لماذا يقفون وحدهم ضد الإباحية ؟!
8 جمادى الثانية 1430
د. خالد رُوشه
شكرت كثيرا بعض الفضلاء الذين تبنوا حملات ضد الإباحية والعري والخلاعة في بعض الدول العربية والإسلامية التي تنتشر فيها تلك الآفات , وبدؤوا في التصدي لها عبر الانترنت والفضائيات والمؤسسات المختلفة , وقادوا حملاتهم متحملين تبعاتها ومتصدين لعقباتها الصعبة , رافعين راية العفة والوقار , وقد بدأنا نرى بعضا من ثمار حملاتهم الكريمة وهي ولو كانت قليلة إلا أنها تبشر بخير على أية حال..
 
كنت أتوقع مشاركات واسعة من كل مسلم غيور أن يسارع فتكون له بصمة معهم , بينما يقفون في مواجهة موجات عاتية من المجون والفجور المستورد وبينما يدسونها في شتى وسائل الإعلام المختلفة , الأمر الذي لا يستثني بيتا من بيوت المسلمين ليعتبر نفسه بعيدا عن تلك الآثار السلبية ..
 
التقيت قبل أيام بأحد هؤلاء الفضلاء الذين يشاركون في تلك الحملات وآلمني كثيرا شكواه من عدم الدعم النفسي وضعف المشاركة التي يلقاها هؤلاء في حملاتهم , وكانوا يتوقعون دعما واسعا وكبيرا من شتى الأقطار ومن مختلف المستويات ضد مجون الأخلاق واستباحة العري والإباحية إلا أنهم لم يجدوا تلك المشاركة ولاهذا الاهتمام بحال من الأحوال..
 
ومجتمعنا في الحقيقة بحاجة إلى وقفة حازمة وقاصمة لتلك الثقافة الفاسدة التي قد جاءتنا عبر الوسائط الإعلامية من بلاد الغرب والشرق حيث لاقيم ولا أخلاق إسلامية ..
 
هذه الحملات المضادة لفساد الأخلاق والسلوك تدل على بقية خير لاتزال موجودة بين أبناء أمتنا , وبقية غيرة وعفاف ونبل لايزال موجودا في صدور أجيالنا المسلمة  , وتدل على غلبة طابع التدين والرغبة في الحياة الإيمانية الطاهرة بين أفراد مجتمعنا المسلم .
 
أعتقد أن مشاركة مؤسسات المجتمع في تلك الحملات هي مشاركة هامة ومؤثرة سواء من الناحية الشرعية - من باب انكار المنكر والتعاون على البر والتقوى - , أو من الناحية الأخلاقية أو العرفية أو القيمية التي تسعى شتى المؤسسات كريمة الهدف ومحترمة الأداء أن تعني بها ..
 
الصحف والفضائيات المحترمة ذات الرسالة النظيفة الراقية , ومواقع الانترنت ذات المبادىء والقيم , مرشحون جميعا لأداء دور مؤثر في منع الانحلال وثقافة المجون والخلاعة ..
 
والمساجد والمدارس والجامعات لها دورها الكبير والمؤثر في الحملة , والأئمة والمعلمون قدوة في المشاركة في الحملة التي نرجو أن تكون عالمية لا محلية ..
وأنا استبشر بنجاح تلك الجهود على مستويات كثيرة , ما دامت تتصف بالتعاون البناء , والدعوة بالحكمة والموعظة الحسنة , والتأثير القلبي والعقلي , والهدف الواضح الجلي في أن تتطهر مجتمعاتنا من كل معوق وتنطلق نحو الإصلاح والإنتاج والتميز
 
أما الذين يحبون أن تشيع الفاحشة في الذين آمنوا .. فسينكرهم المجتمع , وسيلفظهم الناس في كل موقع وحين .. وسينتظرهم من ربهم السخط والعقاب
 

مُنع إعلان تلفزيوني لتطبيق للهواتف المحمولة تظهر به امرأة شبه عارية عقب تلقي 26 شكوى اعتبرته غير لائق، وفق ما أعلنت هيئة المعايير الدعائية البريطانية اليوم (الأربعاء). وتم بث الإعلان على مدار ست حلقات من مسلسل «هولي أوكس» على القناة الرابعة. وأعلنت الشركة المطورة للتطبيق «جيستا ديجيتال» بأنها قررت سحبه عقب مطالب المشاهدين. ويظهر في الإعلان هاتف يستخدم التطبيق المذكور وهو يركز على إمرأة كانت تظهر في شاشة الجهاز شبه عارية، لكن بصورة مشوشة. وصاحب الإعلان عبارة دعائية تقول: «إمزح مع أصدقائك ودعهم يظنون أنك يمكنك مشاهدتهم من دون ملابس». ويظهر مع الإعلان تحذير يقول إن هذا التطبيق مخصص فقط لمن هم فوق الـ16 عاماً.
7 + 10 =