أنت هنا

بيان العلماء حول الكاشيرات
4 ذو الحجه 1431
المسلم - خاص

الحمد لله رب العالمين ولا عدوان إلا على الظالمين والصلاة والسلام على من بعثه ربنا رحمة للعالمين وعلى آله وصحبه والتابعين لهم بإحسان إلى يوم الدين، أما بعد:
لقد تلقى المسلمون الفتوى الصادرة من اللجنة الدائمة للإفتاء بتحريم عمل المرأة (كاشيرة) في الأماكن المختلطة وهم يحمدون الله ويشكرونه ثم يشكرون لأصحاب المعالي أعضاء اللجنة هذا البيان الشافي عن هذه البادرة فجزاهم الله خيراً وجعل ذلك في موازين أعمالهم الصالحة، وفي مقابل هذا يبرز بعض الكتاب يتطاولون على العلماء ويشغبون على الفتوى بشتى الوسائل، ونحن حيال ذلك نذكر بما يلي:

 

أولاً: ماقام به أصحاب الفضيلة هو مقتضى الواجب الذي أخذه الله على أهل العلم قال تعالى: {وَإِذَ أَخَذَ اللّهُ مِيثَاقَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ لَتُبَيِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ} [سورة آل عمران: 187]،  كما أنه استجابة للتحذير الوارد في قوله : (من سئل عن علم فكتمه ألجم يوم القيامة بلجام من نار) [سنن ابن ماجة (1/49) وصححه الألباني في صحيح الترغيب والترهيب (1/28)]، ثم إنه مقتضى مسؤوليتهم التي أناطها بهم ولي الأمر، فسددهم الله وحفظهم من كل سوء ومكروه.
ثانياً: أن الحملة التي تواجه بها حملة الأقلام المشبوهة وتوازع الأدوار بينهم في الطعن والتشويش على الفتوى والوقيعة في أهل العلم لهو أمر مستغرب أن تصل الجرأة بهم إلى هذا الحد في التطاول على قامات قد بلغت مبلغاً كبيراً من العلم والفضل، كما أنهم يمثلون ولاية شرعية مؤثرة اختارتهم لها الدولة وأولئك الكتاب قد تطاولوا من قبل على عدد من العلماء أفراداً ثم بلغ بهم الجرأة أن يشغبوا على العلماء من خلال مؤسستهم الشرعية وهذا نوع من الكيد لإسقاط المؤسسات الشرعية واحدة بعد الأخرى ولإضعاف هيبة العلماء ومكانتهم.
ثالثاً: لماذا هذا الحماس المفرط لإقرار وظيفة الكاشيرات وفرض وجودها؟ هل هو حل لحاجة المجتمع أم أنه وسيلة لتطبيع الاختلاط وإفساد المرأة {وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ لاَ تُفْسِدُواْ فِي الأَرْضِ قَالُواْ إِنَّمَا نَحْنُ مُصْلِحُونَ} [سورة البقرة: 11] ؟!!.
رابعاً: كان المنتظر من وزارة الثقافة والإعلام ــ بحكم اختصاصها ومسؤوليتها ــ أن يكون لها موقف حيال ما يجري لذا كان صمتها مثار استغراب وريبة.
خامساً: يا علماءنا.. الحمد لله كنتم ولا زلتم محل التقدير والاحترام، وفتاواكم محل القبول والإجلال، داخل المملكة وخارجها. أما أولئك ففيهم شبه بمن ذكر الله أنهم قالوا: {لَا تَسْمَعُوا لِهَذَا الْقُرْآنِ وَالْغَوْا فِيهِ لَعَلَّكُمْ تَغْلِبُونَ} [سورة فصلت: 26] حفظ الله بكم الإسلام والمسلمين وأعان ولاة أمرنا على إيقافهم عند حدهم. فإن تزهيد الناس في أهل العلم الراسخين فيه يوجب انصرافهم إلى من ليس بأهل للتعليم والفتوى فيضلون ويضلون، ويختل نظام الدين والدنيا، وتختل هيبة الدولة بإضعاف مؤسساتها الشرعية.
وبالله التوفيق، وصلى الله وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

 


الموقعون:

1.    الشيخ محمد بن شامي الشيبة ، رئيس محكمة بيش بجازان سابقاً
2.  &nbsp الشيخ/ د.محمد بن ناصر السحيباني، عميد كلية الشريعة في الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة سابقا
2.    الشيخ/ أ.د.علي بن سعيد الغامدي، عضو هيئة التدريس بالمسجد النبوي وجامعة الإمام، والمحامي والمستشار
3.    الشيخ د.محمد بن سعيد القحطاني ، جامعة أم القرى سابقًا
4.    الشيخ/ د.وليد بن عثمان الرشودي، رئيس قسم الدراسات الإسلامية بكلية المعلمين
5.    الشيخ/ د.عبدالله بن عمر بن سليمان الدميجي، عضو هيئة التدريس بكلية الدعوة وأصول الدين بجامعة أم القرى
6.    الشيخ/ د.محمد بن سليمان المسعود، القاضي بالمحكمة العامة
7.    الشيخ/ عبدالعزيز بن عبدالرحمن العجلان، مدير المعهد العلمي بمكة سابقًا
8.    الشيخ/ علي بن إبراهيم المحيش، رئيس كتابة عدل الأحساء سابقاً
9.    الشيخ/ د.أحمد بن عبدالله الزهراني، عميد كلية القرآن بالجامعة الإسلامية سابقاً
10.    الشيخ/ حمود بن ظافر الشهري، مشرف تربوي بوزارة التربية والتعليم
11.    الشيخ/ د.خالد بن عبدالرحمن العجيمي، أستاذ جامعي سابق
12.    الشيخ/ د.عبدالله بن ناصر الصبيح، عضو هئية التدريس في جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية
13.    الشيخ/ خالد بن عبدالله الشمراني، أستاذ الفقه بجامعة أم القرى
14.    الشيخ/ د.عبدالعزيز بن محمد العبداللطيف، أستاذ مشارك بجامعة الإمام
15.    الشيخ/ د.عبدالله بن عبدالرحمن الوطبان، وزارة التربية والتعليم
16.    الشيخ سعد بن ناصر الغنام، داعية إسلامي
17.    الشيخ د.أحمد بن سعد غرم الغامدي، الأستاذ بكلية المعلمين بالباحة سابقاً
18.    الشيخ د.محمد بن عبدالعزيز اللاحم ، مشرف تدريب تربوي
19.    الشيخ/ فهد بن سليمان القاضي، مستشار تربوي
20.    الشيخ/ عبدالله بن علي الغامدي، أمين لجنة الشباب بالطائف والمدرس بالمعهد العلمي.
21.    الشيخ/ عبدالرحمن بن عبدالعزيز أبانمي ، داعية إسلامي
22.    الشيخ/ محمود بن إبراهيم الزهراني، عضو لجنة الإصلاح
23.    الشيخ/ د.أحمد بن عبدالعزيز الحمدان، وزارة الشؤون الإسلامية
24.    الشيخ/ د.إبراهيم بن عبدالله الحماد، أستاذ مشارك في جامعة الإمام
25.    الشيخ/ حمد بن إبراهيم الحيدري عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام.
26.    الشيخ/ إبراهيم بن علي الحذيفي، عضو هيئة التدريس بجامعة أم القرى
27.    الشيخ/ عبدالرحمن بن جميل قصاص، عضو هيئة التدريس بجامعة أم القرى
28.    الشيخ/ إحسان بن صالح المعتاز، عضو هيئة التدريس بجامعة أم القرى.
29.    الشيخ/ داوود بن أحمد العلواني، رئيس كتابة عدل جدة سابقاً
30.    الشيخ/ إبراهيم بن خضران، كاتب العدل بمكة المكرمة
31.    الشيخ/ فالح بن صقير السفياني، عضو مركز الدعوة والإرشاد بمكة
32.    الشيخ/ د.عبدالله بن عبدالعزيز الزايدي، عضو هيئة التدريس بجامعة الإمام
33.    الشيخ/ جمال بن إبراهيم عبداللطيف الناجم، إمام وخطيب جامع لؤلؤة الشمالي
34.    الشيخ/ د. ابراهيم بن محمد عباس، استشاري طب أطفال

36.    الشيخ/ أحمد بن عبدالله آل شيبان العسيري، مستشار تربوي

سدد العلماء ما أجمل هذا التكامل والتعاون بين العلماء

وانا اضم صوتي لصوت هذه النخبة الطيبة من العلماء والدعاة وأردد بصوتي العالي : اين المباديء والقيم التي نربي عليها ابنائنا صباح مساء.أم أنه التناقض والتلبيس على أبنائنا الاعزاء بالفعل فلست أدري عن هذه التناقضات التي بدات تظهر للعيان ، ويتأذى منها المواطنون المخلصون في أنحاء هذا الوطن المعطاء بل لا زال السؤال الذي يطرح نفسه بين آونة وأخرى :يا ترى من المهيمن على الآخر ، اهو الدين بتشريعاته وانظمته ومصالحه الشاملة والكاملة ، ام بعض تلك التصرفات الفردية التي تصدر عن فئام من الناس ينقصهم العلم والحرص على مصالح الوطن والمواطنون معا . لي سؤال مباشر أوجهه إلى المدعو الهزاع مسؤال النشر في وزارة الاعلام : اين دورك فيما يحدث من مشاغبة لفتوى هيئة كبار العلماء ، ألا تستحي من الكذب علينا نحن ابناء الشعب ، ام أنك تستغفلنا وهذه منقصة في حقك أنت لا في حقنا نحن . حسبنا الله ونعم الوكيل ، على من يريد تغريب البلد ونشر سمومه وشهواته تبعية وذلة للغرب الساقط في اوحال الفساد . ويا ليت قومي يعتبرون ، ليت وليت

يا علمائنا الأجلاء سدد الله على الخير والصواب خطاكم محمد طحلاوي جدة

جزا الله علمائنا كل خير وحفظهم من المنافقين والليبراليين انه ولي ذلك والقادر عليه

أين وزارة الثقافة والإعلام من تطبيق أوامر خادم الحرمين الشريفين وآخرها ما يتعلق بقصر الفتوى على هيئة كبار العلماء؟! ألا يعتبر الاعتراض على الفتوى في وسائل الإعلام فتوى مضادة ؟! حسبنا الله ونعم الوكيل .

اهل التاويل والتنزيل
10 + 10 =