رسالة إلى من يعرفك جيدا .. !
11 ربيع الثاني 1439
د. خالد رُوشه

ليس هناك من أحد أهم علينا ولاعندنا من انفسنا تلك التي بين جنباتنا ، تلكم التي ستصحبنا ونصحبها في أحلك الشدائد واحسن المسرات ، تلكم التي " قد أفلح من زكاها وقد خاب من دساها " ..

 

إنها السر العميق بدواخلنا ، من يحمل عجرنا وبجرنا ، مساوئنا وعيوبنا ، شهواتنا وملذاتنا ، ثغراتنا ونقاط ضعفنا ..الخ

 

ليس أحد أعرف بها منا ، وليس أحد أعرف بنا منها ..!

 

إنها أعمق من المرايا التي نقف امامها ، إذ المرايا تظهر الظواهر وتخفي البواطن ، لكن نفوسنا هي بواطننا الحقيقية ، وواقعنا الذي نظهر منه ونخففي .

 

إنها البئر الأعمق الذي يربض فيه باطن الإثم ، ودوافعه ، ويكمن فيه الرياء والعجب ، والشرور والأحقاد ، والأمراض كلها ..

 

وهي كذلك الكهف الخفي الذي تتجمع فيه النوايا الطيبة ، والمعاني الكريمة ، والآمال النقية ، والأمنيات الشفافة ..

 

أليست تلك النفوس بكل ما فيها هي أحق من أوليناه اهتماما ، وراعيناه علاجا ودواء ، وتابعناه تقويما وتعديلا ومتابعة ؟

 

إن كل امرىء منا لفي حاجة ماسة لأن يحادث نفسه حديثا صادقا , يجلي فيه الحقائق ويضع فيه النقاط على الحروف , ليجيب فيه عن أسئلة حرجة ربما تكون الإجابة عليها منطلقا لحياة جديدة ..

 

الصالحون دائما يحاسبون أنفسهم ويعاتبونها ويلومونها ويقفون معها عبر حديث يجري بين كل منهم ونفسه , وكأنه يخاطب مغايرا عنه , فيهذبه تارة , ويعاقبه تارة , ويحاسبه تارة , ويحسن إليه تارة أخرى .

 

وحديث النفس ليس ضربا من ضروب الأوهام ولا الخيالات , وإنما هو موقف جاد يقفه كل امرىء منا مع نفسه .

 

غالبا ما لا يدرك الإنسان نواقصه , وغالبا مالا يهتم الإنسان بعيوبه , وغالبا ما يغفل المرء عن سقطاته , وحديث النفس يعالج كل ذلك , فيكشف العيوب , و يظهر المثالب ويقوم السقطات ..

 

والجملة التي قالها الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه , كانت جملة حكيمة لا تخرج إلا من صالح مداو لأدواء نفسه , معالج لأمراضها , إذ يقول : "حاسبوا أنفسكم قبل أن تحاسبوا ,وزنوا أعمالكم قبل أن توزن عليكم " .

 

وحديث النفس ينبغي أن يكون شفافا صادقا , إذ إن بعض الناس يضحكون على أنفسهم في أحاديثهم لأنفسهم , فحاله حال الذي ينظر إلى المرآة قائلا لنفسه : يالحسنك , ويالفضلك .

 

والواجب أن يكون حديث النفس هو حديث البحث عن النواقص لإضافتها , وعن الثغرات لسدها , وعن الانحرافات لتقويمها .

 

وينبغي أن يكون حديث النفس حديث اعتراف بالخطأ , وحديث بحث عن سبب الخطأ , وحديث مداواة للخطأ , وحديث عزم على عدم تكرار الخطأ .

 

كثير من الناس يرون أنفسهم أمام أعينهم كاملة غير منقوصة , ويرون ميزاتهم ظاهرة , أولئك الذين يكذبون على أنفسهم ثم يصدقون الكذبات , وأولئك الذين يحقرون الناس , فيرون عيوب الناس جساما ضخاما , في وقت يرون أنفسهم أمامهم وضيئة مضيئة .

 

هي إذاً دقائق معدودات .. ربما يحتاج أحدنا إلى قلم وورقة , وربما حتى لا يحتاج , ليكتب خطابا لنفسه التي بين جنبيه ، يجتر الماضي ويستعيده ، يبكيه ويشكوه ، ثم يغسله بماء التوبة والاستغفار ..

 

2 + 0 =