6 رمضان 1439

السؤال

ورد في الحديث عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: "من صام رمضان أو من قام ليلة القدر إيماناً واحتساباً"، فما معنى إيماناً واحتساباً؟

أجاب عنها:
عبد الله بن حميد

الجواب

الحمد لله، وصلى الله وسلم على رسول الله، أما بعد:
فمعنى إيماناً: يعني مصدقاً لما جاء به النبي صلى الله عليه وسلم، محتسباً في ذلك طالباً للأجر والثواب من الله، مصدقاً بالأجر ومحتسباً أي طالباً له، راجياً للثواب من الله، هذا معنى إيماناً.
واحتساباً: يعني مصدقاً لما جاء به الرسول صلى الله عليه وسلم من حصول المغفرة للذنوب، ومحتسباً في قيام تلك الليلة، مقبلاً بقلبك على الله متجهاً إليه، متعلقاً بالله سبحانه وتعالى، مصفياً قلبك من الشواغل، قد خالطته بشاشة الإيمان، هذا حري أن يوفق وأن الله يعطيه سؤله بمغفرة ذنوبه وعتق رقبته من النار.
أما من قامها غير مؤمن بها، وغير محتسب لها، فهذا كما هو معلوم عمله مردود عليه.
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

د. محمد بن إبراهيم الحمد
د. عمر بن عبد الله المقبل
د. خالد بن سليمان المهنا
عبد الله بن عبد اللطيف الحميدي
د. خالد رُوشه
د. خالد رُوشه
أ. د . ناصر بن سليمان العمر
د. خالد رُوشه