حتى تكون خدمات رسائل الجوال هادفة لا محرمة أو مزعجة!
5 محرم 1429
إبراهيم الأزرق

لعلك عانيتَ كما عانيتُ أول الأمر مع البريد الإلكتروني ولاسيما رسائله المزعجة، فقد كان أغلبها لا يدخل في إطار اهتماماتنا، وربما كانت دعاية ترويجية لسلعٍ المرء في غنى عنها.
واليوم بدأت تنتشر ظاهرة مشابهة ولكنها عن طريق الجوال فتارة رسالة من الخارج، وتارة من الداخل، وأما مواضيع الرسائل فمختلفة جداً، فمنها الساقط المنحط الذي يدعو إلى الرذيلة جهاراً، ومنها ما دون ذلك.

وليس غرضي الوقوف مع الرسائل غير المفيدة كتلك التي تقول: أرسل الرقم كذا إلى كذا لتصلك أجمل أهداف الفريق الفلاني مثلاً، فأدنى ما في هذه وأمثالها شراء ما لانفع فيه، والعاقل خصم هواه الباطل، أما مروجو هذه المواد التي لا فائدة فيها وكذلك مروجو المواد التي إثمها أكبر من نفعها؛ كأصحاب القمار المحرم أرسل كذا لتفوز بالجائزة الفلانية، أو أصحاب المقاطع الهابطة، وغيرها فليتقوا الله وليقولوا قولاً سديداً، وليعلموا أن ما قدموه للأمة يكتب، وآثارهم وكل شيء يحصى في إمام مبين.

لعلك عانيتَ كما عانيتُ أول الأمر مع البريد الإلكتروني ولاسيما رسائله المزعجة، فقد كان أغلبها لا يدخل في إطار اهتماماتنا، وربما كانت دعاية ترويجية لسلعٍ المرء في غنى عنها

ولكني أحب تنبيه بعض إخوتي القائمين على رسائل جوالات يحسبونها هادفة إلى بعض الإشكالات في تعاملهم، ربما أخرجت بعضها رسالتهم عن حد كونها شرعية، وربما أفقدتهم بعضها المصداقية، وربما كان أثرها دون ذلك، وأقتصر على ذكر خمسة مظاهر شائعة في بعض هذه الخدمات:
أولاً: بعض الرسائل إذا نظرت في فائدتها ومقدار نفعها وجدتها ليست بذاك، بعضها ركيك لا تحتمل ركاكته، مسجوعٌ سجعاً متكلفاً كسجع الكهان أو هو أقبح! وبعضها قد يكون مفيداً حسن الصياغة لكن لا توازي فائدته الثمن الذي تكلفه الرسالة، فعلى سبيل المثال: هل دَفْعُ المستخدم مبلغاً من المال شهرياً لمدة عام، هل هذا الثمن يوازي فائدة تجزئة كتاب ثمنه في المكتبات دراهم معدودات وإرسال مضمونه في رسائل جوال خلال عام؟

بالنسبة لي -وأظن أن كثيرين مثلي- لا يرضيهم هذا، فكيف إن كان جل هذا المبلغ –المسحوب خلال العام- يذهب إلى شركات لا ناقة لهم فيها ولا جمل، بل قد يكون لهم في تعاملاتها نظر، قد يحتمل أناس التعامل معها إذا كانت المصلحة راجحة ومردود الفائدة ظاهر، لكنه لا يحتمل هذا التعامل إن كان مردود الفائدة ضعيفاً.

إن الواجب أخي الكريم أن تحرص على إفادة الناس برسائلك، وأن تجهد في تقديم مادة توازي ما يبذلونه طامعين في فوائدك، وتذكر دائماً: أنت داعية هادف ولست مجرد مالك لمشروع تجاري.

ثانياً: بعض الرسائل الدعوية فيها نوع غرر، ترويجها يشبه ترويج المجهول أو الموصوف بوصف غير منضبط مقابل ثمن معين، ولعله قد جاءتك رسالة يوماً ما تقول: أرسل كذا إلى الرقم كذا لتشاهد كيت وكيت مما تتوق نفوس المسلمين لرؤيته، فيدفعك الفضول للدفع وأنت لا تدري هل الصورة -موضوع الدعاية دعك من سائر الخدمة- توازي قيمة ما تدفع أو لا، وقل مثل هذا في الرسائل التي تقول: أرسل كذا ليصلك مقطع، ثم أذكر ما شئت من عبارات الوصف غير المنضبط التي لا تخرج الموصوف عن حد الجهالة، وقد ينضاف إلى هذا جهلك بالمبلغ المقرر سحبه منك إن أنت قد أرسلت، وليس هذا بالغرر اليسير فبعض الرسائل تكلفتها مرتفعة، فكيف إذا كانت الخدمة على مدار الشهر أو العام، فكيف إذا كانت تصل لآلآف المشتركين.

1 + 2 =