أنت هنا

من يحمي"حقوق العلماء"؟
2 ربيع الثاني 1429
د. عبد الرحيم السلمي

العلماء في أي مجتمع يُقدّر المعرفة ويهتم بالعلم هم قادة الرأي وأولو الأمر وهذا ما قررته الشريعة ورسخه الإسلام وجعله قيمة فكرية واجتماعية في الأمة المسلمة, فهم المبلغون عن الله تعالى, وحماة الإسلام من صولة المبدلين والمحرفين, وقد رفعهم الله تعالى على بقية الناس لحملهم هذه الرسالة العظيمة يقول تعالى: "يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ" (المجادلة: من الآية11)، ويقول-أيضا-: "يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَأَطِيعُوا الرَّسُولَ وَأُولِي الْأَمْرِ مِنْكُمْ" (النساء: من الآية59), إلى غير ذلك من الآيات والأحاديث الواضحة البينة.
وأي مجتمع يعتدي على علمائه بأي شكل من أشكال الاعتداء فهو يدل على المخاطر والمخاوف المحدقة به من تسوّد الجهال، وضعاف الرأي، وضياع العلوم والمعارف واحتقارها، وازدراء الفكر والثقافة والوعي مما يهدد ذلك المجتمع في وجوده وبقائه واستمراره.
وإذا كان من الضروري المحافظة على "حقوق الإنسان" فإن حفظ حقوق العلماء يقف على أولوياتها لأنهم يجمعون بين وصف "الإنسان" كصفة مشتركة, و"العلم" كصفة مميزة لهم دون غيرهم.
ولا يخفى على المتابع للشأن الإعلامي المحلي الجرأة المتنامية على أهل العلم والإفتاء والقضاء بصورة تدعو للاشمئزاز, وهذه الحملات الإعلامية المتكررة تدل على تزعم فئة فكرية لا يرضيها ما وصلنا إليه من العلم والمعرفة والثقافة (الإسلامية), وتعمل جاهدة على أن يكون البديل هو ثقافة من نوع معين (الفن والغناء والرسم التشكيلي والثقافة الغربية).
وهذه الفئة أٌطلقت يدها بالهجوم على العلماء وباسم الحرية لكنها حرية لطرف إيديولوجي صراعي لا يعجبه الاستقرار والسلم الاجتماعي.
وهذه الحالة الاجتماعية والفكرية الغريبة في بلادنا هي التي صنعت الفوضى والإرباك والخوف الاجتماعي من طرح أي مشروع تنموي في شكله الظاهر إذا وقف هؤلاء وراءه.
فالابتعاث وتوسيع عمل المرأة, والتنمية الاقتصادية, وتطوير القضاء, وحرية الصحافة والإعلام, وتغيير المناهج، والانفتاح الثقافي ونحو ذلك لو طرحت في مجتمع آمن غير مختطف لاعتبرت مشاريع تنموية رائدة, لكنها إذا طرحت في مجتمع بطريقة موجهة فإن من حق المجتمع رفضها والاعتراض عليها وتعديل مسارها, وبعض الطيبين من المثقفين لا يدركون هذه المخاطر ويدعمون هذه المشاريع دون تحفظ لأنهم ينظرون لها بمثالية وينسون أنها ستوجه بطريقة فكرية سيئة.
إن المطالبة بالحفاظ على "حقوق العلماء" لا تعني كهنوتاً أو طبقية بقدر ما هي بيان لحق جزء سيادي في المجتمع, فالمجتمع متفاوت في قدراته وقواه المتحركة, ولا يمكن أن نقول بالمساواة المطلقة بين العالم والجاهل, والذكي والغبي, والقائد وغيره.
ويتعاظم الخطب إذا تجرأ "البعض" على العلماء في قضية ضرورية يتفق عليها الكافة باعتبارها أصلاً راسخاً من أصول الدين, مع ضعف علمه وفقهه واغترابه عن ثقافة الأمة وهويتها.
إن ما يدور في الصحافة والإعلام الفضائي من انتهاكات متكررة لـ"حقوق العلماء" يدل على ضرورة قيام مؤسسة مستقلة للحماية من هذه الاعتداءات ومقاضاة من يقوم بها, ورعاية حقوق هؤلاء القادة .
وإذا كانت "الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان" مشغولة بدور الحماية النسائية فإن "حقوق العلماء" يجب أن تكون من مهام السلطات العليا لأنها قضية سيادية في هذه البلاد, وأنا أقول هذا ليس استجداء لأحد، أو استعداء على آخر لكنها الحقيقة التي من الواجب إظهارها وبيانها.
ومع كثرة الشعارات البراقة التي يرددها "البعض" حول احترام العلماء وتقديرهم, وكثرة استعمال الإعلام لعبارة "حقوق الإنسان" إلا أن الأمور لا تبشر بخير, وتدل على أن هذه الخطابات للاستهلاك ليس إلاّ.
و"حقوق العلماء" على الأمة كثيرة فالاحترام والتقدير والصدور عن رأيهم والانتفاع بعلومهم, والرجوع إليهم في الملمات وبناء المؤسسات المعنية بمساعدتهم في القيام بدورهم من أبسط الحقوق التي لهم على الدولة والمجتمع.
وبكل أسف فإن هذه الجرأة على العلماء أصبحت ظاهرة وبالذات على "علماء أهل السنة والجماعة"، وتصويرهم على أنهم شخصيات عادية أو أقل من عادية, هذا إن لم تكن الجرأة بالاحتقار والنقد البذيء كالاتهام بالتكفير ودعم التطرف والإرهاب والسطحية والسذاجة في التفكير وإرجاع الناس إلى القرون الوسطى (المظلمة أوروبياً) ونحو ذلك.
ولعل هذه الحالة البائسة تدعونا إلى الاهتمام بـ"حقوق العلماء" في مناهج التعليم، الدروس العلمية، والخطب، والصحافة، والإعلام الفضائي، وتربية أبنائنا عليه, وإحياء فقه السلف الصالح في هذا الجانب من نسيجنا الاجتماعي الإسلامي.

شدني في كلام الشيخ -حفظه الله- قوله: "إن ما يدور في الصحافة والإعلام الفضائي من انتهاكات متكررة لـ"حقوق العلماء" يدل على ضرورة قيام مؤسسة مستقلة للحماية من هذه الاعتداءات ومقاضاة من يقوم بها, ورعاية حقوق هؤلاء القادة ." أوافق الشيخ تماما .. بل تأخرنا ..

الحمدلله رب العالمين ثم الصلاة والسلام علي رسول الله واله وصحبه اجمعين . لحوم العلماء مسمومه ومن رمي اهل العلم بسوء يخشي عليه سوء الخاتمه . الهجوم علي العلماء سلسة ضمن برامج منظمة هدفها طمس معالم المسلمين وتهوين دور العلماء وعزلهم عن المجتمع . فالعلماء لابدلهم من ادوار فعالة لتوضيح الحق وتبيين السبيل . اهل الفساد ليس لهم حدود يقفون عند حدها . فهم يعملون ليل نهار لتشويه اهل العلم وانهم ظلاميون اصحاب تخلف ومبادئ باليةالي ماهنالك من سوء ادب . لكن الحق هو الحق والباطل هو الباطل وان وجد رواجا واعوانا يرفعونه . يريدون ليطفئوا نور الله بافواههم والله متم نوره ولوكره الكافرون . وعدمن الله لايتخلف لكن الله يبتلي عباده المؤمنين لحكمة يعلمها . حري باصحاب الاقلام الاسلاميه ومن له كلمة مسموعه ان يسعي دوما للذود عن الدين ومقدساتها والعلماء الربانيين . صوت الحق يحتاج الي عمل مستمر دؤوب . والله اعلم

أسعد الله كاتبنا خيرا وجزاه عظيم الأجر بحق من يحمي حقوق العلماء ... و أود أن أضيف مسألة هامة هي أنًّ أول من يحميها هم أنفسهم و ألا يتنازلوا عنها - بحجة طاعة ولي الأمر و أن يجيدوا فقه المطالبة بالحقوق ، و أن يكون لهم لقاءات مع السلطة السياسية ليس للمجاملة و إنما للمطالبة و بيان ما يحدث من تجاوزات شرعية .. و إلا فإن من مصلحة الدولة أن تضحي بمن يضحي بحقه .. حفظ الله علمائنا من كل سوء

جزاكم الله خيرا التفريط بحقوق علماء اهل السنة والجماعةوالتطاول عليهم ادى الى ضعفناوتشرذمنا وتفرق كلمتنا واحتلال بلاد المسلمين كل ذللك شجع ازرى شعوب الارض التطاول على خاتم الانبياءوالمرسلين بكل قذارتهم ونحن لا نستطيع ردعهم وهذااكبر دليل على ضعفنا وهواننا على انفسناوهذا جميعه يعود الى ابتعادنا عن ورثة الانبياءمع عدم مناصرتهم

جزاك الله خير

المقال نشر في المدينة اليوم مع بتر أجزاء مهمة منه !!!!

ان التطاول على العلماء اصبحت ظاهرة وان العلماء هم اول من يُدافع عن حقوقهم لذي اراه في حق هؤلاء الجهلة ان يعزروا لكي يقف هؤلاء عند حدهم وعدم التعرض للعلماء بالسب والقذف والتحقير والا فسوف تضيع للعلماء هيبتهم ومكانتهم واحتراهم وان الواجب في الحماية للعلماء ولاعراضهم في المقام الاول للولاة امر المسلمين لقمع هؤلاء الجهلة رفع الله قدرك ياشيخ عبدالرحيم

السلام عليكم ايها الاخوة ان مما يجري في عالم الاسلامي من انتهاك حرمةالعلماء قد وصل الامر الى حد لا يحمدعاقبته . حتى قد يوجد بعد الدول الاسلامية منظمات يتجر العلماء يبيع مثل البضائع

على العلماء ألا يقفوا مكتوفي الايدي فلابد من إقامة رابطه للعلماء تدافع عنهم وتطالب بحقوقهم وتقاضي من يعتدي عليهم... في زمن هُذر فيه حقهم وفرط فيهم كثير من الحهلة والمغرر بهم...

هؤلاء الكتاب المجرمين اقول لابد ان يقام فيهم شرع الله ويحالون الى الشرع ليطبق فيهم حكم الله من التعزير اسال الله ان يرينا في هؤلاء الكتاب المجرمين الوان وعجائب قدرته انه قوى عزيز

اشكر شيخي العزيز على هذا الموضوع الهام وبارك الله فيه

المال هو افت من هم يدعون العلم

بسم الله الرحمن الرحيم/

بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته بارك الله فيكم يا شيخنا على هذا الموضوع الذي كان من المفترض ان يناقش من فترة طويلة لايجاد الحلول الناجعة له بعد ان تقاقم الوضع عندنا في العراق بعد دخول قوات الاحتلال واستهدف العلماء بشكل واضح وجلي قفد مارست قوات الاحتلال ابشع واخس الاساليب بقتل وتهجير وخطف علماء المسلمين في العراق وأقول بكل اسف ان الغالب من هذه الافعال وقعت بأيدي بني جلدتنا ممن تم حسابهم على علماء المسلمين وما تصدر من فتاوي من قبل التكفريين والقاعدة بحق العلماء العاملين في العراق لاكبر دليل وللاسف ان هناك هيئة تصدرت هذا الامر وبدعم من بعض حكام وامراء الخليج على قتل العلماء لاجل تحقيق مطالب اقليمية ومآرب شخصية فهل تعلمون ان مساجد العراق خالية من أئمتها وخطبائها ليس كما يدعون لوجود فتنة طائفية ولكن خوفا من التصفية الجسدية الا ترون في الفضائيات العراقية ومنها فضائية بغداد يوم الجمعة الخطيب من عامة الناس وهو مدعوم من جهة سياسية وهكذا هو حال جميع مساجد العراق نحن نستغيث بالله من هذا الحال والمصاب الجلل الذي اصاب علماء العراق لذا فعلماء العراق يستندون ويطالبون المجتمع الاسلامي بل والدولي لحفظ حقوقهم والدفاع عنهم وانا لله وانا اليه راجعون

جزاك الله خيراً.

أصبح العلماء لقمه سائغة لكل أحد هذا يوجب وهذا ينصح وهذا يشكك في العلماء الربانين والاخر يقول لابد أن تكون كذا والجميع ماأنزلو العلماء منازلهم والله المستعان!!!!!إلامن رحم الله

العلماء ليسوا سواء الحقيقة المؤكدة أن معظم أفراد الأمة في الجزيرة العربية تحب وتقدر وتحترم العلماء الربانيين لكن ما يشاهد ويلاحظ أن العلماء لا توجد لهم جمعية أو رابطة أو أي شكل تنظيمي مستقل ينبع من فكرة المجتمع المدني يوحدهم يا علماءنا الأفاضل المرحلة الزمنية المعاشة تتطلب التوحد والتكتل في إطار تنظيمي يعمل بروح الفريق الواحد للتصدي لهجمات و طعنات أهل العلمنة والقومجية والمنافقين وأهل البدع وأهل التغريب المال والشهرة والمنصب والجاة والحسد و تصيفة الحسابات أثرت كثيرا في شق الصفوف! المهندسون والإقتصاديون وأهل البدع لهم جمعياتهم وميثاق شرف يجمعم ومن خلاله يتم التحرك ما طرحه الشيخ عبد الرحيم السلمي من صرخة في وجه الباطل أمر يشكر عليه الإعلام أصبح متوفر لطرح وشرح والذود عن شرع الله لندع صحفهم الورقية لهم وسائل النشر الإكتروني متوفرة والله الحمد أهل التغريب والعلمنة فئة قليلة ولكنها تسيطر على منابر الإعلام الرسمي!!! النقد الذاتي البناء لهفوات العلماء والقضاة ليس عيبا أو دائرة حمراء الكل معرض للخطأ العصمة للأنبياء كونوا رمز وقدوة للأمة فظروف المنطقة العربية الإسلامية مظلم يحتاج لشعلة تضئ الطريق

السلام عليكم اد قال الله تعالى: {وَقَالَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَيْلَكُمْ ثَوَابُ اللَّهِ خَيْرٌ لِّمَنْ آمَنَ وَعَمِلَ صَالِحاً وَلَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الصَّابِرُونَ }القصص80 {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا قِيلَ لَكُمْ تَفَسَّحُوا فِي الْمَجَالِسِ فَافْسَحُوا يَفْسَحِ اللَّهُ لَكُمْ وَإِذَا قِيلَ انشُزُوا فَانشُزُوا يَرْفَعِ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَالَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجَاتٍ وَاللَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ خَبِيرٌ }المجادلة11 {هُوَ الَّذِيَ أَنزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُّحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ فَأَمَّا الَّذِينَ في قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاء الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاء تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلاَّ اللّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِّنْ عِندِ رَبِّنَا وَمَا يَذَّكَّرُ إِلاَّ أُوْلُواْ الألْبَابِ }آل عمران7 {شَهِدَ اللّهُ أَنَّهُ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ وَالْمَلاَئِكَةُ وَأُوْلُواْ الْعِلْمِ قَآئِمَاً بِالْقِسْطِ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ }آل عمران18 {ثُمَّ يَوْمَ الْقِيَامَةِ يُخْزِيهِمْ وَيَقُولُ أَيْنَ شُرَكَآئِيَ الَّذِينَ كُنتُمْ تُشَاقُّونَ فِيهِمْ قَالَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْعِلْمَ إِنَّ الْخِزْيَ الْيَوْمَ وَالْسُّوءَ عَلَى الْكَافِرِينَ }النحل27 {قُلْ آمِنُواْ بِهِ أَوْ لاَ تُؤْمِنُواْ إِنَّ الَّذِينَ أُوتُواْ الْعِلْمَ مِن قَبْلِهِ إِذَا يُتْلَى عَلَيْهِمْ يَخِرُّونَ لِلأَذْقَانِ سُجَّداً }الإسراء107 {وَلِيَعْلَمَ الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ أَنَّهُ الْحَقُّ مِن رَّبِّكَ فَيُؤْمِنُوا بِهِ فَتُخْبِتَ لَهُ قُلُوبُهُمْ وَإِنَّ اللَّهَ لَهَادِ الَّذِينَ آمَنُوا إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ }الحج54 {وَيَرَى الَّذِينَ أُوتُوا الْعِلْمَ الَّذِي أُنزِلَ إِلَيْكَ مِن رَّبِّكَ هُوَ الْحَقَّ وَيَهْدِي إِلَى صِرَاطِ الْعَزِيزِ الْحَمِيدِ }سبأ6 اخوتي في الاسلام على كل مسلم الدفاع عن العلاماء سوى بماله او لسانه او يده و ان لم يستطع فبقلبه لان العلاماء خلافاء الرسل و الانبياء في العالم . و جزاكم الله خيرا.

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته انا اعتقد ان العلماء يستطيعون ان يدافعوا عن انفسهم ,, وليست جميع الناس يحقرون العلماء ,, بل الاكثرية يحتريمنهم ويقدرنهم .. لكن القلة منهم فقط هم اللذين لا يعرفون ان يتناقشوا ,, بامورهم الا بالسب والاذية
17 + 1 =