الإصلاح الغاية المنشودة
30 رجب 1429
إنَّ وضوح الغايات والأهداف من أقوى عوامل النجاح، بل كل مشروع من أيِّ ضرب كان لا بد له من أهداف ومرام ولا يتصور مشروع ناجح بغير ذلك، وبقدر وضوح الأهداف تتضح الوسائل التي تفضي بمن أحسن استعمالها إلى النجاح بإذن الله.
 
وقد اتسم منهج الأنبياء عليهم الصلاة والسلام بوضوح الغايات وشرف الوسائل، وخذ مثالاً شعيباً عليه السلام فقد لخص دعوته لقومه، وأبان لهم غايته بعبارة جزلة موجزة بينة، فذكر أن الذي يريده هو الإصلاح وليس غير الإصلاح.
 
فغاية دعوته هي الإصلاح، وهكذا دعوات الأنبياء، الإصلاح غايتها في مضمونها الحقيقي وعمقها البعيد، والأنبياء مصلحون؛ مصلحون للعقول، والقلوب، والحياةالعامة، والحياة الخاصة.
 
(قَالَ يَا قَوْمِ أَرَأَيْتُمْ إِن كُنتُ عَلَىَبَيِّنَةٍ مِّن رَّبِّي وَرَزَقَنِي مِنْهُ رِزْقًا حَسَنًا وَمَا أُرِيدُ أَنْأُخَالِفَكُمْ إِلَى مَا أَنْهَاكُمْ عَنْهُ إِنْ أُرِيدُ إِلاَّ الإِصْلاَحَ مَااسْتَطَعْتُ وَمَا تَوْفِيقِي إِلاَّ بِاللّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِأُنِيبُ)[هود:88]. ولمّا كان الإصلاح غاية شريفة، لا ينبغي أن تجد معارضاً، فقد كثر مدعوها، قديماً وحديثاً، وقد قال الله تعالى عن أقوام: (وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لا تُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ قَالُوا إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ * أَلا إِنَّهُمْ هُمُ الْمُفْسِدُونَ وَلَكِنْ لا يَشْعُرُونَ)، ويبقى محك الإصلاح ما قاله الأول:
 
والدعاوى إذا لم يقيموا عليها              بينات أصحابها أدعياء
 
وقد تكون دعوى الإصلاح دعوى مطلوبة في واقع ما لكن امتطاها صاحبها ليحقق بها لنفسه أغراضاً شخصية، وأهواء ذاتية، وكم من كلمة حق أريد بها باطل!
 
أما شعيب عليه السلام فقد قدم لقومه بينة صدق دعواه الإصلاح، فأخبرهم بأنه لا يخالفهم إلى ما ينهاهم عنه، وهذا يدل على قناعته بصلاح ما يدعو إليه والتزامه له، ولم يكن –عليه السلام- بحاجة إلى كبير حجة تقنع المنصف بأن بخس المكيال والميزان إفساد! فإن هذا متقرر معلوم بالبديهة، وأظهر منه حجة وجوب إفراد الله بالعبادة، فإن الشرك لظلم عظيم، ولهذا اكتفى بتذكيرهم بأن دعوته الإصلاحية لا يريد منها مكاسب شخصية بل هي جارية عليه كما ينبغي أن تجري على غيره، وذلك أمر الله وعلى عباده التزام أمره.
 
وجدير بالإصلاح –إخوة الإسلام- أن يكون غاية، فقد بين الله تعالى في القرآن الكريم أن الإصلاح هو الطريق الوحيد للنجاة من الهلاك في الدنيا والآخرة؛ فقد قال -عز من قائل-: (وَمَا كَانَ رَبُّكَ لِيُهْلِكَ الْقُرَى بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا مُصْلِحُونَ) [هود: 117]، فالآية تقرر قاعدة عامة وسنة كونية قاضية بأن الإصلاح ضرورة لازمة لنجاة القرى من الهلاك، وقد جاءت هذه الآية تعقيبا على قوله تعالى: (فَلَوْلاَ كَانَ مِنَ الْقُرُونِ مِن قَبْلِكُمْ أُولُو بَقِيَّةٍ يَنْهَوْنَ عَنِ الْفَسَادِ فِي الأَرْضِ إِلاَّ قَلِيلاً مِّمَّنْ أَنجَيْنَا مِنْهُمْ وَاتَّبَعَ الَّذِينَ ظَلَمُوا مَا أُتْرِفُوا فِيهِ وَكَانُوا مُجْرِمِينَ).
 
ثم إن للإصلاح آثار حسنة وثمار طيبة ينبغي للمسلم أن يحرص عليها، ولم لم يكن فيه إلاّ النجاة من الهلاك في الدارين، وفتح أبواب الخير فيهما لكفى: (وَلَوْ أَنَّ أَهْلَ الْقُرَى آمَنُوا وَاتَّقَوْا لَفَتَحْنَا عَلَيْهِمْ بَرَكَاتٍ مِّنَ السَّمَاءِ وَالأَرْضِ) [الأعراف: 96].
وقد قال الله عز وجل: (فمن اتقى وأصلح فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون) [الأعراف:35].
وقال: (فمن آمن وأصلح فلا خوف عليهم ولا هم يحزنون) [الأنعام: 48].
 
وأما شهادة الواقع فما حدث في عهد خامس الخلفاء الراشدين دليل تاريخي ملموس؛ إذ عم الخير وفاض حتى وصل إلى السباع في البراري في شهور معدودة، فهل تدرك الأمة مقصود ربها من الإصلاح لتنجو من الهلاك ويعم الخير البر والبحر؟

والدنا الحبيب الشيخ ناصر بن سليمان العمر أسأل الله أن يجعل ماقدمت وماتقدمه في ميزان حسناتك وأن ينفع بك وبعلمك وأن يثبتك على الحق

جزاك الله خير شيخنا الفاضل لا شلت يمينك ولا جف قلم أنت ممسك به الاصلاح لايعني الانتقاد ، ومتى ما اردت الاصلاح فكن صاحب هم ورسالة ، ولاتنس بأن التوفيق بيد الله وما عليك إلا العمل

جزاك الله خيرا عن كل المسلمين وجعلك ذخرا لهذه الأمه

هذا الشيخ الفاضل - ناصر العمر - له فضل كبير علي باطروحاته العديدة التي أمتع بها . أسأل الله أن يمده بعونه وتوفيقه

أشكر فضيلة الشيخ ناصر العمر على هذه الرساله وعلى سائر رسائله ومحاظراته وهو في الحقيقة له فضل كبير بعد الله علي وعلى كثير من الناس

شكر الله سعيكم شيخنا ,وأمدكم بعونه وتسديده وتوفيقه وسائر علمائنا العاملين وجمعنا بكم في الفردوس الأعلى اللهم آمين.

جزاك الله خيرا ياشيخي الفاضل على حرصك ونصحك لأمتك.لقد ذكرت قوم سيدنا شعيب عليه السلام وتطفيفهم للميزان وهو نوع من تفشي الفساد وأكل أموال الناس بالباطل.وفي زمننا هذا انتشر الفساد والظلم وضياع الأمانه والواسطه والمحسوبيه بين كافه طبقات المجتمع ومن المفارقات مثلا ان صاحب الدخل المحدود يضطر ان يذهب للمستشفيات الخاصه بينما أصحاب الأموال والنفوذ تستقبلهم المستشفيات الحكوميه المتخصصه.هنا يأتي الدور المفقود وهو دور العلماء و المصلحين لأنكار جميع انواع الظلم الأجتماعي و الوقوف في وجهه و العمل على نشر العداله الاجتماعيه وتحذير كافه طبقات المجتمع من مغبه استمرار ممارسه الظلم الأجتماعي. العجيب ان الجميع اصبح يمارسه والجميع يلهث وراء الواسطه والمحسوبيه حتى بين الصالحين. والعجب لاينقضي حين ترى احد الدعاه يحضى بمعامله صحيه خاصه(بسبب علاقاته) تنسيه انه اخذ سرير غيره من مئات أخوانه المسلمين ممن ينتظرون دورهم لأشهر. نحن بحاجه ملحه من اخواننا الدعاه و على رأسهم شيخنا الفاضل للتصدي لهذا الظلم والفساد المستشري اسأل الله ان يمدنا جميعا بعونه وتوفيقه

جزاك الله خيرا شيخنا الفاضل لا فض فوك

جزاك الله خيراً ياأباناالفاضل وحفظك الله من كل مكروه

جزيتم عنا كل خير ( كل شخص لا يشارك في إصلاح الامة هو في الحقيقة يحتاج الى اصلاح

بارك الله فيك يا شيخي والله يجزاك خير وان شاء الله أنت الرجل الذي ننتظره لصلاح الامه بعد ماهم فيها لا اقول فساد والا كن اقول الفتن اللي هي موجوده آن وانني آراء أنه انت الرجل اللي سوف يقيضه الله للامه هذي حفظك الله ورعاك
9 + 8 =