أنت هنا

12 جمادى الثانية 1439
المسلم ـ متابعات
ارتفع عدد قتلى قصف النظام السوري على غوطة دمشق الشرقية، اليوم الثلاثاء، إلى 5 مدنيين، رغم قرار مجلس الأمن بوقف إطلاق النار و"الهدنة اليومية" التي أعلنت عنها روسيا.
 
 
وأفاد الدفاع المدني السوري (الخوذ البيضاء) عبر صفحاته على وسائل التواصل الاجتماعي، بأن القصف المدفعي والصاروخي من قبل قوات النظام أسفر عن مقتل مدنيين اثنين في مدينة دوما، ومثلهما في بلدة جسرين، ومدني في بلدة مسرابا، إلى جانب وقوع عشرات الجرحى.
 
 
واستهدف القصف المدفعي والصاروخي معظم مدن وبلدات غوطة دمشق الشرقية.
 
 
وكان مجلس الأمن اعتمد ـ بالإجماع-، السبت الماضي، القرار 2401، الذي يطالب جميع الأطراف بوقف الأعمال العسكرية لمدة 30 يومًا على الأقل في سوريا ورفع الحصار، المفروض من قبل قوات النظام، عن الغوطة الشرقية والمناطق الأخرى المأهولة بالسكان. لكن النظام لم يلتزم بها.
 
 
ومنذ أكثر من 10 أيام، تشن قوات النظام السوري بدعم روسي قصفاً هو الأشرس على الأحياء السكنية في الغوطة الشرقية، آخر معقل كبير للمعارضة قرب دمشق، حيث تحاصر قوات النظام نحو 400 ألف مدني في الغوطة الشرقية، منذ أواخر 2012؛ حيث تمنع دخول المواد الغذائية والمستلزمات الطبية لهم.
 

إضافة تعليق

10 + 9 =