلم أن ينبري ليرد على كل تهمة؟ أقول وبكل اختصار مع علمي بأنكم تعلمون الجواب وهو أنه ليس هناك من مرجع دولي لأهل السنة، اليهود لهم دول والنصارى لهم دول وعباد البقر لهم دول و(العلمانيون) بما فيهم المرتزقة في البلاد العربية لهم دول والشيعة لهم ست دول. فلو كان لأهل السنة دولة واحدة لما تطاول كل من تطاول. اللهم انصر دينك وعبادك المخلصين.

كلام شافي ومنضبط ،، أسأل الله تعالى أن يجمعني بهذاالشيخ الفاضل في جنته وأن يثبته ويكثر من أمثاله. أحـب الصالحين ولست منهم....لعلي أن أنال بهم شفـاعة وأكره من تجارته المعاصي....ولو كنا سواء في البضاعة *آخر"وخير"دعوانا...الحمد لله رب العالمين.

والله ان الشيخ ناصر من القلة الذين يحملون هم المسلمين في كل مكان اللهم سدد رايه واححفظه

دايمن تعجبني لتفكيرك الدقيق اسأل الله ان يثبتك على ما انت عليه

جزيتم خيرا وبوركتم

كتب الله أجرك وجزاك خير الجزاء وأشهد الله على محبتك فيه..

حدثت والله ان بعض اقربائي امتنعوا عن الصلاة بدعوى ان الله رب القلوب وان الصلاة لم تنه المسلمين عن النفاق و الغلظة في التعامل مع الاخر وان المصلي الملتحي دائما ما يكون غليظ القلب متباه بانه اقرب لله وانه بذلك وصل لقمة ايمانه وان النهي عن المنكر يأتي بسبل فيها تمطع اللهم اكفنا شر الفتنة يا رب ولا تجعل مصيبتنا في ديننا يا رب

جعلك الله يا شيخنا للمتقين إماما.

جزاكم الله عنا خير الجزاء شيخنا الفاضل الجليل وثبتنا الله وإياكم على الحق حتى نلقاه.

جزاك الله خيرا يا شيخنا .. وبالفعل لابد من قيادة واضحه لأهل السنة تدافع عنهم ويهابها العالم .. وفقكم الله ونفع بعلمكم

الحمد لله الأمة فيها خير مادام فيها أمثال الشيخ ناصر صاحب المنهج الوسط، لم نعرفه مجاملا، بل يقول كلمته لايخاف في الله لومة لائم نحسبه كذلك والله حسيبه، معتدل في طرحه، متزن في كلماته، يعي كل كلمة قالها، يحسب لكل شيء حسابه، لم يعرف متعجلا أو متأخرا بل يقول الشيء في وقته المناسب، هكذا عرفناه في أكثر من ثلاثين سنة وفقه الله، وحفظه ونصره.

شيخ ناصر ماسمعت حاكم مصر وش قال ؟؟ انا اقولك وش قال : سنقطع رأس الأفعى !!!

احسن الله اليك فضيلة الشيخ ناصر ... ولا تزال الأيام تثبت اتزان هذه العقلية و رجحانها وسعة الافق والتكامل ,,, فاحسن الله اليك وبار فيك وامد في عمرك في طاعته ................

لا فض فوك .. ولا عاش شانؤك ..و لا عدمك محبوك .. لا عجب من هذا الفهم الدقيق للامور و الله سبحانه قد ميز اهل العلم بانهم اشد الخلق لله خشية .ز وذلك مما فتح الله عليهم من سبر غوامض الامور و قراءة ما وراء السطور و فهم ما يشكل على عامة الخلق .. حفظهم الله لنا منارات و مصابيح نستنير بهم...

(فتنة الصد عن سبيل الله أشد الفتن) الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله . أما بعد ,, فلماذا يتشبث بعض الناس بفتنة الصد عن سبيل الله, والله تعالى يقول: ((يَسْأَلُونَكَ عَنِ الشَّهْرِ الْحَرَامِ قِتَالٍ فِيهِ ۖ قُلْ قِتَالٌ فِيهِ كَبِيرٌ ۖ وَصَدٌّ عَنْ سَبِيلِ اللَّهِ وَكُفْرٌ بِهِ وَالْمَسْجِدِ الْحَرَامِ وَإِخْرَاجُ أَهْلِهِ مِنْهُ أَكْبَرُ عِنْدَ اللَّهِ ۚ وَالْفِتْنَةُ أَكْبَرُ مِنَ الْقَتْلِ ۗ وَلَا يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّىٰ يَرُدُّوكُمْ عَنْ دِينِكُمْ إِنِ اسْتَطَاعُوا ۚ وَمَنْ يَرْتَدِدْ مِنْكُمْ عَنْ دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ فَأُولَٰئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ ۖ وَأُولَٰئِكَ أَصْحَابُ النَّارِ ۖ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ)) وقال سبحانه)) والْفِتْنَةُ أَشَدُّ مِنَ الْقَتْلِ)). لاشك أن قتل النفس بغير حق من أكبر الكبائر, ولا يجوز قتلها إلا بحق فعن ‏‏عبد الله بن مسعود ‏- رضي الله عنه - ‏قال: ‏قال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم:" ‏لا يحل دم امرئ مسلم يشهد أن لا إله إلا الله وأني رسول الله إلا بإحدى ثلاث" ‏‏الثيب ‏الزاني والنفس بالنفس والتارك لدينه المفارق للجماعة "‏ قال ‏‏الترمذي ‏حديث حسن صحيح. واعلموا أن تنفيذ هذه الثلاث منوطة بأولي الأمر لا بالرعية. فلماذا يفجٌّر المفجرون بإخوانهم المسلمين وبغيرهم من المعاهدين والمستأمنين والذميين؟ ألا يعلمون أن القتال لا يصح إلا بجهاد شرعي موافق لكتاب الله ولسنة نبيه عليه الصلاة والسلام؟ ألا سألوا قبل أن يتورطوا بدماءٍ ستقف أمامهم يوم التغابن (فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون) وهل من رجعة لمن لم تتلوث يداه بالأبرياء؟ فيا من تخطط أو تنوي القتل: قف لحظة وفكر ثم قدر ثم انظر واسأل هل تجد عالما ربانيا أمر بهذا؟ أو قام به! نعم ستجد من هو أفضل من العالم قام بالجهاد ولكن كيف وبمن ولماذا ومتى؟ والله لو كان هدفكم موافقا لمرضاة الله لسبقكم العلماء إليه. بل لسبقناكم كلنا كما نتسابق إلى الصلاة والصيام وقراءة القرآن. أتعتقدون أن الشهادة في سبيل الله مشروعة لكم وحدكم؟ فكم من بائع نفسه لله ينتظر أن يغمس نفسه في قلب العدو حتى يلقى الله تعالى شهيدا طاهرا زكيا. ولكن متى وأين ولماذا وكيف نقاتل؟ هذه لأولي الأمر منكم – لا من غيركم – ولأولي الحل والعقد من الحكام والعلماء الراسخين في العلم منكم. فاسألوهم عن هذه الأربع وستبرأ ذممكم بالجواب الكافي وتلقون ربكم بذمة بريئة ومن تمنى الشهادة ومات على فراشه فهو شهيد بإذن الله. وفي المقابل " لماذا وصف الله تعالى فتنة الصد عن سبيل الله وإضلال المسلمين والمسلمات بأنها أكبر من جريمة القتل غير المشروعة؟ فقال سبحانه: " ))والْفِتْنَةُ أَشَدُّ مِنَ الْقَتْلِ)).لأن فتنة المسلمين في دينهم وحب إشاعة الفاحشة فيهم وتحريضهم على المعصية وتشويه الدين في قلوبهم, أكبر وأشد فرقة وضلالا وانحرافا من القتل, وهي السبب المباشر لفتنة التهييج والبغضاء والشحناء بين المؤمنين, المسببة لفتنة التكفير والتفجير, ولذلك وصف الله تعالى المنافقين بأنهم: " هم العدو فاحذرهم قاتلهم الله أنى يؤفكون" فاجتهدوا في إطفاء الفتنتين على السواء . )) وَالْفِتْنَةُ أَكْبَرُ مِنَ الْقَتْلِ ). قال الله الله تعالى: (( وننزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين ولا يزيد الظالمين إلا خسارا )) ( الإسراء : 82 ). و ( من ) هاهنا لبيان الجنس لا للتبعيض كما قرره علماء الأمة المعتبرين قديما وحديثا, أي أن القرآن كله لا بعضه دون البعض شفاء من كل داء ورحمة لجميع المؤمنين صغيرهم وكبيرهم وذكرهم وأنثاهم. وإذا تقرر هذا, وفهمناه واعتقدناه اعتقادا جازما, تيقنا أن القرآن الكريم له أثر بالغ في علاج جميع مشاكلنا, سواء كانت دينية أو دنيوية, وسواء كانت العلل في البدن أو النفس أو الروح أو القلب. أثر مرض الشك والشبهات الدينية على الفرد: تجعله لا يفرق بين الحق والباطل, فيقع في حيرة من أمره, مما يفقده التوازن في حياته, ويكون تعامله مع الله تعالى والناس من حوله مبنيا على سوء الظن بربه. والأنانية المفرطة مع الناس. الأثر على المجتمع: مريض الشك والشبهات الدينية لا يعرف الرحمة, فيفسد في الأرض أيما إفساد, وما عمل الخوارج بالقتل والتخريب إلا دليل على ذلك, وما عمل المنافقين بالصد عن سبيل الله تعالى إلا أعظم من القتل والتخريب. قال الله تعالى:((يسألونك عن الشهر الحرام قتال فيه قل قتال فيه كبير وصد عن سبيل الله وكفر به وإخراج أهله منه أكبر عند الله والفتنة أكبر من القتل)) أي الفتنة في الدين أكبر جرما من القتل في الشهر الحرام. أثر مرض الشهوات الدنيوية على الفرد: تصيبه بالقلق والتوتر والانغماس في المحرمات كالزنا واللواط والمخدرات والخمور وغير ذلك من الجرائم مما يفقده القدرة على الانسجام مع نفسه فيستوحش منها ومن ربه ومن الناس من حوله. الأثر على المجتمع: مريض الشهوات الدنيوية ضرره متعد لأنه يتعرض لأعراض الناس مما يفسد المجتمع, ويجلب سخط الله تعالى وغضبه, ويحب هذا المريض أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا وقد يدعو لها, مما ينشر الفتنة بين الناس, ويهيج المؤمنين عليه وعلى أمثاله من المنافقين, فتنتج الاضطرابات الأمنية في المجتمع, فيقع الناس بين مؤيد ومعارض فتقع الشرور والانتقامات بسببه (( والفتنة أشد من القتل )). د. مانع بن ناصر المانع dr.m.almanea@hotmail.com

أجمل التحايا الحارة لشيخنا المبارك د.ناصر ارسلها لك من ارض اليمن السعيدة. شيخنا المبارك أنا والله معجب بأطروحاتك الرائعة المأصلة بالشرع وأسأسل الله ان يثبتك على مذهب أهل السنة وأن يحفظك من ان تقع في ما وقع فيه غيرك من المشايخ محبك من ارض اليمن. محمدعبدالله شماخ السلفي msh711@hotmail.com

ماالعمل ب ايات الولاء والبراء يادكتور وهل من يسمون اليوم بانهم خوارج كفروا بالكبائر ام بالولاء للكفار والمسانده والدعم لهم ضد المسلمين

جزاك الله خيرا شيخنا المفضال، فكم وكم لكم من وقفات متزنة تحمدون عليها في وقت سقط فيه كثير ممن ينسب للعلم وبل والدعوة الصحيحة إلى التفريط في المسلمات بدعوى التهدئة وغيرها فأصبح كثير من المنتسبين للعلم عندهم الأمر إما تفريط أو إفراط على طريقة بداية ظهور البدع (ظهرت الخواج ... فكان رد الفعل ظهور الإرجاء). أسأل الله أن يسددكم وأن ينفع بكم البلاد والعباد

جزاك الله خيرا على هذا الكلام الطيب النافع وأسأل الله أن ييسر لي بكم لقاء ياشيخنا المحبوب

جزآك الله خيراً.

سددك الله ياشيخنا .. ونسأل الله أن يبصرنا بالحق ويجنبنا الفتن ..

أولاً أشكر رب العباد على كرمه ومنه أن من علينا بعلماء أجلاء أفاضل لنتعلم منهم لغة الحوار البناء والله أسأل إن يمنحك العافية والسلامة والثبات على الحق إنه ولى ذلك ومولاه مع أنى مشرف على إحدى المواقع الإسلامية ولكن !! والله كم أتمنى أن أجلس أمام حضراتكم فى حلقة علم واحدة وتعنون "بلغة الحوار" كلمة رقيقة رقراقة من قلم أصيل ........ بارك الله فيكى دكتورى ومعلمى العالى وأدعوه ربى أن يعطينى ما أتمنى

صراحة كلام سليم واضح جداً بعيداً عن المجاملات التي كثرت في زماننا هذا من أذناب الإفرنج من العلمانيين والمنافقين عليهم من الله مايستحقون جزاك الله كل خير ياشيخ ناصر وهذا ليس بمستبعد عنك التحدث وقول كلمة الحق وهذا ماتعودناه منك أثابك الله وجمعنا وإياك في جنان الفردوس الأعلى... محبك: أحمد باجابر العقيلي الهاشمي

بارك الله فيك الشيخ ناصر ورفع الله يعلم الله كم احبك في الله ولما تعلمته منك واطمع ايظا ان اتعلم الكثير واسال الله أن يجعلني ممن يسمع القول فيتبع احسنه والله يغفرلك يا شيخ

بارك الله بك وعليك يا شيخ ناصر وادامك ذخرا للاسلام والمسلمين

يا حبي لك يا شيخ ناصر بارك الله فيك ونفع بك ويسر لك أمرك وأعانك على الحق ... اللهم آمين

جزاكم الله كل خير

جزالم الله خيرا شيخنا الفاضل وسيعلم أولئك الذين يتواطئون مع الحكام ضد كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم أنهم سيقفون بين يدي الله (فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتنة أو يصيبهم عذاب أليم)

بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله من كتاب قراءة في فكر علماء الاستراتيجية لقد مضى بعض هؤلاء الكتاب ـ ووقع بعض ما ذكروا ـ بل إن بعضهم قد اختفى من على مسرح الحياة فجأة ‏!‏‏ ‏.‏ (كتب د‏.‏ حامد ربيع (وقد ذكر أن أ‏.‏ د‏.‏ حامد ربيع ـ رحمه الله ـ قد اغتيل على يد الصهيونية العالمية في بيته له سبع مقالات نشرت ابتداء من 1983/1/31 ويفكر العدو في تجزئة وادي النيل على النحو التالي‏:‏ أولًا ـ محور الدولة النصرانية الممتدة من جنوب بني سويف حتى جنوب أسيوط، وقد اتسعت غربًا لتضم الفيوم التي بدورها تمتد في خط صحراوي يربط هذه المنطقة بالإسكندرية التي تصير عاصمة للدولة النصرانية، وهكذا تفصل مصر عن الإسلام الإفريقي الأبيض ‏(‏في طرابلس الغرب وتونس والجزائر والمغرب‏)‏ وعن باقي أجزاء وادي النيل ‏(‏أي السودان ودول القرن الإفريقي‏)‏ ‏.‏ ثانيًا ـ ولمزيد من تعميق هذه التجزئة، *****يربط الجزء الجنوبي الممتد من صعيد مصر حتى شمال السودان *****، باسم بلاد النوبة ـ بمنطقة الصحراء الكبرى ـ حيث أسوان تصير العاصمة لدولة جديدة تحمل اسم دولة البربر‏.‏ ثالثًا ـ الجزء المتبقي من مصر سوف يخصص لمصر الإسلامية‏.‏ رابعًا ـ وعندئذ يمتد النفوذ الصهيوني عبر سيناء ليستوعب شرق الدلتا، بحيث تصير حدود مصر الشرقية من جانب فرع رشيد، ومن جانب آخر ترعة الإسماعيلية ‏.‏ وهكذا يتحقق الحلم التاريخي من النيل إلى الفرات‏. مما قرأته أيضا أن من أول المافظات المستهدفة الاسماعيلية لمكانة قناة السويس المصريون في مهب الريح جاء في مقالة صحفية‏:‏ نشرتها مجلة ‏"‏عرب تايمز‏"‏ العدد 107 بتاريخ،11 ‏:‏20 ديسمبر 1992، ـ بقلم محمد عبد المعطي ـ رحمه الله ‏ .‏والذي راح ضحيتـه كـاتب هذا المقال لأنه أراد أن ينبه الأمة إلى الأخطار المحدقة بالأمة، وما يدبره أعداء الإسلام للأمة الإسلامية، بل إن رئيس التحرير الذي نشر في عهده هذا المقال قد أقيل من منصبه، وهذا المقال يعتبر تنبيهًا لأخطار محدقة وقى الله مصر والعالم الإسلامي شرها‏.‏ خامسًا‏:‏ السيناريو المتوقع لمصر 1 ـ افتعال حـادثة كبيرة، بموجبها تندلع الفتنة بين الأقباط والمسلمين، ويكون لإسرائيل الدور الكبير في إشعالها، عن طريق القيام بمذابح ضد مجموعة من الأقباط أو العكس، فيستمر العنف ويزداد نتيجة رد فعل المواطنين من الجانبين، وتستمر شبكات التجسس الإسرائيلية في إشعال الفتيل، وحرق المساجد والكنائس، وتدمير المكتبات والمناطق ذات الأهمية التاريخية التي هي مصدر اعتزاز المصريين‏.‏ ـ توجه الكنيسة في مصر نداء لطلب التدخل لحماية الأقباط من المذابح‏.‏ 3 ـ تتخذ الأمم المتحدة قرارًا في مجلس الأمن تحت نفوذ رئيسها، وتشكل قوات دولية إيطالية وفرنسية وألمانية وربما أمريكية لمكافحـة الإرهابيين في مصر‏.‏ 4 ـ يتم تحصين الأقباط ونقلهم إلى مناطق آمنة، في الوقت الذي يفر الآلاف من المسلمين من مناطق الأقباط خوفًا من الانتقام‏. ‏ 5 ـ يتبلور في الأشهر التالية لبداية الحرب الأهلية نموذج مصري جديد على غرار نموذج لبنان والبوسنة، فيما يتعلق بدعم التيار القبطي من العالم، وحين تواجه الأغلبية المسلمة الحصار والتجويع والإبادة، وتُدَمّر خلال هذه الأحـداث المصانع والمحلات التجارية والفنادق والكباري والمراكز الثقافية والترفيهية‏.‏ من كتاب قراءة في فكر علماء الإستراتيجية" دكتور جمال عبد الهادي والشيخ عبد الراضي أمين " " أغيثونا أغيثونا أغيثوا إخوانكم يامسلمين من الغزو الصليبي بسم الله والحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله السلام عليكم ورحمة الله دول الإتحاد الأوربي وأمريكا يتكالبون في إظهر وجوب حماية الأقليات ودخولهم مصر ممايؤيد مانقلته قبل ذلك من كتاب قراءة في فكر علماء الإستراتيجية ومحاضرة "قس نصراني يكشف تآمر الصليبة بعد إسلامه" وهو على موقع طريق السلف وطريق الاسلام على العنوان " لذا على الإخوة ترجمة إشارات وعناوين و تعليقات المتصلة بمقطع الفيديو وكذلك الموجودة "بالدليل من فجر كنيسة القدسين بالأسكندرية " إلى لغاتهم خاصة الإنجليزية والفرنسية لينكشف الأمر أمام شعوبهم قبل ان يثيروا تعاطفهم ويجيشوهم ووضع عناوين للمقطع ليظهر بجوار العناوين التي وضعوها "مثل "رأس السنة" *****ومما يظهر مدى خطورة هذا المقطع محاولة اليو تيوب وجوجل سحبه وغلقه على الانترنت *****وكثير قد رأى هذا لكن شاء الله أن لايستطيعوا فهم من نشر المقطع الأصلي من داخل الكنيسة والحمد لله التلفزيون المصري قام بنشره عند بداية الحادث وكان فيما يظهر قد سجله النصارى وبثوه عبر مواقعهم ليستجلبوا تعاطف العالم فالحمد لله أنقلب عليهم فلايستطيع التلفزيون المصري إنكاره ولاهم يستطيعون تكذيبه أخيرا نطالب المسئولين بسرعة إظهار الحقائق قبل فوات الآوان وعدم المماطلة والمجاملة ولإنقاذ عوام النصارى ممايحاق بهم من خطر كذلك تأمين دور العبادة من الخارج وتأمينها من الداخل عن طريق جدية تأمينها من الداخل بتفتيشها والتأكد من خلوها من بعض المتسللين المخربين كذلك البحث عن أقارب قساوسة كنيسة الاسكندرية أين كانوا أثناء الإنفجار هل حدث كما فعل اليهود بترك البرجين قبل 11سبتمبر!!!! قال الله"أَنَّهُ مَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَيْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِي الْأَرْضِ فَكَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِيعًا وَمَنْ أَحْيَاهَا فَكَأَنَّمَا أَحْيَا النَّاسَ جَمِيعًا"سورة المائدة قال مجاهد -في رواية-: { وَمَنْ أَحْيَاهَا } أي: أنجاها من غَرق أو حَرق أو هَلكة. تفسير ابن كثير وعَنْ أَبِى هُرَيْرَةَ عَنِ النَّبِىِّ - صلى الله عليه وسلم - « أَنَّ رَجُلاً رَأَى كَلْبًا يَأْكُلُ الثَّرَى مِنَ الْعَطَشِ ، فَأَخَذَ الرَّجُلُ خُفَّهُ فَجَعَلَ يَغْرِفُ لَهُ بِهِ حَتَّى أَرْوَاهُ ، فَشَكَرَ اللَّهُ لَهُ فَأَدْخَلَهُ الْجَنَّةَ » . صحح البخاري فكيف بمن ينقذ انسان وأن كان غير مسلم من الموت فالمسارعة بمساعدة إخوانكم قبل أن تكون مصر (بوسنة وهرسك وأنا أطلب ذلك من جميع المسلمين خارج مصر حيث قد توجد ظروف تجعل الكثير من المصريين لايستطيع نشره وعمل مجموعات للتصويت عليه على الفيس بوك فربما يتيسر ذلك خارج مصر ولايتيسر داخلها كذا هناك مقطع فيديو بعنوان(مليون وربع مسيحي يدخلون في الاسلام سنويا) من قس مصري لقناة أخبارية وكذلك مقاطع الفيديو لأساتذة الفيزياء الذين يثبتون أن (11سبتمبر) كان بتفجير داخلي لا بالطائرات كما ظهر مع تجنب المقاطع التي بها مخالفات شرعية كالموسيقى والنساء فأنا أبرأ إلى الله منها و من مشاهدتها " ونقلت جريدة المصريون مالم تنقله القنوات المصرية وهو بمعناه****************** "أنه جاري بحث الجهات الأمنية عن هذا الشخص بعد أن تأكد لديها أنه هو الذي قام بالتفجير بمايشبه الريموت والتحقيق مع القسيس الذي حاول تهدئة الناس"**************** وعلى فكرة إن لم نغتم هذه الفرصة في قلب نصارى مصر والعالم عليهم قد لاتأتي أخرى فأظن أنهم سوف يعملون جاهدين على تلافي ماحدث من ثغرات هذه المرة فالمسارعة المسارعة سورة الأنفال "وَإِنِ اسْتَنصَرُوكُمْ فِي الدّينِ فَعَلَيْكُمُ النّصْرُ إِلاّ عَلَىَ قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ مّيثَاقٌ وَاللّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ" وأوصي الجميع بنشر الدعوة بترك الذنوب والدعاء والإستغفار في الأسحار لدفع البلاء قبل فوات الآوان فالله عز وجل هو الذي قلب كيدهم عليهم قال ربنا "وَلاَ يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتّىَ يَرُدّوكُمْ عَن دِينِكُمْ إِن اسْتَطَاعُواْ وَمَن يَرْتَدِدْ مِنْكُمْ عَن دِينِهِ فَيَمُتْ وَهُوَ كَافِرٌ فَأُوْلَـَئِكَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدّنْيَا وَالاَخِرَةِ وَأُوْلَـَئِكَ أَصْحَابُ النّارِ هُمْ فِيهَا خَالِدُونَ " سورة البقرة وأخيرا أهيب بعلماء المسلمين عامة وعلماء بلاد الحرمين لاسيما الشيخ محمد المختار الشنقيطي بالعمل على فتح البلاد خاصة مدينة رسولنا صلى الله عليه وسلم لاستقبال النساء والاطفال في حالة حدوث شئ لاقدر الله ذلك وخيب ظننا آمين وإنا إن شاء الله راسخين ولن تنازل عن النور الذي جائنا به الفتح الاسلامي بقيادة عمرو ابن العاص رضي الله عنه وجزاه عنا خيرا كما أخرج الله به أهل مصر من الوثنية وعبادة الصلبان ونحن نتولاه وجميع المسلمين وقبلهم رسولنا صلى الله عليه وسلم وخلفائه وباقي العشرة وجميع زوجاته وصحابته ونتبرأ من جميع المشركين ولو كانوا أجدادنا من قوم فرعون وغيرهم وعلى فكرة نشعر بأن النظام عندنا به عوب لكنه ليس خائننا أو عميلا وإلا ماكان لحارب عن طريق أيمن نور والبردعي الذي أسفر أمس (5من صفر) عن وجهه القبيح بأنه سوف يقوم بالغاء المادة الثانية من الدستور(الشريعة الاسلامية المصدر الرئيسي للتشريع) وللملاحظة حاولت نشر هذه التعليقات على مفكرة الاسلام دون جدوى فربما لهم عذر وربما لم يصلهم فإني منذ حاولت نشر هذا المقطع وأشعر أن جهازي مخترق وقد أصبح هذا الظن عندي شبه مؤكد كذا بريدي والله المستعان و(حسبنا الله ونعم الوكيل) اللهم احفظ مصر وسائر بلاد المسلمين من كل سوء "رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا ذُنُوبَنَا وَإِسْرَافَنَا فِي أَمْرِنَا وَثَبِّتْ أَقْدَامَنَا وَانْصُرْنَا عَلَى الْقَوْمِ الْكَافِرِينَ " أ.هـ أحاول نشر هذا الكلام منذ الإثنين 6 من صفر1432

جزاكم الله خيرا لكني عندما اقرا عن مؤامرات اعداء الدين علينا اشعر بالخوف مما هو قادم هل هدا ضعف في الايمان ام مادا ارجو الرد سريعا

بارك الله فيك ياشيخ انت وجميع الغيورين, أما المنافقين أسال الله لهم الهداية العاجلة او ان يسلط الله عليهم جندوه انه هو القادر عليهم.

الله يحفظك ياشيخ ناصر ويثبتك....

الله يثبتك ياشيخ ناصر وينصرك على من عاداك وزادك الله علما وعملا. كل العلوم سوى القرآن مشغلة ..... إلا الحديث وعلم الفقه في الدين العلم ما كان فيه قال حدثنا ..... وما سوى ذاك وسواس الشياطين

الله يحفظك ياشيخ ناصروين صرك الله على اعدئك ويزيدك علما وعملا. كل العلوم سوى القرآن مشغلة ..... إلا الحديث وعلم الفقه في الدين العلم ما كان فيه قال حدثنا ..... وما سوى ذاك وسواس الشياطين

اسال الله العضيم ان يطيل عمرك علي الطاعه

يااخوان الشيخ ناصر غني عن التعريف ادعو له وقفو بجانبه وناصحوه فالنصيحه من الاخوة

وفقك الله يا شيخ وحفظنا الله وأياكم من شر الفتن وفتنه ألاعور الدجال . ونأمل أن يلتقي العلماء وكبار العلماء والمثقفين لحل مشاكل الامه العربيه والاسلاميه والله يحفظكم .
4 + 0 =