17 ذو القعدة 1439

السؤال

كنت على ساحل البحر، وبجواري ـ أعزكم الله ـ كلب، فقفز في البحر، ثم خرج فأخذ ينفض الماء عنه، فأصابني شيء منه، فهل عليَّ غسل ردائي سبع مرات إحداهن بالتراب، أو أن ذلك متعلق بولوغه فقط؟ شكر الله لكم.

أجاب عنها:
عبد الرحمن البراك

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين؛ أما بعد: 
فما ورد من تسبيع غسل ما ولغ فيه الكلب هو ـ والله أعلم ـ خاص بولوغه في إناء ونحوه، أما ما أصاب من رطوبة جلد الكلب وشعره من الثياب ونحوها فلا يجب فيه التسبيع، والأحوط غسله ثلاثا، والله أعلم. 

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم.

أملاه: عبد الرحمن بن ناصر البراك في التاسع من ذي القعدة 1439هـ.

مجمع الفقه الإسلامي التابعة لمنظمة المؤتمر الإسلامي.
د. سعود بن نفيع السلمي