أنت هنا

28 جمادى الأول 1439
المسلم ـ متابعات

ارتفع عدد قتلى الهجوم المسلح الذي نفذته المقاومة الكشميرية على معسكر لجيش الاحتلال الهندي في شمال كشمير إلى 10، بينهم 6 جنود، فيما هددت نيودلهي باكستان بدفع ثمن هذا الهجوم وحملتها مسؤوليته.

وادعت وزيرة الدفاع الهندية، نيرمالا سيثارامان، أن الجيش الهندي لديه أدلة على تحريك منفذي الهجوم من باكستان.

وذكرت الوزيرة أن الهجوم على مخيم الجيش نفذه مسلحون من "جيش محمد" وقالت إنهم تلقوا تمويلا وتدريبا من باكستان، وتوعدت إسلام آباد بدفع "الثمن" دون تقديم أي دليل ملموس على تورط باكستان في هذا الهجوم.

من جانبها، ورفضت إسلام آباد الاتهامات التي وجهها الجانب الهندي، ووصفتها بأنها "غير مسؤولة" و"لا أساس لها".

وأصدرت وزارة الخارجية الباكستانية أمس الاثنين بيانا حثت فيه الهند على انتظار نتائج التحقيق الرسمي في الحادث وعدم طرح استنتاجات سابقة لأوانها.

ويأتي هذا التصعيد بين الجارتين على خلفية هجوم نفذه ثلاثة مقاتلين من أفراد المقاومة الكشميرية على معسكر تابع لجيش الاحتلال الهندي في كشمير.

إضافة تعليق

4 + 4 =