28 جمادى الثانية 1439

السؤال

هل شهر رجب مفضل على الشهور الأخرى، حيث نرى بعض الناس يصومون رجب ويفضلونه على الشهور الأخرى؟

أجاب عنها:
صالح بن علي بن غصون رحمه الله

الجواب

الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده. وبعد.

فلا أعلم لشهر رجب فضيلة على باقي الشهور، وليس لرجب مزية على سائر الشهور، بل المزية هي لشهر الله المحرم هو أفضل هذه الشهور الأربعة فإن "أفضل الصيام بعد رمضان شهر الله المحرم"(1)، فينبغي للإنسان إذا كان يريد أن يصوم شهراً كاملاً غير شهر رمضان أن يصوم شهر الله المحرم الذي بعد شهر ذي الحجة، فصيامه من أفضل الصيام بعد الفريضة.

وبعض الناس يزعمون أن النبي صلى الله عليه وسلم أسري به وعرج به إلى السماء في شهر رجب، فهذا لم يثبت، وحتى لو ثبت فإن النبي صلى الله عليه وسلم لم يجعل لشهر رجب فضيلة ولا مزية على غيره من الشهور، والأسوة والقدوة بالنبي صلى الله عليه وسلم، وهو كذلك أيضاً لخلفائه من بعده، لو كان النبي صلى الله عليه وسلم فعل شيئاً، أو علموا عنه شيئاً لأخبر به الأمة وأصحابه الكرام، كذلك لو كان خيراً لسبقونا إليه.

وبالله التوفيق، وصلى الله على نبينا محمد، وآله وصحبه وسلم.

_________________

(1) أخرجه مسلم (1163) من حديث أبي هريرة رضي الله عنه.

محمد بن عثيمين رحمه الله
د. عبد الرحمن بن عوض القرني
د. ماھر الحولي و أ. سالم أبو مخدة
د. خالد بن سليمان المهنا