(إن تنصروا الله ينصركم)
10 صفر 1429

وعد الله تعالى عباده المؤمنين بأن يمنع عنهم كيد أعدائهم فقال تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ) (محمد:7)، فهذا وعد من الله الذي لا يخلف وعده قال الله تعالى: (وَمَنْ أَوْفَى بِعَهْدِهِ مِنَ اللَّهِ) (التوبة: من الآية111)، وقال تعالى: (وَعْدَ اللَّهِ لا يُخْلِفُ اللَّهُ وَعْدَهُ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لا يَعْلَمُونَ) (الروم:6)، فالوعد في هذه الآية بالنصر والتمكين للمؤمنين متحقق لا محالة.
ووعد آخر بالعلو على الكافرين وهزيمتهم قال الله تعالى: (وَلَنْ يَجْعَلَ اللَّهُ لِلْكَافِرِينَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ سَبِيلاً) (النساء: من الآية141)، ولكن لكل واحد من الواعدين شروطا يتوقف تحققه عليها.

فالآية الأولى تبين أن النصر مشروط بنصرة العباد لله تعالى، ونصرة الله تعني الامتثال التام لما أمر الله به، والاجتناب التام لما نهى عنه، وهي دعوة جرت على ألسنة الرسل قبل نبينا صلى الله عليه وسلم قال الله تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُونُوا أَنْصَارَ اللَّهِ كَمَا قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ لِلْحَوَارِيِّينَ مَنْ أَنْصَارِي إِلَى اللَّهِ قَالَ الْحَوَارِيُّونَ نَحْنُ أَنْصَارُ اللَّهِ فَآمَنَتْ طَائِفَةٌ مِنْ بَنِي إِسْرائيلَ وَكَفَرَتْ طَائِفَةٌ فَأَيَّدْنَا الَّذِينَ آمَنُوا عَلَى عَدُوِّهِمْ فَأَصْبَحُوا ظَاهِرِينَ) (الصف:14)، فعيسى عليه السلام دعا قومه وأتباعه لنصرة الله تعالى.

والآية الأخرى علقت النصر والتمكين بنصرة الله، كما أن الآية التي أخبر الله تعالى فيها بأنه لن يجعل للكافرين علوا ولا ظهورا على المؤمنين بينت أن ذلك الكبت للكافرين إنما يكون في مقابل أهل الإيمان والإيمان ليس بالتمني ولا بالتحلي ولكن ما وقر في القلب وصدقه العمل، فالمسلم حتى يكيد الله له ويقويه على أعدائه ويصرف عنه كيدهم لابد أن يوالي الله تعالى حق الولاء، ويقوم بما يجب عليه حق القيام، فمن فرط في نصرة الله تعالى لن ينال من الله عز وجل النصر والتأييد ولذا قال المولى تعالى: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ) (محمد:7).

ولاسبيل للمسلم إلى ولاية الله، حتى يكيد له رب العزة كما كاد جل جلاله لأنبيائه ورسله بمن هو أهل للكيد، إلا إذا سار على درب الأنبياء وعمل بتعاليمهم فعندئذ لن يتخلف وعد الله تعالى الذي أثبته في كتابه: (وَلَقَدْ سَبَقَتْ كَلِمَتُنَا لِعِبَادِنَا الْمُرْسَلِينَ إِنَّهُمْ لَهُمُ الْمَنْصُورُونَ) (الصافات:171-172).

إننا نتساءل اليوم متى نصر الله؟ أما آن لليل أن ينجلي؟ أما آن للفجر أن ينبلج؟ أما آن للقيد أن ينكسر، ولكننا إلا من رحم الله نمدد أمد الليل بمسيرنا عكس جهة الشروق، وذلك بما ندخله في بيوتنا من مفاسد وشرور، ونوغل في البعد بما نطوق به أنفسنا من المعاصي والمخالفات، وندبر عن طريق الفجر والنور بإعراضنا عن منهج الله.

ألا فليعلم من يقع في المخالفات أنه ثقل في موازين الأعداء، خصم على أمته، وليعلم من يعرض عن الطاعات أنه يحدث في جسد الأمة –وهو منها- جراحات غائرة تزيدها إثخانا وضعفاً، وليعلم من يتغافل عن نصح غيره ويترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر أنه يطيل على الأمة ما هي فيه من الكربات.

إن كل واحد منا مدعو لأن يزن حاله ليعرف هل هو خصم على الأمة، هل هو ثقل في ميزان أعدائها، هل هو سبب في إطالة ليلها بما اقترفت يداه، فما أشقى من شقيت به الأمة وما أسعد من سعدت به الأمة، أسأل الله أن يجعلني وإياكم منهم.

جزك الله خيرا ياشيخ <BR>على هذا الكلمات <BR>محبك "أبوعبدالله<br>

جوزيت خيرا ورفع قدرك قعلا ليزن المسلم نفسه ماقيمتي في أمتى هل أنا لبنة بناء في هذا البنيان القوي بالإسلام الضعيف بمايفعله أبناء هذه الأمة بالمفاسد والشرور اللهم انصر الإسلام والمسلمين ودمر أعداء الدين أخــــــــ أحمد العمري ــــــــوك

خبر عاجل مظاهرة يوم الجمعة القادم 1/4/2011 بأكثر من نصف مليون شخص في عامودا و القامشلي تأييدا لاخوانهم في درعا و الاذقية و جميع مناطق سوريا و سوف يكون شعارهم إسقاط الديكتاتور بشار الأسد

من أجلى المظاهر التي تدل على تخلينا عن مبدى نصرة الله تتابع الهزائم والمحن التي تتجرعها أمتنا غدوا وعشيا! وليس آخرها بالطبع إقدام عباد البقر على إعادة نشر تلك الرسوم المسيئة لا لنبينا بل لديننا وعقيدتنا .<BR>إن هذه الرسوم الدنماركيةلاولن تستهدف نبينا صلى الله عليه وسلم فهو بجوار الرفيق الاعلى !!والقوم ليسوا من الغباء بمكان يجعلهم يظنون أنهم بهذه الرسوم سينالون من المعصوم، لكنهم يدركون ويدرك من وراءهم أن هذه الرسوم ماهي الا تعبير عن الاستهانة بمليار ونصف المليار ممن يرددون الشهادتين ،،، غثاء كغثاء السيل ورب الكعبة،والا ماالذي يجعل القوم يكررون صفعاتهم دون وجل او خجل ---ياللعار والدمار -- ياللفضيحة والطريحة--- لقد هنا على القوم يوم هنا على ربنا،حتى بعد أن اجمعت الشعوب على مقاطعة حليب بقرتهم خرج بعض الدعاة بقرارات وفتاوى إدعوا أنها مدروسة قصموا بها ظهرالمقاطعة وفصموا ،فيا ويحهمم ماعساهم قائلين لخالقهم يوم العرض عليه،<BR>وها نحن نرى اليوم تجاهلا مفزعا لما حدث وكأني بالشعوب المقهورة تقول:دعوتمونا للمقاطعة فقاطعنا ودعوتمونا للمراجعة فراجعنا ،وكانت النتيجة أن عباد البقر ظلوا في غيهم يعمهون ،لذلك فإني أدعو الذين قاطعوا المقاطعة إبتداء أوفصموها إنتهاء أن يتقدموا بوضع حل ناجع لهذه الرسوم السرطانية والا فليتقوا الله وليطرحوا عنهم مؤونةالقلم والفكر ؛وليسلموا الراية لمن هو قمين بإستلامها كشيخنا الهمام ناصر العمر وفقه الله<br>

اثابكم الله ياوالدنا ابا بدر علي هذه الافاضة العلمية النافعة المستمره وجعلها في موازين حسناتك يوم المعاد . الانتصار علي الكفرة والمنافقين يتحقق بمدي تمسكنا وامتثالنا لاوامر الله وبعدنا عن نواهيه ومعاصيه . حينئذ يفتح الله لنا بركات من السماء وبركات من الارض . نسا ل الله لنا وللامة قاطبة فرجا قريبا ونصرا عزيزا اللهم امين . وصلي الله وسلم علي سيد البشر اجمعين . هذه الاساءات ماهي الا اهانة مليار مسلم علي ظهر البسيطه فالي الله المشتكي . والله اعلم<br>

سبحان الله مقال منذ أربع سنوات.. وسبحانه من قال وقوله الحق: ومما يحتمله لفظ الكتاب هنا : "وَوُضِعَ الْكِتَابُ فَتَرَى الْمُجْرِمِينَ مُشْفِقِينَ مِمَّا فِيهِ وَيَقُولُونَ يَا وَيْلَتَنَا مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلا كَبِيرَةً إِلَّا أَحْصَاهَا وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِراً وَلا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَداً"

ياليت كل المسلمين يفهمون هذا الكلام
1 + 1 =