حكمة الله البالغة
20 ذو الحجه 1427

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وبعد، فإن لله تعالى في أوامره الكونية والشرعية حكم عظيمة، وهذه الحكمة أنواع، فقد تكون ظاهرة لعموم الناس، وقد تكون خفية لا يعلمها إلا العلماء: "وَمَا يَعْقِلُهَا إِلَّا الْعَالِمُونَ" (العنكبوت: من الآية43)، "يُؤْتِي الْحِكْمَةَ مَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْراً كَثِيراً" (البقرة: من الآية269)، ومن جملة هذه الحكمة العامة المعطاة الحكمة الخاصة بالتشريع أو القدر التي نتحدث عنها.

فما نتحدث عنه جزء من الحكمة، والحكمة في آية البقرة أعم ومن الحكمة معرفة الحكمة.
ومن أنواع الحكمة ما لا يعلمها إلا الخاصة، من أهل العلم المتبحرين في الشريعة.
ونوع ثالث من الحكمة: ما لا يعلم إلا بوحي، فهذا لا يعلمه إلا النبي بوحي من الله جل وعلا.
أما النوع الرابع من الحكمة: فما استأثر الله - جل وعلا – بعلمه.

وقد يسأل سائل مثل أي شيء الذي استأثر الله - جل وعلا – بعلمه؟
وجوابه: مثل كثير من الأمور التعبدية، لماذا الصلاة في المغرب ثلاث، وصلاة الفجر ركعتان، وصلاة الظهر أربع؟ هل هذا عبث، أو جاء صدفة؟
اللهم لا بل لحكمة لكنها في حقنا أمور تعبدية لا يعلمها إلا الله - جل وعلا-، ولا نعلم لها حكمة غير طاعة الأمر وتحقيق العبودية التامة بالانقياد.

إذا أنواع الحكمة أربعة، ونتيجتها أنه ما من شيء إلا وله حكمة، لكن قد يعلمها الناس، وبعض الحكم ظاهرة جدا، لا تخفى على العقلاء كحكمة الزواج مثلاً، لو تسأل عاميا لماذا يتزوج الناس؟ لأجابك، لتحصيل النسل وتحصين الفرج.

وبعض الحكم لا يعلمها إلا العلماء، وهذه يسأل أهل الذكر عنها؟
وبعض الحكم لا نعلمها إلا بوحي يكون منصوصا عليها من قبل الرسول _صلى الله عليه وسلم_، فلا يجوز أن نغفلها.
وبعض الأحكام الكونية والشرعية نوقن بأن فيها حكماً بالغة، لكن ما ندري ما هي.

وإذا علم ذلك يظهر بجلاء أن وجه السلامة، وطريق الخير، وما فيه اليسر، وما يعود بالخير على الناس في العاجل والآجل هو ما دل عليه الشرع لا ما رأته الأهواء.
وأن ما يقع من أحداث فلحكم بالغة علمها الله وقدرها، قد نعلمها وقد نجهلها والمطلوب أن لا نتسخط القدر، وأن نعمل وفقاً لمراد الله وأمره فيه.



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .<BR>فضيلة الشيخ جزاك الله عنا وعن الأمة خير الجزاء.<BR>وشكر الله لكم ماتفضلتم به في قناة المجد. وكم فرحت إذ انني كنت قبل سماع كلامكم اقول في نفسي ( الارض ارض الله والدين دين الله والله متم دينه ، وارفض في داخلي الصورة التي يعطيه الإعلام للعدو وتعظيمه وما يسمونه بانتصاراته . واقول : كيف تكون الحرب بين المسلمين والكفار وما تميز للأمة من هم أعدائها ؟ من المنافقين الذين هم بيننا من شتى الطوائف فإذا قيل الصوفية أو العلمانية اوالشيعة قويت شوكتهم.. قلت في نفسي الحمد لله الذي بينهم فلن يتكرر بإذن الله ما حصل في الجهاد الافغاني بإذن الله تعالى. بل ياشيخنا الفاضل لا ادري إن كنت مصيبة فيما سأقوله اولا :إن العدو أيا كان هو الذي يساهم في تمييز نفسه وكشف من هم معه من المنافقين فهذا حليفهم وهذا يتفقون مع سياسته وهؤلاء أعدائهم فكأننا لوعكسنا الصورة أصبح حليفهم ومن هو يهتف لهم ومن يرضون عنه هو الذي لانريده نحن المسلمون ومن صرحو بعداوتهم وعدم رضاهم عنه هو من نريد فغدا إذا نادى المناد حيّ على الجهاد علمنا من يستحق ان يكون معنا في خندقنا ومن ...لا.<BR> والله اعلم وغن أخطات فصوبوني يافضيلة الشيخ. وجزاكم الله خيرا والسلام عليكم ورحمة الله وبكاته.<br>

الحمدلله رب العالمين الدى جعل فى هده الامة علماء يعرفون الحق ولا يخافون فى الله احد

أسأل الله تعالى أن يعلي بك الحق وأن يستعملك في نصرة الحق على ما قلته في قناة المجد يوم الاثنين فقد والله ابتهجت نفوسنا وقرة عوننا بكلامك الوضاء الذي تحدثت فيه عن حال الأمة اليوم وكشفت الزيف الذي تتبجح به الوسائل الاعلامية الكذابة فكلمة الحق عزيزة أن تقال في مثل وضعنا اليوم إلا من الأبطال أمثالكم.<br>

السلام عليكم حكم الله كثيرة لا يعلمها الا هو سبحانه

اسلام عليكم ورحمت الله وبركتو مصطفى حسين من سوريا .اريد ان اسأل عن الصمت الاسلامي حول امورالجهاد مع كثرت الأعتداء على هذه الامه هل هذا من عدم التقيد بأمور ديننا ام حكمه من الله لقرب الساعه ام لتفرق هذه الامه اريد جواب على هذا وجزاك الله الف خير

لله حكم كثيرة في كونه ربما لانعرفها وقت حدوثها لكن مع مررور الزمن تتجلي لنا
18 + 0 =