29 رجب 1437

السؤال

ما حكم النداء بالصلاة على الميت كما يفعل في الحرمين، وغيرها ؟ أفيدونا جزاكم الله خيرا.

أجاب عنها:
الشيخ أ.د. ناصر بن سليمان العمر

الجواب

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين. لا حرج في ذلك إذا دعت الحاجة إليه، وبخاصة في الحرمين والمساجد الكبيرة؛ لأنه لو لم ينبه الناس لخرجوا قبل الصلاة على الميت، أو لشرع بعضهم في صلاة الراتبة، فيفوت على الناس خير كثير، ويحرم الميت من شفاعة هؤلاء، ويستأنس بقول النبي _صلى الله عليه وسلم_ في المرأة التي كانت تقم المسجد فماتت فلم يخبروا النبي _صلى الله عليه وسلم_ فقال: "هلا كنتم آذنتموني بذلك"، أي: أعلمتموني، والنداء إعلام للناس بذلك، والله أعلم. وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين.