رسالة بعث الهمم
28 ربيع الثاني 1432
صفية الودغيري

عندما يولد بداخلك خوفٌ يخرسك، تضيع الحروف و الكلمات و الجمل، تتردَّد بين شفتيك فلا تنطلق، حبيسةَ الفؤاد والمُهَج، تتجرَّع مرارة الصمت، وبركان القلب يثور ولا يهدأ، ويكسو وجنتيك خجلٌ بحمرة الشمس تحرقك، وتموت الصَّرخة وتُدْفَن بداخلك .

 وتحملك دوامة الحياة على مركبٍ يبحر بك، فلا تشعر أنَّ العالم حولك أكبر مساحةً من مركبك، وأنَّ الأشياء خلفك تنمو وتشبُّ وتترعرع، فتظلُّ تقلِّد أسلوبك في الحياة، في طريقة أكلك وشربك ولباسك، وطريقة تفكيرك وتحليلك واستنتاجك، لأنّك تعوَّدت أن تحافظ على كلِّ عاداتك وطباعك، وممتلكاتك، حتّى يكسوها غبار القدم.

 وتظلُّ أوراقك كما هي مرتَّبةً على مكتبك، وذكرياتك وتاريخك في سجلاّتك وملفّاتك، من غير أن تقف لتسأل نفسك ما الذي يستحقُّ أن تحافظ عليه؟ وما الذي يستحقُّ أن يظلَّ في ذاكرتك؟ وما الذي يستحقُّ أن يظلَّ  مدوَّنًا في سجلِّ تاريخك؟ وما الذي يستحقُّ أن تحافظ عليه إرثًا من بعدك ؟ ..

وتمرُّ الساعات والأيام والشهور والسنوات، وأنت ماضٍ كما كنت بالأمس تتحرَّك، وتتكلَّم، وتكتب، وترسم، وتحلم ..

نسخةً مكرَّرةً لنبرة الصَّوت والكلمة والموقف، قابعًا في مكانك تشاهد وتتفرَّج خلف ستارة نافذتك، تتساقط أمامك أوراق الأحزان، شاحبةً تدوسها الأقدام، وأوجاعًا تتفجَّر غضبًا طالت شظاياها الآفاق، وخُطاً تتعثَّر بسيلٍ من الانكسارات، وأقدامًا حافيةً أدماها السَّير على الأشواك، وشلاّلاً من الدُّموع تذرفها أعينٌ ثكلى، فقدت أطفالاً كزهر الياسمين، وشبابًا كالرَّبيع، ورجالاً بعزيمتهم بذلوا أرواحهم .

فلم يهزمهم بركان الغدر، فجَرَت دماءهم كما يجري النهر سيّالاً، وأنت مع ذلك ما زلت كالصخر صامدًا على مرِّ العصور والأزمنة، صوتك مبحوحٌ يصعد من عمق البحر، ونفسك من الظًّلم تجمع أعمدة الصّبر، وتمدًّ يدك الجرحى تلملم أشلاء ذكرياتٍ هي كلًّ ما تبقّى لك، وماذا تبقّى لك وأنت حبيسٌ بالهموم مغمورٌ بالمحن ..

وماذا تبقّى لك وقد خارت شجاعتك واستسلمت بسالتك في سجن حياةٍ مشحونةٍ بالغضب، مشحونةٍ بالعذاب والقهر ..
ماذا تبقّى لك سوى قشٍّ يُكنس من المنازل، وأوراق خريفٍ مبعثرة..

ماذا تبقّى لك سوى متاعب التِّرحال وغربة السفر، تظلًّ تنتقل كالطير بين غصنٍ وشَجَر، وعيونك دامعاتٍ مقهوراتٍ تذرف الدمع سخيًّا، يجري على وجنتيك كحبّات مَطَر..

ماذا تبقّى لك وأنت في هذا اليأس والإحباط في نحيبٍ مستمر، تنشد رواحل الكرامة والعزِّ والشَّرف، لكنَّها بيعت بأرخص الثّمن، وغاب الضمير واندثر مع التُّراب ورحل ..
ماذا تبقّى لك وقد انطفأ بريق الأمل في عينيك، ومصباح العقل كالشَّمع احترق، وشعلته تذيبها بلا عمل .

ماذا تبقّى لك إلا أن تمكث بمكانك تشاهد وتتفرَّج من أعلى القمم، فتصغر في عينيك كتبان الرِّمال، تشقُّها مواكب الخيل والجمال، فلا ترى فرسانًا تمتطيها، ولا سواعدَ ولا هٍمَم، لا ترى إلا نفسك في منفاك ضعيف النَّظَر، مهاجرًا نأى عن وطن .

هذه ليست قصصًا ولا حكاياتٍ وهميّةٍ ينسجها خيال كاتب، فتقرأها لتستمتع بها لحظات، أو لتذرف الدَّمع لحظات، أو لتملأ فراغ الزّمن، ولا رسومًا ولا ألوانًا تزيِّن لوحاتٍ في دور العرض، إنّما هي صور ألوان حياةٍ واقعيّةٍ، ومشاهد عرضٍ حقيقيّة، والمتفرج قد يكون هو أنت، أو أنا، أو غيرنا أمم، ممن يعانون حالات الجمود وانقطاع الأفكار اللاّزمة للعمل، من دون إنجازٍ ولا إبداعٍ ولا هدف، ومن دون أوراقٍ ولا قلم، ومن دون صوتٍ ولا نغم، لأنهم فقدوا آمالهم وأحلامهم بالتّغيير، وتعوَّدوا على التّقليد والمحافظة على أفكارهم وأحاسيسهم كما هي، فلا تهزُّهم عاصفة، ولا تحرِّكهم زوبعة، ولأنّهم تعوَّدوا أن يظلّوا كما هم نسخًا متكرِّرةً ومنتجةً لنسخٍ أخرى متكرِّرة، ولأنّهم تخلَّوا عن العقول المبدعة والمفكِّرة والمتعلِّمة، ولأنّهم تخلَّوا عن  إِعمال الذهن وتشغيل طاقته العقلية في شؤون الحياة ...

ولكنَّنا إلى متى نظلُّ نردِّد ماذا تبقّى لي ولك، فنستسلم لضعفنا يسيِّرنا، ولعجزنا يقهرنا، وللخرس يقطع ألسنتنا، وللصَّمم يصمُّ آذاننا، وللعمى يعمي بصيرتنا .
إلى متى نظلُّ والخوف بداخلنا يهزمنا، وكوابيس الظَّلام تفزعنا، وصوت الرَّعد في ليلٍ مَطِر يوقظنا .

إلى متى نظلُّ نردِّد كالببَّغاء ماذا تبقّى لي ولك، لنلفظ آخر أنفاسنا، وأرواحنا معلَّقةً بآمالٍ وأحلامٍ لا نحقِّقها، ونصرف ساعات أعمارنا نشاهد ونتفرَّج، لننفق كلَّ ما تبقّى حقًّا لنا  من قوّة عزائمنا، ونور بصائرنا، 

 إننا ما زلنا حتمًا نملك أن نقول تبقّى لنا الكثير لنخلِّد تاريخنا .
تبقى لنا ديننا وإيماننا ويقيننا، وبه نستمرُّ في الحياة نصحِّح، ونغيِّر، ونطوِّر، ونجدِّد، ونبعث الحياة في موات .

وما زلنا بهذا العقل المفكِّر، وبمواهبنا وملكاتنا وكفاءاتنا العلمية، وبإمكانياتنا الماديّة وثرواتنا، أن ننتصر على هذه الذات، ونحرِّك نبض القلب فتجري فينا الدّماء، وتفور ثائرةً كبركان، ونوقف سيل الانكسارات، وتضمِّد جراحًا، ونعالج نزيفا يتدفق شلاّلاً .

وإننا ما زلنا حتمًا نملك أن نقول تبقّى لنا أطفالنا، وشبابنا، وكهولنا، وشيوخنا، ورجالنا، ونساؤنا .. أمّةٌ تصنع المجد والسّيادة وتخرج جيلاً قادرًا على صناعة التغيير وقيادة العالم .

وما دمنا نملك حق التأمُّل والتدبُّر، نملك أن نؤدّي ثمرةً نافعةً هي ثمرة الإصلاح... إصلاح القلب... وإصلاح العقيدة... وإصلاح الحياة في الأرض وتوجيه طاقة العقل لمراقبة نظام الحياة الاجتماعيّة مراقبة توجيهٍ وإصلاح، وتسيير الأمور على منهج الدّين الصَّحيح، كما بينه الحق سبحانه فقال: )ولتكن منكم أمة يدعون إلى الخير ويأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر وأولئك هم المفلحون (

كما نملك أن نوقظ هذا الضّمير، ليعرف أنّ معنى العدل وتحقيقه، هو الإنصاف في الحقوق، هو توفير الأمان للأفراد والجماعات، فننتصر بضعيفنا وقويِّنا، وبفقيرنا وغنيّنا،  لأنّنا نتساوى جميعا في آداء الواجب والحق، كما نتساوى جميعا في امتلاكه، فنشعر بالعزة والفخر أن منعنا عنّا الظلم ومنعنا الظلم عن غيرنا وحمينا الحقوق والأملاك والأعراض .

وفي الختام تبقّى لنا رسالةً عظيمةً ستظلُّ خالدةً، رسالة بعث الهمم لتحقيق التغيير في النفس، والبيت، والأسرة، والشارع، والمجتمع، وهي أمانةٌ يتولّى حفظها وتحمُّل مسؤوليتها كلُّ مسلمٍ ومسلمة .

جزاك الله خيرا الاستاذه صفيه على هذا الطرح الرائع الشيق ومن ذا الذي ينعق ويقول ان نسائنا معطلات ورجعيات ومتخلفات هاهي الاستاذه صفيه واسماء الرويشد وغيرهن كثير لا احصي اسمائهن في هذه العجالة يبدعن ويعلمن الرجال كيف تكون العزائم والنهوض من رقدة الوهن والغفلة بأسلوب ادبي جميل وأحسبها مخلصة في ذلك فجزاك الله خير الجزاء.

بارك الله فيكي أختي صفية علي هذا الطرح الادبي الجميل المتدفق بسيل من المشاعر الباعثة علي الامل فحقا كلام يبعث علي الامل ويثير الهمم ولقد ذكرتيني بقول الامام علي رضي الله عنه "انا رجل احيا على الأمل فأن تحقق فبفضل الله وكرمه وإن لم يتحقق فيكفنى انى عشت به زمنا" كما تذكرت سليمان عليه السلام والنملة "نبي مسرور لنملة عليه تثور" نعم هي حشرة صغيرة ذو همة ولكنها تعلم أمة "حتَّى إِذَا أَتَوْا عَلَى وَادِي النَّمْلِ قَالَتْ نَمْلَةٌ يَا أَيُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَسَاكِنَكُمْ لَا يَحْطِمَنَّكُمْ سُلَيْمَانُ وَجُنُودُهُ وَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ *فتَبَسَّمَ ضَاحِكاً مِّن قَوْلِهَا وَقَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ وَأَنْ أَعْمَلَ صَالِحاً تَرْضَاهُ وَأَدْخِلْنِي بِرَحْمَتِكَ فِي عِبَادِكَ الصَّالِحِينَ (النمل : 18 19)

الإنسان في هذه الحياة عليه أن لا يستسلم ولا يخضع للهموم والأحزان والأحوال المحبطة بل عليه أن يتمسك بعقيدته وإيمانه ويقينه ويعلم أن هذه سنة الله.. وعليه أن يواجه الأمور بصبر وثبات وتوكل على الله وبذل الأسباب الشرعية النافعة للصلاح والإصلاح والله ولي التوفيق.. بارك الله في الأستاذة صفية على الموضوع

أختي الحبيبة د. صفية كلامك بمثل هذا الوقت قد لمس الجرح .. سبحان الله الشهر الماضي قد أصابني فتور وشيء من الحزن والتغيير السلبي على غير العادة .. بعد أن تعودت على التفاؤل والأمل ..والكلمات البائسة محذوفة من قاموسي .. لكن قد يمر الإنسان بفترة من فترات حياته بهذا الوضع بالأخص أن الأوضاع في بلادنا العربيةزادت من توترنا جميعا.. رأينا كيف الشعوب قد انتفضت ووقفت أمام الظلم بيد أنها لم تصل إلى الحرية بعد .. ولكن لولا الأمل الذي في قلوبنا لكنا زيادة على هذه الدنياولمتنا دون أن نترك بصمة تشفع لنا يوم القيامة .. وكما قال الشاعر ولا بد لليل أن ينجلي ولا بد للقيد أن ينكسر .. سواء على مستوى الشعوب أو على مستوى الفرد الذي عليه أن يقف وقفة إعادة برمجة لكثير من شؤون حياته بين فترة وأخرى .. وإحدى الشعارات التي أحبها في حياتي قول الحبيب عليه الصلاة والسلام : إذا سألت فاسأل الله .. وإذا استعنت فاستعن بالله " ووالله هو وحده القادر أن يعيينا على التغيير إن نحن أردنا ذلك بوركت يمناك وسدد الله خطاكِ أنتِ ومن قرأ ومن قال ءامين

طالما بقيت في الدنيا مصابيح مضيئة وأحرف ذهبية كهذه .. اذن هي بخير .. جوزيت عنا خير الجزاء
5 + 1 =