29 ربيع الأول 1438

السؤال

صاحب الفضيلة الشيخ العلامة عبدالرحمن بن ناصر البراك أحسن الله إليك، كثرت في الآونة الأخيرة الضجة حول حكم الاحتفال بميلاد المسيح عليه السلام، وحكم تهنئة الناس بعضهم بعضاً بذلك، وكذلك حكم تهنئة النصارى مجاملة لهم أو بنية دعوتهم، وقد استدل بعضهم بسلام النبي صلى الله عليه وسلم على هرقل على جواز ذلك في الدعوة، فهل هذا القول معتبر، وهل تجوز المشاركة في الاحتفالات بأعياد الميلاد، والتهنئة بها للدعوة خاصة، أفتونا مأجورين جزاكم الله خيراً.
 

أجاب عنها:
عبد الرحمن البراك

الجواب

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومن والاه أما بعد:
فقد قضى الله تعالى بحكمته أن جعل النّاس فريقين؛ مؤمنين وكفاراً، كما قال سبحانه: (هُوَ الَّذِي خَلَقَكُمْ فَمِنكُمْ كَافِرٌ وَمِنكُم مُّؤْمِنٌ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ) [التغابن: 2]، ومن حكمته ورحمته أن أرسل الرسل مبشرين ومنذرين ليخرج الناس من الظلمات إلى النور بإذنه، ويُميِّز الكافرين من المؤمنين، كما قال تعالى: (مَّا كَانَ اللَّهُ لِيَذَرَ الْمُؤْمِنِينَ عَلَى مَآ أَنتُمْ عَلَيْهِ حَتَّىَ يَمِيزَ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ وَمَا كَانَ اللَّهُ لِيُطْلِعَكُمْ عَلَى الْغَيْبِ وَلَكِنَّ اللَّهَ يَجْتَبِي مِن رُّسُلِهِ مَن يَشَاء فَآمِنُواْ بِاللَّهِ وَرُسُلِهِ وَإِن تُؤْمِنُواْ وَتَتَّقُواْ فَلَكُمْ أَجْرٌ عَظِيمٌ) [آل عمران: 179]، وقال تعالى: (وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا إِلَى ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحًا أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ فَإِذَا هُمْ فَرِيقَانِ يَخْتَصِمُونَ) [النمل: 45]، وقد فَصَل الله تعالى بين الفريقين في الموالاة، فجعل المؤمنين بعضهم أولياء بعض، والكافرين بعضهم أولياء بعض، قال تعالى: (وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ يَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَيُقِيمُونَ الصَّلاَةَ وَيُؤْتُونَ الزَّكَاةَ وَيُطِيعُونَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ أُوْلَئِكَ سَيَرْحَمُهُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ عَزِيزٌ حَكِيمٌ) [التوبة: 71]، وقال: (وَالَّذينَ كَفَرُواْ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاء بَعْضٍ إِلاَّ تَفْعَلُوهُ تَكُن فِتْنَةٌ فِي الأَرْضِ وَفَسَادٌ كَبِيرٌ) [الأنفال: 73]، وفرض سبحانه على المؤمنين البراءة من الكافرين ومن دينهم ومما يعبدون كما قال تعالى: (قَدْ كَانَتْ لَكُمْ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ فِي إِبْرَاهِيمَ وَالَّذِينَ مَعَهُ إِذْ قَالُوا لِقَوْمِهِمْ إِنَّا بُرَآءُ مِنكُمْ وَمِمَّا تَعْبُدُونَ مِن دُونِ اللَّهِ كَفَرْنَا بِكُمْ وَبَدَا بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةُ وَالْبَغْضَاء أَبَدًا حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ) [الممتحنة: 4]، وقال سبحانه: (وَإِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ لأَبِيهِ وَقَوْمِهِ إِنَّنِي بَرَاء مِّمَّا تَعْبُدُونَ * إِلاَّ الَّذِي فَطَرَنِي فَإِنَّهُ سَيَهْدِينِ * وَجَعَلَهَا كَلِمَةً بَاقِيَةً فِي عَقِبِهِ لَعَلَّهُمْ يَرْجِعُونَ) [الزخرف: 26-28]، وقال تعالى: (قُلْ يَا أَيُّهَا الْكَافِرُونَ * لا أَعْبُدُ مَا تَعْبُدُونَ * وَلا أَنتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ * وَلا أَنَا عَابِدٌ مَّا عَبَدتُّمْ * وَلا أَنتُمْ عَابِدُونَ مَا أَعْبُدُ * لَكُمْ دِينُكُمْ وَلِيَ دِينِ) [الكافرون].
وقد ميّز الله المسلمين بما جاء به نبيهم من الشرائع والشعائر، فأغناهم بذلك عن أوضاع الجاهلية؛ جاهلية أهل الكتاب والأمِّيين، ومن الشعائر الدينية والعادية في الأمم الأعياد، فللمسلمين ما شرع الله لهم من عيدي الفطر والأضحى، وأيام التشريق ويوم عرفة، فأغناهم الله بذلك عن أعياد أهل الجاهلية، وميَّزهم بها عنهم، فعن أنس رضي الله عنه كما في سنن أبي داود قال: قدم رسول الله صلى الله عليه وسلم المدينة ولهم يومان يلعبون فيهما، فقال: ما هذان اليومان؟ قالوا: كنا نلعب فيهما في الجاهلية. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن الله قد أبدلكم بهما خيرا منهما يوم الأضحى ويوم الفطر"، وقال صلى الله عليه وسلم: "يوم عرفة ويوم النحر وأيام التشريق عيدنا أهل الإسلام"، وفي البخاري ومسلم عن عائشة رضي الله تعالى عنها قال صلى الله عليه وسلم: "إنّ لكل قوم عيداً، وهذا عيدنا"، وكان يوم فطر أو أضحى. فيجب على المسلمين أن يستغنوا بما أغناهم الله به، ويكتفوا بهذه الأعياد التي شرعها الله لهم عن أعياد الأمم، التي أمرنا بمخالفتهم في شعائرهم وعوائدهم الخاصة، ومن ذلك أعيادهم، وفي هذا تنبيه على عدم الاحتفاء بها، استغناء بعيدنا الذي شرع الله لنا أهل الإسلام، والاحتفاء بأعياد الكفار يكون بأمور منها:
1- الفرح بها، واتخاذها مناسبة بحيث يهنئ المسلمون بعضهم بعضاً، ويفعلون من مظاهر الفرح ما جرت به العادة في الأعياد، وهذا أقبح ما يكون من التشبه بالكفار في أعيادهم.

2- تهنئة الكفار بأعيادهم، وحضور احتفالاتهم، ونحو ذلك مما يدل على الرضا.

3- ودون ذلك الاقتصار على تهنئتهم بذلك العيد، وهذا يتضمن إظهار الرضا به، أو إقرارهم عليه، وأنه مناسبة سعيدة، حق لهم أن يغتبطوا بها، وأن يفعلوا ما يفعلون فيها.

ولا ريب أن مولد المسيح عليه السلام، ومولد نبينا صلى الله عليه وسلم، من النِّعم العظيمة على البشريَّة، لمِا بعثهما الله به من الهدى الذي أخرج به من شاء من الظلمات إلى النور، وهذا يستوجب شكره تعالى على ذلك في كل حين، ولا يتقيد ذلك بنظير يوم المولد من كل عام، وفرق بين يوم مولده، ونظيره من كل عام، فالله لم يشرع لعباده أن يتخذوا ذينك اليومين عيداً كل عام، يخصان بعبادات وعادات من بين سائر الأيام، فاحتفال المسلمين بمولد النبي محمد صلى الله عليه وسلم، بدعة في الدين، وتشبه بالنصارى في احتفائهم بمولد المسيح عليه السلام، وأقبح من ذلك احتفال المسلمين بمولد المسيح وغيره من أعيادهم الدينية والعادية، مجاراةً للنصارى، فإن موافقتهم في ذلك مناقضة لما أوجب الله من مخالفتهم، والبراءة منهم ومن دينهم، ولما نهى عنه من اتِّباع أهوائهم.
وتبين مما تقدم أن تهنئة الكفار بأعيادهم حرام كما أفتى بذلك العلماء قديماً وحديثاً، قال ابن القيم رحمه الله: "وأما التهنئة بشعائر الكفر المختصة به فحرام بالاتفاق، مثل أن يهنئهم بأعيادهم"، ولا اعتداد برأي من شذ من المعاصرين فأباح التهنئة بأعياد الكافرين إما مصانعة وتقرباً إليهم، أو بشبهة تأليف قلوبهم أو دعوتهم، ولم يجعل الله شيئاً مما حرم على عباده طريقاً للدعوة إلى دينه، قال تعالى: (فَاصْدَعْ بِمَا تُؤْمَرُ وَأَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِكِينَ) [الحجر: 94]، وقال: (فَاصْبِرْ إِنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَلا يَسْتَخِفَّنَّكَ الَّذِينَ لا يُوقِنُونَ) [الروم: 60]، وليس هذا الرأي المُحْدَث، بغريب في عصر الدعوة إلى التقريب بين الأديان، وعقد الحوارات لذلك شريطةَ الاحترام المتبادل لكل الدِّيانات!

وأما التعلق بما جاء في كتاب النبي صلى الله عليه وسلم إلى هرقل من قوله: "سلام على من اتبع الهدى"، فهو تعلق واهٍ، فإنّه صلى الله عليه وسلم لم يسلِّم على هرقل، وإنما سلّم على من اتبع الهدى، فلو أسلم هرقل كان من أهل هذه التحية، هذا مع البون الشاسع بين التحية بتحية الإسلام والتهنئة، فقد أبيحت التحيَّة في الرَّدِ على أهل الكتاب دون الابتداء، كما قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في حديث أبي هريرة رضي الله عنه عند مسلم: "لا تبدؤوا اليهود ولا النصارى بالسلام، فإذا لقيتم أحدهم في طريق فاضطروه إلى أضيقه"، وفي حديث أنس بن مالك رضي الله عنه المتفق عليه: "إذا سلم عليكم أهل الكتاب فقولوا وعليكم"، وأما التهنئة بأعيادهم فلم تبح في حال من الأحوال، ومما يوضح الفرق بين التحية والتهنئة بعيدهم أن المسلم الفاسق يُسَلَّم عليه، لكنه لا يهنأ بشيء مما أوجب فسقه، كشرب الخمر وفعلِ الفاحشة، فإذا كان هذا لا يجوز مع المسلم الفاسق فكيف بمن يحتفل بمولد المسيح الذي يعتقد فيه الإلهية، ويقيم هذا العيد عبادةً له، كما يقيم المسلمون أعيادهم عبادة لله تعالى؟! فالحمد لله الذي جعلنا مسلمين، ونعوذ بالله من طريق المغضوب عليهم والضالين.

الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم على نبنيا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:
من المسائل التي يكثر السؤال عنها مسألة حضور الشهود عند النكاح وتحرير القول فيها، وهذه المسألة قد تطرق إليها الفقهاء رحمهم الله في كتبهم قديما، ويجد الباحث كلامهم فيها مبثوث عند بحثهم شروط صحة النكاح. وتوضيحا لهذه المسألة أقول: