كلمة الشيخ ناصر العمر لمؤتمر ربيع الثورات العربية بتونس
20 محرم 1433

بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين, وبعد:

 

أيها الإخوة الكرام:
فإنني أشكر أخي فضيلة الشيخ الدكتور سفر الحوالي رئيس الحملة العالمية لمقاومة العدوان على دعوته الكريمة للمشاركة في هذا المؤتمر الطيب المبارك الذي تعقده الحملة في تونس في محرم الحرام من عام 1433 للحديث عن ربيع الثورات العربية, ويؤسفني أنني لم أتمكن من تلبية هذه الدعوة لظروفي الخاصة.

كما أشكر كل من ساهم في الإعداد لهذا المؤتمر وشارك فيه وأسأل الله جل وعلا  أن يجزي الجميع خير الجزاء.

 

حديثي لكم  أيها الأخوة لكم في هذه الدقائق القليلة يتخلص في المحاور التالية:

- أولا أهنئ إخوتي في تونس ، (منطلق التغيير) في الأمة ، بعد حقب الظلم والغمة, وأسأل ربي أن يجعل العواقب حميدة, وأن ينعموا بالأمان والاستقرار وحكم الإسلام, كما أهنئ تلك الشعوب التي صدعت بالحق ورفعت الظلم وأسال الله أن يتم النصر وان يزيل الطغيان وان يحفظ دماء المسلمين وأعراضهم وأموالهم .

 

- إنها سنة الله التي لا تتغير ولا تتبدل, فهو سبحانه يمهل ولا يهمل وكم مر على الناس من أزمنة غلبهم فيها اليأس, ورأوا أن لا زوال لهذا الطغيان في المنظور القريب فإذ بالأصنام تتهاوى وإذا بالطغاة يتساقطون ( فما بكت عليهم السماء والأرض وما كانوا منظرين ) الدخان: ٢٩, ( و لا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون ) إبراهيم: ٤٢, ( لقد كان في قصصهم عبرة لأولي الألباب ) يوسف: ١١٠ .

 

- لقد غلب الواقع التنظير, والشعوب العربية المسلمة بفطرتها ونقائها  تخطت الجماعات السياسية الإسلامية وغير الإسلامية بتنظيراتها وتعقيداتها وحساباتها السياسية والحركية. فصارت الشعوب في الطليعة, وأوقدت الشعلة و قدمت الدماء والأرواح والمهج, تبتغي رفع الظلم وتحقيق الأمن وسيادة الشرع.

 

-    علينا أيها الأخوة ويا أيتها الأخوات بعد ما منا الله علينا بزوال الطغيان أن لا نركن إلى الأسباب الأرض سواء كانت قوى غربية أو شرقية، أو إلى النفس أو إلى الكثرة أو إلى تأييد الناس قال تعالى ( .. واذكروا إذ أنتم قليل مستضعفون في الأرض تخافون أن يتخطفكم الناس )

 

-    وبعد أن هدأت الأمور وزال الطغاة بحمد الله جاء واجب الجماعات الإسلامية التي برزت إلى الصدارة و قدمتها الشعوب إلى الميدان, فماذا يا ترى هي فاعلة؟ وكيف لها أن تسوس الناس وفق شرع الله؟ إنها تحديات ضخمة وهم أهل لها بحول الله طالما جعلوا رفع كلمة الله مبتغاهم وطالما كانت محبة الله ومخافته سبحانه دافعهم وطالما تمسكوا بمبادئهم وأحسنوا سياسة الناس والنظر إلى الأمور بواقعية دون تنازل وتهاون, أو تشدد وجمود,( ولاتهنوا ولاتحزنوا وانتم الاعلون ) عمران: ١٣٩.

 

علينا ايها المستمعون الأفاضل أن نحذر من الزهو بما تحقق لنا على ارض الواقع، فهو مفضٍ إلى الاعتقاد بأن النجاح في حصد بطاقات الناخبين دليل على صحة المنهاج أو قوة الفكر أو جودة الخطاب، وهو وإن كان يشير أحياناً إلى شيء من هذا فإنه لا يدل بالضرورة عليه، وإلا لما حازت أحزاب علمانية لأرقام عالية هي الأخرى، والعبرة ليست بقوة الحشد، ولا بقلته؛ بل مدى اقتراب التطبيق من الفكرة

إن التحديات الكبرى الان هي تحديات داخل النفوس ومتى ما أفلحنا في التغلب عليها كان ذلك سبيلا للنجاح في غيرها..فمن ذلك تجاوز نفسية وذهنية الاستضعاف إلى أخلاق ونفسية الاستخلاف.. وتجاوز حالة الاغتراب الى الانفتاح على المجتمعات وهي مسألة تحتاج إلى صلة بالله قوية وبالقرآن تلاوة، وتدبرا واستنطاقا بما يتفاعل في النفس والمجتمع..

 

- يبقى للعلماء في هذه الظروف دورهم الرباني و دورهم القيادي في البيان والإصلاح والإرشاد والتقويم. و مهما كانت قوة الجماعة الإسلامية فإن من الحكمة مشاورة أهل العلم في الأمة, واعتبار آرائهم وتوجهاتهم ( يؤتي الحكمة من يشاء ومن يؤت الحكمة فقد أوتي خيرا كثيرا )البقرة: ٢٦٩.

 

إنه يجب أن لا تخلط الجماعات الإسلامية عند مباشرتها للعمل السياسي في موقع الحكم بين الأمور.  فإن من أكبر التحديات  القدرة على ملء فراغات النظم السابقة في كل طبقات العمل العام وتحدي تقديم النموذج الإسلامي الناجح في ظل تسلم دول كانت على حافة الإفلاس والانهيار ، وهذا يحتاج إلى استنفار جميع الطاقات كل فيما يحسن ويستطيع ، فيجب أن  تسند المهام التنفيذية التي تمس واقع الناس وحياتهم واحتياجاتهم إلى الناس الأكفاء ذوي القوة والأمانة ( إن خير من استأجرت القوي الامين ) القصص: ٢٦. فالصلاح والديانة دون خبرة  ودون تجربة ودون معرفة لا تكفي لإدارة الأمور وسياسيتها ، ، فلنحذر من توسيد أمور لغير أهلها تأسيساً على الثقة لا الكفاءات وربما ظهر بعض من ذلك  في كثير من اختيارات المرشحين في الانتخابات.

 

-  وليس القصد من هذا الركون إلى أصحاب الخبرات من ذوي التوجهات المعادية أو اللادينية , لكن عامة الشعوب المسلمة فيها خير كثير وقدرات جبارة, وإن لم تكن منتسبة لحزب إسلامي او جماعة اسلامية أو حركة شرقية أو غربية,. والانتصار الذي تحقق إنما قدمته الشعوب المسلمة, ولم يقدمها حزب أو جماعة فيجب العدل والترفع عن مستوى الحزبية الضيقة.

 

- أما التحدي الآخر فهو العلاقة بين الجماعات الإسلامية في ميادين الانتخابات وفي موقع الحكم أو المعارضة. فالثورات وضعت الإسلاميين في تحدي التعامل البيني، وسلبيات التنافس، والقدرة على التنسيق، والتغافر، والقابلية للتنوع وقبوله في التعاطي مع القضايا السياسية . فكيف سيكون واقع الجماعات الاسلامية مع بعضها؟ وكيف للعقل أن يغلب العاطفة ؟  وكيف لنا أن نقدم المصالح الكبرى للأمة على المصالح الحزبية الضيقة  لهذا الحزب أو ذاك؟ وأين مكان الإقدام وأين مكان الإحجام في التعاون مع غيرنا في ميادين الحكم والمسئولية؟

 

- ومن التحديات في هذه الظروف التحديات الإعلامية : فكيف ندير معركتنا الإعلامية في مراحل العمل بكفاءة واقتدار ؟ إنه لابد لنا أن نشرح للناس مبادئنا وبرامجنا السياسية بأصالة وقوة ولكن دون ترهيب أو تنفير. ويجب أن نعرف كيف نتعامل مع وسائل الاعلام: متى نتكلم ومتى نسكت وكيف نجيب على اعتراضات الخصوم وتشغيباتهم.

 

 

وفي هذه الأجواء الاحتفالية والتحركات المفعمة بالسياسة والإدارة ، قد نغفل عن الجوانب التربوية والتعليمية والمناشط الاجتماعية فيؤثر ذك لاحقا على الهدف الأصيل هو دعوة الناس وهدايتهم وتعبيدهم لرب العالمين فلنحذر من ذلك.

وختاما ايها اخوة وايتها الاخوات من يتولى المسؤولية فهو في اختبار صعب, ونجاحه نجاح للأمة وفشله - لا قدر الله- محسوب على الأمة ودعاتها, فلنتق الله ولنكن من الصادقين, ( يا ايها الذين امنوا اتقوا الله وكونوا مع الصادقين ) التوبة: ١١٩

أسأل الله لكم التوفيق والسداد في مؤتمركم وأن يجعل اجتماعكم اجتماعاً مرحوماً, وتفرقكم من بعده تفرقاً معصوماً, وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


ناصر بن سليمان العمر
الأمين العام لرابطة علماء المسلمين
الرياض/الأربعاء 19/01/1433هـ

جزاك الله خير شيخنا الفاضل على ما قدمت. أخي عبدالرحمن -وفقك الله لكل خير وفضل- لعلي لا أعتب عليك لعدم معرفتك بهذه الحملة العالمية لمكافحة العدوان , لأن دورها محدود ولم نرى لها تحرك فعلي على ارض الواقع, لكني أريد أن الفت انتباهك إلى أمر مهم وهو : هل تعتقد أن مثل هذه الحملات يُمكّن لها, أم أنها تجابه وتهاجم؟ إذا عرفت الجواب, وتجردت للحق, صدقني ستغير تعليقك على ما تفضل به الشيخ ناصر. أسأل الله لي ولك التوفيق والإعانة والسداد محبك

السلام عليكم و رحمة الله و بركاته على الشيوخ في ليبيا أن يزوجوا شباب من هذه المدينة من مدينة أخرى و نختار أولا المدن المتعادية ’ كي غدا إذ أحد من الناس يريد الثأر من أحد فلا يستطيع أن يأخذ معه كل أهل المدينة إلى الحرب ’ فيجد نفسه وحده ثم يعود إلى القضاء . 2 إعلان على العقوبات التي تأخذ على المجرمين الموالين للقذافي . 3 و ضع (دي سونتنيل) في كل مكان يأخذون الأخبار من الناس من يريد الثأر من من و أخذ الإجراءات المناسبة 4 من الآن نعلن أن الحكومة نشئت فرقة مخصصين في التحقيق و يبدءوا من الآن يزورون منازل للضحايا ليتحدثوا معهم ’ علينا أن نشعر الناس أن الحكومة تفعل واجبها و حق. 5 نقدم مبالغ مالية لأهالي الضحاية حتى أن تجد الحكومة المجرمين أي نفعل كل شيء لنحجزهم عن تفكير الثأر. 6 و علينا أن نجد مطوعين من الشباب ليتزوجوا مع البنات المغتصبات و لهم منزل و عمل و نحرص على الزوجان أنهم زواج حق و ليس زواج مصالح. 7 فتح طريق للبين من الثوار و من الكتائب القذافي إلى العمرة حتى يرو أنفسهم أنهم مسلمون و لهم قبلة واحدة. إني في الجزائر حتى وحد فيفري أي أبقى في الجزائر شهر و نصف إنشاء الله إلى متى أنتظركم ؟ و هل أنتظركم ؟ أم أختفي ؟ نرجو من فضيلتكم جواب صريح حتى يتسنى لنا أخذ القرار بالبقاء أو العودة إلى فرنسا. لا أستطيع المشاركة من هناك لأني بعيد من الله و خائف وفقني الله و إياكم لما يحب و يرضى

بورك في فضيلة الشيخ ناصر، والله إنها لكلمة بليغة، جدير بقادةالعمل الإسلامي الذين ألقت إليهم الأمة بمقاليد أمرها، أن يتخذوها نبراساً ومرشداً للعمل. كما لفتت نظري اقتراحات الأخ (غير مسجل) المتعلقة بالأوضاع في ليبيا، وهي اقتراحات عملية جداً، أتمنى أن ينتهج ولاة الأمر في ليبيا نهجاً مقارباً منها، وأكثر واقعيّة. والله الموفق لما فيه الخير!
8 + 7 =