بيان حول أحداث مصر
29 شعبان 1434

الحمد لله الذي حرم الظلم على نفسه وجعله بين عباده محرماً, والصلاة والسلام على رسول الله القائل: «انصر أخاك ظالمًا أو مظلومًا» [رواه البخاري] ، وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد
..

فيقول الله سبحانه: {وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَـئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللّهُ إِنَّ اللّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ} ، ونظرا لما جرى في مصر، أرض الكنانة ، من اعتداء الجيش على حاكم مسلم ، وعزله وأعضاء حكومته بتأييد من فلول الليبراليين والنصارى ، وبعض أصحاب المصالح الدنيوية، وما ترتب على ذلك من إدخال البلاد في فتن ودماء لا تُعلم عاقبتها، وما أخذه الله من وجوب بيان الحق وعدم كتمان العلم، قال سبحانه: {إِنَّ الَّذِينَ يَكْتُمُونَ مَا أَنزَلْنَا مِنَ الْبَيِّنَاتِ وَالْهُدَى مِن بَعْدِ مَا بَيَّنَّاهُ لِلنَّاسِ فِي الْكِتَابِ أُولَـئِكَ يَلعَنُهُمُ اللّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُونَ} ، فإنَّني أوضح ما يلي:

أولاً: من الـمُقَرَّرِ في الشريعة عَدَمُ جوازِ الخروجِ على السُّلطان المسلم، وحُرْمَةُ نزعِ اليَد من طاعته، قال النبي صلى الله عليه وسلم: «من رأى من أميره شيئاً فكرهه فليصبر، فإنَّه ليس أحدٌ يفارق الجماعة شِبراً فيموتَ إلاّ مات ميتةً جاهليةً» متفق عليه، وفي رواية لمسلم: «فإنَّه ليس أحدٌ من الناس خرج من السلطان شبراً فمات عليه إلاّ مات ميتةً جاهلية»، وفي صحيح مسلم: «من خلع يداً مِنْ طَّاعةٍ لقي الله يوم القيامة لا حُجَّةَ له»، وإن جادل مجادل بأن هذا عَقدٌ اجتماعي يجوز نقضه، فأقول: وهل كانت بيعة المؤمنين لأئمتهم في الغابر والحاضر إلاّ عُقوداً أوجب الله الوفاء بها:{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ أَوْفُواْ بِالْعُقُودِ} .

ثانياً: الواجبُ على مَنْ سَطى على السُّلْطَةِ وخَلَعَ الرئيس أو شهدَ ذلك الزورَ وأقرَّه التوبةُ إلى الله تعالى، بالإقلاع عن فعله، وإعادة الحق لأهله، وإعلان ظلم من تعدى وبغى على صاحب الحق, والنَّدَمِ على مشاركته في هذا الظلم الصريح، والعزْمِ على عدم العودَّةِ فيه، فإن التَّوبةَ تجب ما قبلها، والفيئةَ قبل القدرة على الجاني لها اعتبارُها، أما بعد فوات الأوان، وسيلان الدماء، فيعز ذلك، ويجب أن يؤاخذ الجاني بجنايته، فإنَّ من ورْطَات الأمور التي لا مخرج للناس منها سفك الدَّم الحرام بغير حله كما هو واقع الآن.

ثالثاً: الفتنة التي أوقدت في مصر فتنةٌ في أمرٍ غير مشتبه، عمادها فئة باغية من علمانيين ونصارى ومتمردين, لا يريدون حاكماً فيه صبغةٌ إسلامية, وقد أعدوا لعدوانهم منذ عدة أشهر, كما اتضح الآن، وأبدوا تضجرهم حتى بمن كان معهم في إعلانهم وشاركهم خلعَ رئيسهم ممن يخالفهم في المنهج، والواجب إزاء هذه الفتنة درؤها قدر الاستطاعة بمنع استقرار الأوضاع للباغين الظالمين، ولا يجوز تركها مع القُدْرَة ولا اعتزالُها، بل يجب نصرة المظلوم, والوقوف معه, حتى يعود الحق إلى نصابه.

رابعاً: يجب أن يحذر أصحابُ الحق المطالبون بعودة الرئيس وحكومته من أن يستجرهم الـمُتَرَبِّصُون بهم إلى احترابٍ أهلي، والدخول في هَرْجٍ وقتلٍ لا تمييز فيه، يؤخذ فيه البريءُ بجريرةِ المسيء، وتهدر فيه مزيد من دماء المطالبين بحقِّهم ومقتضى شرعهم ، فإن المؤمن لا يزال في فسحة من دينه ما لم يصب دماً حراماً, كما ثبت في الحديث الصحيح، وعليهم استمرار المطالبةِ والإنكارِ على الظلمة، والضَّغطِ بكافة الصُوَرِ السِّلْمِيَّة والطرق المشروعة, حتى يعود الحق إلى أهله.

خامسا : على شعب مصر خاصة ، والشعوب العربية والإسلامية بعامة أن يدركوا أن ما يجري الآن في مصر هو في أصله صراع بين المشروع الإسلامي والمشروع التغريبي المعادي للإسلام ، وإن شابه بعض الحق ، وعليهم أن يحذروا من تضليل وسائل الإعلام التي تقلب الحقائق ، وتلبس الحق بالباطل وتفتري الكذب وتزور الوقائع ، دون خوف ولا حياء.

سادساً: على العلماء والدعاة والجماعات والجمعيات الإسلامية ومثقفي الأمة الصدع بالحق, ورد الباغي, قال سبحانه وتعالى: {وَإِذْ أَخَذَ اللّهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَلاَ تَكْتُمُونَهُ فَنَبَذُوهُ وَرَاء ظُهُورِهِمْ وَاشْتَرَوْاْ بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً فَبِئْسَ مَا يَشْتَرُونَ} , كل بقدر استطاعته ومكانته, قال سبحانه: {فاتقوا الله ما استطعتم}.

سابعاً: على ساسة الدُّول الإسلامية والعربية والعالمية والهيئات الأممية والدولية أن ينكروا هذا الانقلاب، ويطالبوا أفراد الجيش بالعودة إلى ثكناتهم وإعادة الأمور إلى نصابها, والحق إلى أهله، وليأتوا إلى الناس الذي يحبون أن يؤتى إليهم، وإلاّ فإنَّ الجزاء من جِنس العمل، وكما تَدين تُدان، وقد صحَّ عند مسلم أنه صلى الله عليه وسلم قال: «من أحب أن يُزحزح عن النَّار ويدخل الجنَّةَ فلتأته مَنِيَّتُه وهو يؤمن بالله واليوم الآخر، وليأت إلى الناس الذي يحب أن يُؤتى إليه، ومن بايع إماماً فأعطاه صفقة يده وثمرة قلبه فليطعه إن استطاع، فإن جاء آخر ينازعه فاضربوا عُنُقَ الآخِر», وعلى من أيّد المتمردين أن يتراجع عن تأييده, لأنه ظلم وبغي وعدوان, والله قد حرم الظلم على نفسه وجعله بين عباده محرماً, وقال سبحانه: (ولا تعاونوا على الإثم والعدوان).

ثامنا: على إخواننا أصحاب الحق المظلومين في (مصر) الصبر والمصابرة, ومعالجة الأمور بحكمة وعلى بصيرة ، ودفع المفاسد الكبرى بالمفاسد الصغرى, فإن ما جرى فيه من الحكم العظيمة التي قد ندرك بعضها وقد يخفى علينا أخر, وتفاءلوا بحسن العاقبة والمآل ، فإن جزاء الصابرين كما قال سبحانه: {وَأَوْرَثْنَا الْقَوْمَ الَّذِينَ كَانُواْ يُسْتَضْعَفُونَ مَشَارِقَ الأَرْضِ وَمَغَارِبَهَا الَّتِي بَارَكْنَا فِيهَا وَتَمَّتْ كَلِمَتُ رَبِّكَ الْحُسْنَى عَلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ بِمَا صَبَرُواْ وَدَمَّرْنَا مَا كَانَ يَصْنَعُ فِرْعَوْنُ وَقَوْمُهُ وَمَا كَانُواْ يَعْرِشُونَ} وقال تعالى : {قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ اسْتَعِينُوا بِاللَّهِ وَاصْبِرُواْ إِنَّ الأَرْضَ لِلَّهِ يُورِثُهَا مَن يَشَاء مِنْ عِبَادِهِ وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ}وقال: {وَلَيَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ يَنْصُرُهُ إِنَّ اللَّهَ لَقَوِيٌّ عَزِيزٌ * الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الْأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنْكَرِ وَلِلَّهِ عَاقِبَةُ الْأُمُورِ} .

أما الظالمون الباغون والمؤيدون لظلمهم فنقول لهم كما قال سبحانه وتعالى: {وَسَيَعْلَمُ الَّذِينَ ظَلَمُوا أَيَّ مُنقَلَبٍ يَنقَلِبُونَ} والحمد لله رب العالمين والعاقبة للمتقين وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين, ومن سار على نهجهم واقتفى طريقهم إلى يوم الدين.

نصحت وصدقت، كتب الله أجركم وبارك جهودكم ونفع بكم شيخنا الفاضل

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. بيان رصين و تذكير جميل نفع الله بك ياشيخ وبارك في علمك وجهودك وجعلك من أئمة الهدى والدين.

بارك الله فيك ياشيخ كلام موفق ولكن للأسف لا تجد إلا اذان صما وقوب قاسية وارواح خبيثة تكيد لأخواننا المسلمين في كل مكان ومنهم اخواننا بمصر فتبا لمن يدعم المرتزقة السيسي وغيره من الخبثاء فهم يحيكون القتل والدمار لمصر

بارك الله فيك يا شيخ ناصر ،، و كلمة أهل العلم لها وقعها في القلوب اللهم انفع بهذا البيان .

بارك الله فيك يافضيلة الشيخ ونفع الله بعلمكم سيعود الحق الى اهله ان شاء الله مع يقيني التام بان ما اُخذ بالقوة لا يسترد الا بالقوة ثم تتم محاكمة الخونة على خيانتهم .

الله يجزاك خير وينفع بعلمك ويحفظك بما يحفظ به عباده الصالحين ويكثر امثالكم اللهم اهلك كل ظالم وفظح كل منافق ومن كان سبب في ما يحدث بمصر اللهم انتقم منه وفظحه وسلط عليه من امنهم امين

جزاك الله خير ياشيخ ونسأل الله العلي القدر ان يعز الاسلام وينصر المسلمين ومن ارد المسلمين بسوء فاشغله بنفسه

بارك الله فيك يا شيخنا، نعلم أن الإخوان لم يطبقوا الشريعة و نادوا بالشرعية و الدمقراطية و رضوا بها! نعلم أن الإخوان جلبوا نجاد و الشيعة الى مصر و ارادوا أن يحكموا مصر كحكم إيران فلا فرق بين ولاية السفيه أو ولاية المرشد كلاهما يحكمان بشرعية موضوعة لم تأتي لا من قرآن و لا من سنة إنما من نهج موضوع من منظريهم،صناديق الاقتراع هي من اتت بهتلر و غيره من الدكتاتوريين ليس كل منتخب صالح للحكم، أخطأ مرسي بتعين السيسي و أخطأ بالتشهير بالدمقراطية من البداية و أخطأ في التآمر على الشعب السوري بإعلانه أنه مؤيد تماما للموقف الروسي، و أخطأ عندما سمح لليبراليين من طرد الملتحين من الشرطة و الجيش و بإغلاق قناة الحافظ و محاكمة الشيخ ابو اسلام و بإحراج الأزهر و الضغط عليهم لمقابلة المجوسي نجاد المجرم

بوركت نفع الله بعلمك

نرجو من مرسي و الإخوان أن ينسحبوا و يفسحوا بالمجال امام التيارات الاسلامية الاخرى بفرض نفسها في الساحة كثيرا من المسلمون مستاؤون من الاخوان و تيارهم الاستبدادي و الجيش عازم على تصفيتهم فالافضل الانسحاب عوضاً من أن تسفك الدماء من اجل كرسي او منصب لم تحرر فلسطين و لم يدافع عن السوريين و ها هي سفارة سوريا تفتح ابوابها من جديد بعد طرد السفير منها فما حقق مرسي للقضية السورية الا مؤتمر العلماء و اصدار الفتاوى و لقضية الاحواز مؤتمر الاحواز و لفلسطين مقابلته باسماعيل هنية و لكن كله ليس الا هرتقات اعلامية ،دماء المسلمين غالية جدا يا مرسي عند الله و لا تقدر بثمن و سوف تسأل عنها انت و مرشدك و من يؤيك

بيض الله وجهك شيخ ناصر أجدت وأفدت

الاترى ياشيخ ناصرالعمرأن ماجرى للأخوان المسلمين في مصر عقوبة من الله بسبب إسخاطهم ربهم بترك شرعه والحكم بالدستورالكفري والدخول في نفق الديمقراطية الكافرة التي هي ضدالاسلام ومبادئه ؛ ثم ألايجب عليك تبيين منهج الاخوان لعامة الناس ؟ الاخوان منذ ٨٠ عام يجاهدون من أجل الحاكمية والحكم وقدمواالتنازلات تلوالتنازلات ثم لما وصلوالسدة الحكم اذاهم يحكمون بغيرماأنزل الله ويحاربون من يطالب بتطبيق الشريعة كما في تونس اليوم من حزب النهضة الحاكم وحماس في غزة وفي مصركذلك !!!! نسأل الله أن يردضال المسلمين إليه رداًجميلاً. " أولمّاأصابتكم مصيبةٌ قد أصبتم مثليهاقلتم أنى هذاقل هومن عندأنفسكم " آل عمران

لله درك يا شيخنا الفاضل

ابارك لك هذه المبادرة بالفتوى والنصرة وإن التبكير في أمر لا لبس فيه هو درء للبس ذاته قبل أن يشوب الحق كدر من عامة الشعب أو من يكيد به من إعلام مسيس بالعداوة . وأوهيب بكل سياسي أو عسكري أن يبادر بيد المشورة والتخطيط ليكون الجمع تنفيذياً لا تجمهرياً . والله لم أستنكر ذالك الزيغ فالمؤمن لايلدغ من جحر مرتين .! اللهم إنا دعوناك كثيراً فلسنا بأجوج من اليوم أن تستجيب ما أجلت لنا منه .

جزاك الله خيرا شيخنا الفاضل

هل يجوز أن يسكت العلماء عن تبصرة الناس بـ (الشرعية الدستورية الطاغوتية)؟ أليس من الأفضل أن نطالب الناس بأن ينادوا بالشريعة لا بالشرعية ؟؟

بارك الله فيك شيخنا

بارك الله فيك شيخنا

جزيت خيرا

وفقك الله وسددك وجعلك مباركا أينما كنت

جزاك الله خيرا يا شيخ ونفع بك الامة .. اللهم انصر الحق

أسأل الله جل في علاهأن يتستجيب لندائك ودعاؤك ياشيخنا الفاضل وتبيينك الشامل وبالأدلة لوضع مصر الحبية وما آلت إليه من جور وتعسف وهدر دماءأهلها بالبغي والعدوان نرجوا الله أن يعجل رد الحق لأهلة والسلامة من كل الشرور زكفانا الله المتربصين بأمتنا سدد الله خطاكم ونفع الله بعلمكم وحفظكم ذخراً لأمتنا..

السؤال هل ينطبق هذا على الرئيس السابق مبارك ام هو كافر ان كان مسلماً فكلام الشيخ ناصر ينطبق على من خرج عليه أيضاً

جزاك المولى جنان الفردوس شيخنا الفاضل وجعل ماقلته في ميزان حسناتك يوم لقياه...يستحوذعليّ اليأس إلامن رحمةالله...وعندماأتذكرمحياك وابتسامتك وقولك بكل أريحية أنني متفائل وأن العاقبةلهذاالدين.....أنظرللأفق وكأنني أرى النصروشيك حتى وإن أدلهمت الخطوب ....وتنوعت الدروب ...وفقك الله وجعلك وعلمائناالربانيون على سررمن نورمع الذين أنعم الله عليهم من النبيّين والصديقين والشهداءوالصالحين وحسن أولئك رفيقا....

ﺑﺎﺭﻙ ﺍﻟﻠﻪ ﻓﻴﻚ ﻳﺎ ﺷﻴﺦ ﻭﻧﻔﻊ بك

بارك الله فيك يا شيخنا الجليل من البيانات الرصينة جدا علما وصياغة ولغة ، كما انه شامل بالموضوع من جوانبه ، ولم ينس ان يذكر من شارك بالاثم ان يتراجع عنه وان يتوب الى الله ما احوجنا الى علماءنا اوقات الازمات بالذات

رفع الله قدرك يا شيخ وأعلى مكانك وبيض الله وجهك لقد نصحت للأمة نسأل الله أن يجعل الدائرة على أعدائه وأن ينصر دينه ويعلي كلمته آمين

سبحان الله زمن فتن ماندري من نؤيد ومن نصدق ولمن نفرح وعلى من نغضب لااله الا الله

جزيت الجنه

بارك الله فيك فضيلة الشيخ وأكثر من أمثالك وهدى الجميع للحق أيا كان. حقيقة ما ينقص أمتنا ليس العلماء وإنما العلماء الرجال الذين ينصرون الحق في الشدائد. اللهم وفق المسلمين لكل خير واحقن دماءهم ببركة هذا الشهر الفضيل.

اولا لابد من الانصاف .. اين كانت ردودك ياشيخ ناصر على الاخوان عند خروجهم على مبارك ام انكم ترون مبارك كافرا كفرا بواحا يجيز الخروج عليه ... ثانيا ... ماادري اي حكم اسلامي تريد من الاخوان وهم دعاة الديمقراطية والشرعية والاخوة مع النصارى والرافضة وان الشعب والدستور هما المشرعان.. ثالثا ان نصيحتك لقادة الدول العربية فيه تشغيب على ولاة الامر عندنا في السعودية وهذا لايجوز ...

ههههههه ماذا ترة انت مبارك

بارك الله فيك وفي علمك ياشيخنا ونفع بك ويجب على العلماء الصدع بكلمة الحق ومناصرت الحق ودفع الظلم.

بارك الله فيك وفي علمك ياشيخنا ونفع بك ولو أن كل عالم صدع بكلمةالحق لما استطاع الليبراليون والعلمانيون أن يلبسوا على الناس ولاانتصرالحق وهو منتصر بإذن الله.

بارك الله فيك شيخنا الحبيب لاكن لوكنت عايش معنا هنا في مصر لعلمت ان السبب الرئيسي فيما يحدث الآن ومن قبل للملتزمين في مصر كان سببه جماعة الأخوان

بارك الله فيك وفي علمك ياشيخنا ونفع بك ولو أن كل عالم صدع بكلمةالحق لما استطاع الليبراليون والعلمانيون أن يلبسوا على الناس ولاانتصرالحق وهو منتصر بإذن الله.

الله يجزاك خير بس عند سؤال ياشيخ وياليت تجاوبني عليه س/ ما هو موقفنا اهل السنه والجماعه من الاخوان في مصر وهل نحن متفقون او مختلفون وهل نحن معهم او ضدهم ،؟ س/ ولماذا الاخوان كانت ايديهم بأيدي ايران حسب ماسمعت ؟ س/ ولماذا اول اعلن عن تنحي مرسي لسلطه كل دول الخليج هنئته حتي خادم الحرمين يدل انهم لايريدونه؟

جزاء الله الشيخ ناصر على البيان.. رسالة لمن يتحدث عن الإخوان وحكم الديمقراطية والخروج على مبارك... الخ لعلكم تفهمون الواقع أكثر قبل الرد فكل ما اطلعت عليه من ردود يدل على الجهل أو المكابرة عن أخذ الحق.. والله أعلم

جزاك الله خير شيخنا الفاضل

جزاك الله خير ي شيخ ناصر. ولعلمك من اساليب القضاء على الثورات خلق حرب اهليه في بلد الثورة وهذه بوادره في ارض الكنانة

لا حول ولا قوة الا بالله بالفعل ضاع الحق اذا كان من ينادون بالعنف وتهديد الآمنين من المسلمين هم من يستحقون مناصرتهم للعودة لسدة الحكم والسبب هو ادعاء تطبيق الشريعة الاسلامية والله ان الشريعة الاسلامية منهم براء ويحاولون ان يتلبسون بها وكانهم يحاربون اعداء الاسلام وهم يحاربون مسلمون مثلهم بالفعل استطاع الغرب ان ينفذ مخططاته في ان يزعزع امن الامة العربية حتى يصل الى مبتغاه بانشغالنا في انفسنا بل تدمير الامة بسواعد ابنائها ولا حول ولاقوة الا بالله انا اجد ان مثل هذا الخطاب في هذا الوقت يؤجج الناس حتى يتصارعو بينهم وليس من الحكمة ياشيخنا في مثل هذا الوقت ان يظهر هذا البيان والله العظيم رب العرش العظيم واقولها بثقة في الله عز وجل لو كان الاخوان كانو على حسن نية في قيادة مصر الى الى الخير لكان الله مكنهم في الحكم ولكن كانت النوايا لا ترضى لذلك اذلهم الله وكسر شوكتهم نسأل الله عز وجل ان يحفظ الامة الاسلامية والعربية من كل شر وان يرينا طريق الحق حقا انه سميع مجيب

جزاك الله عن الأمة خيرا

بارك الله فيك ياشيخ اللهم اقى شعب مصر الشقيق الفتن ورد من خرج الى الحق والصواب يارب العالمين

حسبنا الله ونعم الوكيل اللهم انصر الاسلام والمسلمين واهدهم الى الحق ورد كيد عدو الدين في نحره

الله يفرج عن اخواننا المسلمين في سوريا والعراق وفلسطين ومصر وبورما وفي افغانستان وفي كل مكان

رفع الله قدرك وأعلى منزلتك

بيض الله وجهك ياشيخ هم لايريدون الاسلاميين ان يحكمو المسأله وااضحه

نحن بحاجة جميع العلماء لقول الحق و دمغ الباطل. والله إني لأرى خبث وكيد للاسلام و المسلمين, ولكن هيهات أن ينجحوا فالفصل لله من قبل ومن بعد" ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين"

بالنسبه لمن يقول بأن الاخوان ضالين هذا بالنسبه لبعض افكارهم لكن ماذا يسمى انتزاع السلطه من الحاكم؟؟؟

جزيت خيرا وكثر الله من أمثالك
1 + 1 =