رأس التأويل والتحريف يطل من جديد
25 صفر 1432
خالد بن صالح الغيص

يطلق التأويل في اللغة على عدة معان، منها التفسير والمصير والعاقبة، وتلك المعاني موجودة في القرآن والسنة: قال الله تعالى: (هَلْ يَنْظُرُونَ إِلَّا تَأْوِيلَهُ) الأعراف: 53. وقال الرسول - صلى الله عليه وسلم - في دعائه لابن عباس: (اللهم فقهه في الدين وعلمه التأويل) أخرجه البخارى. وهو كذلك عند السلف.

 

ويطلق التأويل عند الخلف من علماء الكلام والأصول والفقه بأنه صرف اللفظ عن المعنى الراجح إلى المعنى المرجوح، وهذا التأويل مرفوض عند السلف واعتبروه تحريفاً باطلاً لنصوص الكتاب والسنة، وقد ظهر هذا المعنى للتأويل متأخراً عن عصر الرسول - صلى الله عليه وسلم - وعصر الصحابة، بل ظهر مع ظهور الفرق ودخلوا منه إلى تحريف النصوص، وكانت له نتائج خطيرة، إذ كلما توغلوا في تأويل المعانى وتحريفها بعدوا عن المعنى الحق الذى تهدف إليه النصوص (نقلاً بتصرف من أصول وتاريخ الفرق الإسلامية لمصطفى بن محمد) وتسلطوا به على نصوص القرآن والسنة التي تثبت صفات الله عز وجل وحرفوها وسموا تحريفهم تأويلاً وزعموا بذلك أنهم نزهوا الرب عن مشابهة المخلوقين، ونسوا أنهم بذلك قد حرفوا نصوص القرآن والسنة وحملوها على معان فاسدة. 

 

وقد أطلت برأسها – في الآونة الأخيرة - صورة جديدة من صور التأويل المرفوض - بمعناه عند المتأخريين - وهذه الصورة الجديدة كسابقتها تسلطت على نصوص القرآن والسنة ولكن ليست نصوص صفات الله عز وجل – كماهوعند الأولين منهم - بل النصوص الكونية التي تتحدث عن خلق المخلوقات والنصوص التشريعية وغيرها، فبدؤوا يؤولونها ويحرفونها ويحملونها على معان فاسدة متبعين بذلك للمتشابه من النصوص ولحوادث جزئية حدثت في التاريخ الاسلامي الطويل، فعلوا ذلك لأجل التوفيق – زعموا - بينها وبين النظريات العلمية الحديثة والأفكار والمذاهب المعاصرة كالديمقراطية والشيوعية والرأسمالية والوطنية والحرية وحقوق المرأة وغيرها وسموا تحريفهم هذا تأويلاً أو توفيقاً بين النصوص وبين الواقع وهم في حقيقة الأمر قد دلسوا على عوام الناس، فبدؤوا يلوون أعناق الآيات والأحاديث لتوافق ما ذهبوا إليه، فهذا يؤول ويحرف قول الله على لسان إبراهيم عليه السلام عندما حاج النمرود في ربه وقال له إن الله يأتي بالشمس من المشرق فأت بها من المغرب كما في قوله تعالى في سورة البقرة آية 258، فقالوا ليست الآية دليلاً على دوران الشمس حول الأرض والذي به يتعاقب الليل والنهار، وأولوها بما يوافق النظرية الحديثة والتي تقول بدوران الأرض حول الشمس وقالوا: إن إتيان الشمس من المشرق هو فيما يبدوا للناس حتى لا يصطدم القرآن مع أهل القرون الماضية، فجاؤا بتفسير لم يسبقهم إليه أحد من السلف بل هو تأويل وتحريف لكتاب الله تعالى، ويظنون أنهم بفعلهم هذا أعلم وأحكم من السلف، فطعنوا بسلفنا الصالح كما طعن قدماؤهم بقولهم: إِنَّ طريقة السّلف أسلم، وطريقة الخلف أعلم وأحكم، وهذا تنقّص للسّلف، وطعن في علمهم وإيمانهم، وتناقض ظاهر، إذ مقتضى السّلامة العلم والحكمة!! كل ذلك ليوفقوا بين الآيات والنظريات الحديثة في ظنهم، جاء في فتوى رقم ]9247[ من فتاوى اللجنة الدائمة بتوقيع الشيخ ابن باز وغيره من العلماء رحمهم الله:-

 

س: ما حكم الشرع في التفاسير التي تسمى بـ (التفاسير العلمية)؟ وما مدى مشروعية ربط آيات القرآن ببعض الأمور العلمية التجريبية؟ فقد كثر الجدل حول هذه المسائل.

ج: إذا كانت من جنس التفاسير التي تفسر قوله تعالى: (أَوَلَمْ يَرَ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ كَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا وَجَعَلْنَا مِنَ الْمَاءِ كُلَّ شَيْءٍ حَيٍّ) الأنبياء الآية 30، بأن الأرض كانت متصلة بالشمس وجزءاً منها، ومن شدة دوران الشمس انفصلت عنها الأرض ثم برد سطحها وبقي جوفها حاراً، وصارت من الكواكب التي تدور حول الشمس، إذا كانت التفاسير من هذا النوع فلا ينبغي التعويل ولا الاعتماد عليها، وكذلك التفاسير التي يستدل مؤلفوها بقوله تعالى: (وَتَرَى الْجِبَالَ تَحْسَبُهَا جَامِدَةً وَهِيَ تَمُرُّ مَرَّ السَّحَابِ) النمل الآية 88، على دوران الأرض، وذلك أن هذه التفاسير تحرف الكلم عن مواضعه، وتخضع القرآن الكريم لما يسمونه نظريات علمية، وإنما هي ظنيات أو وهميات وخيالات، وهكذا جميع التفاسير التي تعتمد على آراء جديدة ليس لها أصل في الكتاب والسنة ولا في كلام سلف الأمة، لما فيها من القول على الله بغير علم، وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم. انتهى. وقال الشيخ ابن عثيمين رحمه الله في مسألة دوران الأرض: وأما رأينا حول دوران الشمس على الأرض الذي يحصل به تعاقب الليل والنهار، فإننا مستمسكون بظاهر الكتاب والسنة من أن الشمس تدور على الأرض دوراناً يحصل به تعاقب الليل والنهار، حتى يقوم دليل قطعي يكون لنا حجة بصرف ظاهر الكتاب والسنة إليه - وأنى ذلك - فالواجب على المؤمن أن يستمسك بظاهر القرآن الكريم والسنة في هذه الأمور وغيرها. انتهى من مجموع فتاوى ورسائل ابن عثيمين.

 

وآخر يستدل بفعل النبي صلى الله عليه وسلم في غزوة أحد عندما أخذ برأي الأغلبية على أن ذلك ديمقراطية الإسلام وبدأ ينتقي من النصوص ما يوافق هواه ويلوي أعناقها لتوافق مذهب الديمقراطية ونسي أن الديمقراطية وهي حكم الشعب للشعب أو حكم الأغلبية تخالف أصلاً عظيماً من أصول الإسلام وهو الانقياد والاستسلام والحكم لله وحده. ولكنه التأويل والتحريف برأسه القبيح يطل من جديد ليوافق المذاهب المعاصرة ولو خالف أصل الإسلام، قال الشيخ عبدالعزيز الفوزان: وأخطر مسالكهم في تبرير فسادهم، والسعي لإفساد الخلق وإضلالهم، هو اتباع المتشابه من نصوص الكتاب والسُّنة وأقوال الأئمة، حيث يكون لديهم مقررات سابقة، وأحكام مبيَّتة، يريدون تبريرها وإقناع الناس بها، فيأتون إلى نصوص الكتاب والسُّنة، وإلـى أقوال الأئمة، لا ليتعرفوا على حكم الله - تعالى - من خلالها، ولكن ليحرِّفوها ويلووا أعناقها ويؤولوها على غير المراد بها، لتتفق مع ما في نفوسهم من أحكام وقناعات سابقة، فتجدهم يأخذون بالمتشابه من نصوص الوحيين، ومن أقوال الأئمة المعتبَرين، ويتركون النصوص الصريحة المحكَمة، التي تدحض باطلهم، وتبطل فهمهم، وهذا هو منهج أهل الزيغ والضلال الذي حذرنا الله - تعالى - منه في قوله: {هُوَ الَّذِي أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأَوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إلاَّ اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إلاَّ أُوْلُوا الأَلْبَابِ} [آل عمران: ٧]، فبيَّن أن آيات الكتاب منها المحكَم الواضح الدلالة، وهي أمُّ الكتاب، أي: أكثره، وأساسه الذي يجب أن يُرَد المتشابه إليه ليُعرَف مراد الله منه، ومنها المتشابه الذي يحتمل أكثر من معنى، فيجب رد هذه المعاني المحتمَلة إلى المعاني الصحيحة التي دلَّت عليها الآيات المحكَمة، وألا يُضرَب كتاب الله - تعالى - بعضه ببعض، أو أن يؤول كلامه إلى معنى فاسد وإن كان اللفظ يحتمله، فليس في القرآن تناقض ولا اختلاف، ولا حجة فيه لضال ولا مبتدع، لأنه كما قال الله - تعالى -: {لا يَأْتِيهِ الْبَاطِلُ مِنْ بَيْنِ يَدَيْهِ وَلا مِنْ خَلْفِهِ تَنزِيلٌ مِّنْ حَكِيمٍ حَمِيدٍ} [فصلت: 42]، وقال: {أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِندِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلافًا كَثِيرًا} [النساء: 82]. انتهى نقلاً من موقع مجلة البيان.

 

وهكذا بدأت رحى التأويل والتحريف تدور مقعقعة من جديد بنصوص القرآن والسنة لتوافق المذاهب المعاصرة والنظريات الحديثة، فإذا كان السابقون من أهل التأويل كالمعتزلة وغيرهم لجؤا إلى التأويل تنزيهاً للرب وتعظيماً له سبحانه فيما يظنون فكان أصل تأويلهم تعظيم الله تعالى، فإن أهل التأويل الجدد يؤولون النصوص تعظيماً للمذاهب المعاصرة والنظريات الحديثة وخوفاً أن يطعن أهل الإلحاد فيهم فيقال عنهم رجعيون أو أنهم لا يواكبون التطور والتقدم العلمي، فبدلاً من أن يؤولوا النصوص ويحرفوها كان عليهم أن يقفوا وقفة سلفنا الصالح في ذبهم لطعنات أهل التأويل عن نصوص القرآن والسنة، فيدحضون الشبه التي تُلقى على النصوص ويزيلون ما ينقدح في الأذهان من شكوك ويبينون الحق ويوضحون مدلولات النصوص وما أراده الله ورسوله للناس من غير تحريف ولا تأويل فاسد ولا اتباع للمتشابه من النصوص ولا يخافون بعد ذلك في الله لومة لائم، فكما كان لوقفة علماء سلفنا الصالح الفضل بعد الله في تبيان الحق ونشره بين الناس في عصور كاد الباطل أن ينتفش، كوقفة الإمام أحمد في فتنة خلق القرآن، وكوقفات شيخ الإسلام ابن تيمية الكثيرة في زمانه وكوقفات الشيخ محمد بن عبدالوهاب رحمهم الله جمعياً حتى ظهرالحق واستبان وزهق الباطل ولم يمنعهم انتشار الباطل في زمانهم من محاربته ودحض شبهه وتبيان الحق، كذلك علينا أن نكون في هذا الزمان الذي استطال فيه أعداء الإسلام من الغرب والشرق وأعوانهم من داخل الأمة فنبين الحق للناس وندحض شبه الباطل ولا نخاف في الله لومة لائم، ولا يخيفنا طعنهم في ديننا فهم لا يزالون يطعنون ويقدحون ويلمزون وهذا دأبهم دائماً وأبداً، والتأويل والتحريف داءٌ لا يُشفى بإذن الله إلا بتحقيق كمال التوحيد لله تعالى والانقياد والتسليم، قال الطحاوي رحمه الله: ولا يثبت قدم الإسلام إلا على ظهر التسليم والاستسلام، فمن رام علم ما حظر عنه علمه ولم يقنع بالتسليم فهمه حجبه مرامه عن خالص التوحيد وصافي المعرفة وصحيح الإيمان. (العقيدة الطحاوية).

والله تعالى أعلى وأعلم، واستغفر الله وأتوب إليه.

جزا الله الشيخ خيرا. لكن هناك فرق بين ما تبين يقينا من حقائق علمية لا تتعارض مع نصوص القرآن فاالاتيان بالشمس من المشرق لا يتنافى مع كون الارض تدور حول الشمس ممايؤدى لتعاقب الليل والنهار. وان الشمس تدور حول مركز المجره(والشمس تجرى لمستقر لها)فهده امور خاصه بالمخلوقات. وبين ما كان عليه المعتزلة والاشعاره من التاويل بدون اى دليل فى امور غيبية لا يعلمها الا الله ولا يمكن للعقل ان يدركها لانها صفات الخالق سبحانه وتعالى(ليس كمثله شئ) او ماعلية العلمانيين والمنافقين من اهواء وبغض للدين ومحاولة التحريف للتاثير على ضعاف الايمان والجهال.

أضم صوتي الى الأخ عبد الله في تعليقه كلمة كلمة وأوافقه في كل ما قال

في مسألة دوران الأرض http://mando2u2003.blogspot.com/p/blog-page.html السلام عليكم تحت يدي مجموعة من الفتاوى والنصوص والمؤلفات في مسألة دوران الأرض كلها تشير لحقيقة واحدة لقد خدعنا الغربيون عندما قالوا أن الأرض تدور حول الشمس هناك فتوى للشيخ ابن عثيمين وهذا رابطها من موقعه http://www.ibnothaimeen.com/all/noor/article_6463.shtml فتوى للشيخ ابن باز في كتابه الأدلة النقلية والحسية على سكون الأرض وجريان الشمس وإمكان الصعود للكواكب .. وهذا رابط تحميله http://www.archive.org/download/Hass...lia-ibnBaz.pdf كتاب قصة الخلق من العرش إلى الفرش لعيد ورداني http://www.4shared.com/document/mqLVkaMa/__online.htm كتاب دوران الأرض حقيقة أم خرافة ل د \ عادل العشري كتاب هداية الحيران في مسألة الدوران لـ عبد الكريم بن صالح الحميد هذا غير إجماع السلف والمفسرون قبل ما يسمى عصر النهضة الشيخ ابن جبرين ومعه الشيخ أبو بكر الجزائري يقولان بثبات الأرض ودوران الشمس حولها يوميا كالشيخين ابن باز والعثيمين http://ibn-jebreen.com/book.php?cat=...07&subid=32636 وينضم لقافلة العلماء المعتقدون في ثبات الأرض ومركزيتها للكون ودوران الشمس حولها يوميا الشيخ التويجري في كتاب الصواعق الشديدة على أتباع الهيئة الجديدة .. هو كتاب قيم وصعب التملص من أدلته القوية http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showpo...45&postcount=9 ودليل آخر من مصدر موثوق قال ابن تيمية: ومن علم أن الأفلاك مستديرة وأن المحيط الذي هو السقف هو أعلى عليين وأن المركز الذي هو باطن ذلك وجوفه ـ وهو قعر الأرض ـ هو سجين واسفل سافلين علم من مقابلة الله بين أعلى عليين وبين سجين "مجموع الفتاوى [ 25/ 196] فالأرض هي المركز الشيخ صالح الفوزان http://shup.com/Shup/336795/m4.mp3 الشيخ الفوزان حفظه الله يقول " دوران الكرة الأرضية هذا من عندك ، من قال أنها تدور ، هل نزل في القرآن ؟!! هل جاء في السنة الصحيحة أنها تدور ؟! هذا من قول الجغرافيين ولا يعتمد على قولهم . " وقول عالم آخر يحيى الحجوري في كتاب الصبح الشارق على ضلالات عبد المجيد الزندني في كتابه توحيد الخالق وتحميله مجانا بلا حقوق نسخ من موقعه http://www.sh-yahia.net/old3/show_books_12.html ينتصر لثبات الأرض ودوران الشمس .. ومن كلامه : " فالذي يعتقد أن الأرض تدور وتتحرك يجب عليه أن يلتمس لهذا القول دليلاً من القرآن والسنة وإلا كان صاحب معتقد فاسد لا يعتمد على دليل عن الله ورسوله وأنى لصاحب هذا القول الدليل فدون ذلك خرط القتاد" فما قول المسلم العادي في هذا .. و متى سنغير كتب الجغرافيا والفيزياء "العلمية" لتطابق ما ورد في الآيات والأحاديث ؟ ::: أدلة ::: ــ حدّثنا محمدُ بن يوسُفَ حدَّثنا سفيانُ عنِ الأعمشِ عن إبراهيمَ التيميِّ عن أبيهِ عن أبي ذرّ رضيَ اللهُ عنه قال: «قال النبيُّ صلى الله عليه وسلم لأبي ذرّ حينَ غَرَبَتِ الشمسُ: أتدري أينَ تَذهَبُ؟ قلتُ: اللهُ ورسوله أعلم، قال: فإنها تَذهب حتّى تَسجُدَ تحتَ العَرش، فتستأذنَ فيُؤذَنُ لها، ويوشِكُ أن تَسجدَ فلا يُقبَلُ منها، وتستأذِنَ فلاُ يؤذن لها، فيقالُ لها: ارجعي من حيثُ جِئتِ، فتطلُعُ من مَغربها. فذلك قوله تعالى: {والشمس تَجرِي لمستقرٍّ لها، ذلكَ تقديرُ العزيز العَليم (يس: 83) البخاري أفعال الذهاب والسجود والرجوع منسوبة للشمس لا للأرض .. فتأمل النبي صلى الله عليه وسلم قال يوما " أتدرون أين تذهب هذه الشمس ؟ " قالوا : الله ورسوله أعلم . قال " إن هذه الشمس تجري حتى تنتهي تحت العرش . فتخر ساجدة . فلا تزال كذلك حتى يقال لها : ارتفعي . ارجعي من حيث جئت . فتصبح طالعة من مطلعها . ثم تجري حتى تنتهي إلى مستقرها ذاك ، تحت العرش . فتخر ساجدة . ولا تزال كذلك حتى يقال لها : ارتفعي . ارجعي من حيث جئت فترجع . فتصبح طالعة من مطلعها . ثم تجري لا يستنكر الناس منها شيئا حتى تنتهي إلى مستقرها ذاك ، تحت العرش . فيقال لها : ارتفعي . أصبحي طالعة من مغربك . فتصبح طالعة من مغربها " . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم " أتدرون متى ذاكم ؟ ذاك { حين لا ينفع نفسا إيمانها لم تكن آمنت من قبل أو كسبت في إيمانها خيرا } " [ 6 / الأنعام / آية 158 . الراوي: أبو ذر الغفاري المحدث: مسلم - المصدر: صحيح مسلم - الصفحة أو الرقم: 159 .. خلاصة حكم المحدث: صحيح دليل آخر : قصة وقوف الشمس ليوشع بن نون عند فتحه للقدس عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " غزا نبي من الأنبياء فقال لقومه لا يتبعني رجل ملك بضع امرأة وهو يريد أن يبني بها ولما لم يبن بها ولا أحد بنا بيوتا ولم يرفع سقوفها ولا آخر اشترى غنما أو خلفات وهو ينتظر ولادتها. فغزا فدنى من القرية حين صلاة العصر أو قريبا من ذلك. فقال للشمس إنك مأمورة وأنا مأمور. اللهم احبسها علينا، فحبست حتى فتح الله عليهم..." رواه البخاري كتاب الخمس الحديث 3124 رواه مسلم كتاب الجهاد الحديث 4653 عن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " إن الشمس لم تحبس لبشر إلا ليوشع ليالي سار إلى بيت المقدس..." رواه أحمد المجلد الثاني الحديث 7964

لمتابعة المقال انصح بقراءة مقالين لي نشرا في موقع الاسلام اليوم بعنوان " جريان الشمس والقمر وسكون الأرض " بجزئيه الاول والثاني

هذه المفاهيم وفرضها ليست منهجية سلفية بل منهج السلف التعدد في اطار النص والقران لا تنتهي عجائبه ولا تشبع منه العلماء وانتم تريدون ان توقفوا الاسلام على حدود فهم مجموعة نكن لها الحب في الله ولكن الاسلام اسمى اما الديمقراطية في اطارها السياسي والتي مرد اختيار المسؤؤل فيها الى الناس فهو روح النظام الاسلامي وفرق كبير بين الامر وبين الحكم في لغة القران وعند العرب فالحكم نخضع اليه والامر مشروط الطاعة وقوامه الشورى العامة

بارك الله فيكم
1 + 5 =
مجمع الفقه الإسلامي التابعة لمنظمة المؤتمر الإسلامي.
د. سعود بن نفيع السلمي
عبد العزيز بن محمد الحمدان