أنت هنا

2 شعبان 1439
المسلم/ وكالات

طالب راهول غاندي، زعيم حزب المؤتمر الوطني المعارض في الهند، وحفيد رئيسة الوزراء الراحلة أنديرا غاندي (1984 - 1917)، بتسريع وتيرة المحاكمات في قضايا اغتصاب الأطفال في البلاد.

 

وقال في تغريدة على "تويتر": "سجلت الهند 19 ألفاً و675 حالة اغتصاب بحق أطفال قُصّر في 2016 وحده، وهذا أمر مخز".

 

وأضاف: "يتعين على رئيس الوزراء (ناريندا مودي) الإسراع من وتيرة المحاكمات في تلك القضايا ومعاقبة المذنبين إذا كان جاداً حول توفير العدالة لبناتنا".

 

جاءت تصريحات حفيد "غاندي" بالتزامن مع بدء محاكمة 8 أشخاص متهمين باغتصاب وقتل طفلة مسلمة (8 أعوام) في الجزء الخاضع لسيطرة الهند من إقليم كشمير.

 

ومن بين المتهمين مسؤول حكومي متقاعد، وضابط شرطة، وقاصر، حسب صحيفة "هندوستان تايمز" الهندية.

 

وكان اغتصاب وقتل الطفلة "آصفة بانو" في يناير/ كانون الثاني الماضي، أثار حالة من الغضب العارم في العاصمة الهندية نيودلهي وعدد من المناطق.

 

واحتُجزت الطفلة لسبعة أيام داخل معبد هندوسي، ووفقا للشرطة، كان العقل المدبر للاغتصاب، رجل يدعى سنجيه رام (60 عامًا)، وهو خادم المعبد.

إضافة تعليق

11 + 4 =