أنت هنا

2 رمضان 1439
المسلم/ وكالات

أخلت السلطات الماليزية، اليوم الأربعاء، سبيل الزعيم المعارض أنور إبراهيم، المسجون منذ عام 2015، بموجب عفو ملكي.

 

وذكر بيان عن القصر الملكي الماليزي، أنه أصدر عفوا عن أنور إبراهيم.

 

وغادر إبراهيم المستشفى، التي كان يخضع فيها للعلاج، في العاصمة كوالالمبور، وحيّا أنصاره والصحفيين المحتشدين أمام المستشفى.

 

وتوجه عقب خروجه من المستشفى إلى القصر الملكي الماليزي.

 

والسبت الماضي، قالت "نورول إزاه"، ابنة أنور إبراهيم، إنّ "عفواً ملكياً شاملاً" سيصدر للإفراج عن والدها، الثلاثاء، إلا أن رئيس الوزراء الماليزي مهاتير محمد، أعلن لاحقًا أنّ "العفو الملكي قد يتأخر قليلا".

 

وكان أنور ومهاتير حليفين، تحولا إلى خصمين، ثم وحدّا صفوفهما مجددًا لخوض الانتخابات التي جرت الأربعاء الماضي، وأطاحت بحكومة نجيب عبد الرزاق وأتت بمهاتير محمد.

إضافة تعليق

12 + 2 =