18 جمادى الأول 1438

السؤال

امرأة كبيرة قدمت مكة للعمرة، فتعبت ولم تكمل الطواف، وقصرت شعرها ورجعت مع أهلها، ثم علمت بخطئها فطلبت من أبنائها إرجاعها؛ لكنهم فقراء، وكان قدومهم للعمرة بتبرع من جيرانهم. فماذا يلزمها؟

أجاب عنها:
عبد الرحمن البراك

الجواب

الحمد لله، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله وصحبه أجمعين؛ أما بعد: 
فهذه المرأة تعتبر الآن محصرة؛ لأنها عاجزة عن الإتمام، وقد قال تعالى: (فَإِنْ أُحْصِرْتُمْ فَمَا اسْتَيْسَرَ مِنَ الْهَدْيِ)، فإن استطاعت أن تذبح وتتصدق بلحم الهدي، فهو الواجب للآية الكريمة، وإن لم تستطع فلا شيء عليها؛ لقوله تعالى: (فَاتَّقُوا اللَّهَ مَا اسْتَطَعْتُمْ)، والله أعلم.

وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

قال ذلك: عبد الرحمن بن ناصر البراك في 12 جمادى الأول 1438هـ.

معاذ بن عبدالله بن عبدالعزيز المحيش
أ.د. علي محيي الدين القره داغي
فهد بن يحيى العماري
د. عمر بن عبد الله المقبل
أميمة الجابر
الشيخ أ.د. ناصر بن سليمان العمر
أنس بن ناصر العمر
الشيخ أ.د. ناصر بن سليمان العمر