أنت هنا

24 ذو الحجه 1439
المسلم/ وكالات

أنهى الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة، مساء الاثنين، مهام والي ولاية البليدة (جنوب العاصمة) وهي إحدى المحافظات الشمالية الست التي ظهر فيها وباء "الكوليرا".

 

وجاء في النشرة المسائية للتلفزيون الرسمي أن "رئيس الجمهورية ووفقا للدستور أنهى مهام مصطفى العياضي والي ولاية (محافظة) البليدة" دون تقديم تفاصيل أكثر حول سبب القرار.

 

غير أن تلفزيون "النهار" (خاص) المقرب من الرئاسة، قال إن السبب هو أن "الرئيس سجل تقصيرا في مهام هذا الوالي ولم يحترم المواطنين".

 

وتعد ولاية البليدة أول بؤرة لمرض الكوليرا الذي ظهر منتصف الشهر الماضي بست ولايات شمالية بالجزائر بينها الجزائر العاصمة.

 

وحسب وزارة الصحة خلف الوباء منذ ظهوره وفاة شخصين وعشرات الإصابات لكنه انحسر خلال الأيام الثلاثة الماضية في ولاية البليدة مع تراجع عدد الحالات المشتبه فيها، في وقت يسود تضارب للأنباء حول مصدره.

إضافة تعليق

6 + 3 =