11 رمضان 1440

السؤال

بارك الله فيكم ياشيخ إذا خصصت المرأة وضع الخضاب في اليدين عند استقبال رمضان، وفي أيام العشر الأواخر من رمضان، وفي أيام عشر ذي الحجة، هل يعد هذا من البدعة؟ وهل صحيح أن غير متزوجة أولى لها ألا تضع الخضاب بيدها عموما، سواء في مواسم الطاعة أو غيرها، وأن المتزوجة تتزين به لزوجها؟

أجاب عنها:
عبد الرحمن البراك

الجواب

الحمد لله وحده، وصلى الله وسلم على من لا نبي بعده؛ أما بعد:

فالخضاب في اليدين والرجلين هو من العادات، وزينة من الزينة، وهو مباح للمتزوجة وغيرها في كل وقت، فتخصيص مواسم الطاعات بالاختضاب فيها؛ كشهر رمضان، وعشر ذي الحجة يدل على قصد التعبد به، وعلى هذا فيكون بدعة؛ لأنه تعبد بما لم يشرعه الله، فيدخل في قوله صلى الله عليه وسلم: (وشر الأمور محدثاتها، وكل بدعة ضلالة)، أما الخضاب للعيد ومناسبات الفرح فلا بأس به؛ لأن العادة جرت بالتزين في هذه المناسبات بالخضاب وغيره. والله أعلم. 

 أملاه: عبد الرحمن بن ناصر البراك في الخامس من رمضان 1436هـ

د. عبد الرحمن بن عوض القرني
منديل الفقيه
فهد بن يحيى العماري
د. عبد الرحمن بن عوض القرني
إبراهيم الأزرق