11 رمضان 1439

السؤال

ما حكم استعمال الأطياب البخاخة في نهار رمضان، والتي قد يحس الإنسان بها في حلقه، وكذلك التطيب بالبخور، هل يؤثر في صحة الصيام أم لا؟

أجاب عنها:
صالح بن علي بن غصون رحمه الله

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:

فمثل هذه الأطياب، ومثل البخور الذي هو العود لا ينبغي للصائم أن يتقصد مثل هذه الأشياء ويستنشقها، وتدخل إلى حلقه، أو إلى خياشيمه؛ لأن هذه لها أجزاء ومثل ما ذكر الأخ السائل أنه يجد طعمها في حلقه، فلا ينبغي للإنسان أن يتعمد مثل هذه الأمور.

أما لو وضع الإنسان في رأسه، أو في خده، أو في جبهته، نوعاً من الطيب الذي ليس بخاخاً إنما هو طيب له رائحة لكن ليس هو من الأشياء التي تدخل في الخياشيم، أو في الحلق، فهذا لا بأس به، لا بأس بمجرد التطيب للصائم، لكن البخور، أو الدخان، أو الغبار، أو الأشياء التي كالبخاخ مثلاً، أو ما أشبه ذلك هذه لا ينبغي للصائم فلو تعمدها فربما أفسدت صيامه.

والله تعالى أعلم. وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.