الشيخ حسن أويس:لا جدوى من حوار الحكومة..بصدد توحيد جهودنا مع "الشباب"..دافعت سابقاً عن شريف..لن نوقف "المقاومة"لـ"تضرر المدنيين"
12 جمادى الثانية 1430
محمد أحمد عبدالله
في حواره مع موقع "المسلم" بدا الشيخ حسن طاهر أويس رئيس الحزب الإسلامي مصراً على عدم الالتقاء برئيس الصومال شيخ شريف أحمد، معتبراً أن الحكومة الحالية خرجت عن "دائرة الشريعة"، ممتنعاً في الوقت نفسه عن تكفير أفراد حكومة الصومال، مؤكداً "لا بد من التريث والتثبت في هذا الشأن".
ورفض الشيخ أويس إيقاف "المقاومة" ضد الحكومة بسبب ما يقال عن تضرر المدنيين بسبب ذلك، موضحاً أن تلك حيلة ينأى بالإعلام عنها.
ودان القيادي بالمحاكم الإسلامية جناح أسمرا أداء الحكومة الصومالية معتبراً أنها قد صارت "ألعوبة في أيدي المجتمع الدولي؛ ولا يملكون قرارهم؛ لذا لا جدوى من اللقاء معهم".
وفيما يلي نص الحوار:
 
 
تمّ انتخابكم رئيسا للحزب الإسلامي خلفا للدكتور عمر إيمان أبوبكر فما هي دلالة هذه الخطوة؟
هذا عمل روتيني ويحدث دائما انتخاب مسئول جديد خلفا لمسئول سابق انتهت ولايته لأي سبب من الأسباب؛ لذا فإن انتخابي رئيسا للحزب الإسلامي ليس أمرا غريبا.
لكنك لم تكن عضوا في الحزب الاسلامي فكيف أصبحت فجأة رئيسا للحزب؟
أنا كنت من قيادات المحاكم والحزب الإسلامي امتدادا للمحاكم الإسلامية؛ وبالنسبة لرئاستي للحزب جاءت بعد حدوث ترتيبات معينة من قبل مجلس الشورى المحاكم تمهيدا لاختياري رئيسا للحزب.
بعد عودتك من المنفى رفضت اللقاء مع الرئيس شريف الشيخ أحمد هل مازلت على موقفك بعد أن أصبحت رئيسا للحزب؟ أم أن هناك توجها جديدا في هذا الشأن؟
في الحقيقة بذلت جهدا ووقتا ثمينا من أجل محاولة التفاهم وإعادة المياه إلى مجاريها الطبيعية؛ وذلك عندما كانت الأمور في أيديهم؛ لكن الآن أصبحوا ألعوبة في أيدي المجتمع الدولي؛ ولا يملكون قرارهم؛ لذا لا جدوى من اللقاء معهم؛ ولا يمكن أن يؤدي إلى أي حل؛ والآن أصبحت مشكلتنا مع المجتمع الدولي وليس مع شريف الذي لا يملك من أمره شيء.
هل نفهم من كلامك بأنكم أدركتم أهمية ودور المجتمع الدولي في القضية الصومالية بعد أن كنتم تعارضون اتصالات الشيخ شريف مع المجتمع الدولي؟
عند ما أقول لك بأننا في مواجهة مع المجتمع الدولي فنحن لا نتحدث عن دول العالم ككل فهناك دول ومجتمعات كثيرة تريد الخير للصومال وتحب الاستقرار له لكننا نتحدث عن الدول التي هاجمتنا أو قصفتنا أو اجتاحت قواتها لبلادنا أو جميع القوى التي شاركت أو باركت العدوان علينا هذه هي الدول التي نحن في مواجهة معها.
من هي هذه الدول؟
ليس من المهم تسميتها لكننا نشير إلى تصرفاتها وسلوكها معنا.
جناح التحالف في جيبوتي بقيادة الشيخ شريف؛ بدأ في أول الأمر مقاطعة الاتصال المباشر مع الحكومة الانتقالية والتفاوض عبر الوسيط الأممي أحمدو ولد عبدالله؛ وبعد جلسة أو جلستين بدأ أعضاء التحالف الانخراط مع الجانب الحكومي وإزالة كافة الحواجز النفسية حتى انتهت المحادثات بتقاسم السلطة فهل من الممكن أن تكرروا نفس التجربة؟
نحن رفضنا المفاوضات في ظل الاحتلال ولا زلنا على موقفنا وقلت للاخوة معي في اسمرا حتى لو وافق التحالف بأكمله فإنه لا يمكنني أن أقبل؛ ومطالبنا من المجتمع الدولي هو انسحاب القوات الافريقية ورفع أيديهم عن التدخل في شئوننا وترك الصومال لأهله.
تفيد بعض المصادر القريبة بالتحالف أن الشيخ شريف دخل المفاوضات على أساس قرار اتخذه التحالف وأنتم كنتم على علم بالمفاوضات التي دخلها الشيخ شريف؛ وعندما انتقل التحالف من أسمرا إلى جيبوتي انتقل إلى جيبوتي مع الشيخ شريف 122 عضو من أصل 191 عضو من أعضاء اللجنة المركزية بينما بقي معكم في أسمرا حوالي 30 عضو فلماذا لا تنصاع للأغلبية؟
هذا لا أساس له من الصحة ورغم ذلك أنه لا يمكني الانصياع لظلم بدعوى الأغلبية؛ والحقيقة أن هذا الأمر كان خاصا بشريف ونحن طلبنا منه الاجتماع في أسمرا وعرض الأمر على اللجنة المركزية فرضوا ذلك؛ وقيادة المقاومة في الداخل أيدت موقفنا؛ ولجنة الوساطة في اجتماع صنعاء أيدت وجهة نظرنا فيما يخص نقطين من أصل ثلاث نقاط كانت محل خلاف؛ ورغم ذلك واصل شريف مشواره وصادق مؤيديه النقاط الثلاث محل الخلاف.
ما هي علاقتكم بحركة الشباب المجاهدين؟
تربطنا بحركة الشباب شراكة في العمل الجهادي ونحن بصدد توحيد جهودنا في الميدان.
لكن حركة الشباب تكفّر خصومها وبشكل خاص الحكومة الانتقالية بقيادة الشيخ شريف وتصف بأنها حكومة ردّة فهل توافقون مع الشباب على تكفير الخصوم؟
لابد من التفريق بين الحكومة كنظام وبين الأفراد فنحن لا شك لدينا بكفر النظام الحكومي وبالنسبة للأفراد فإن إطلاق الكفر أو الردّة عليهم يختلف من شخص لآخر لذا لا بد من التريث والتثبت في هذا الشأن.
دائما تنتج الازدواجية في السلطة عندما تصبح قوى مسيطرة على مقاليد الأمور على حساب القوى الرسمية، ويرجع كثير من المراقبين أسباب الأزمة بين الترابي والبشير إلى غموض الحدود الفاصلة بين سلطات الرجلين ونفوذهما في الحكم؛ ونفس الحكاية هو ما يجري بينكم وبين الرئيس شريف هل هذا صحيح؟
قد يكون صحيحا.
علاقتك بالشيخ شريف هل كانت علاقة المريد بشيخه والذي تمرد عليه أم مسئولين شركاء في المشروع الاسلامي؟
أنا لا أقول أنه كان مريدي لكن منحناه فرصا وتسهيلات كثيرة حتى وصل إلى هذا المستوى وحتى في أسمرا عندما حاول البعض أن يعترض على ترشيحه تصديت لذلك ودافعته حتى اختير رئيسا للتحالف.
في كثير من تصريحاتك ذكرت بأنه لا يوجد خلاف شخصي بينك وبين الشيخ شريف وإنما هناك خلاف حول المبادئ ؛ وفي وقت لاحق من عودتك من المنفى صرحت بأنه من الممكن أن ترحب من إعلان عبدالله يوسف لتطبيق الشريعة لكنه لا يمكن القبول من الشيخ شريف، ألا يبدوا أن المسألة أصبحت شخصية وأن الشيخ شريف أصبح لديك غير مرغوب حتى ولو أعلن تطبيقه للشريعة؟
صحيح ليس بيني وبين شريف مشكلة شخصية وبعض العلماء يعتقدون أنما يحدث بيننا هو من باب ما حدث بين عليّ ومعاوية وشيوخ العشائر يعتقدون أنها من باب ما حدث بين علي مهدي وعيديد (مع العلم أن الشريف ينتمي إلى نفس عشيرة علي مهدي؛ والشيخ اويس ينتمي إلى عشيرة عيديد؛ وأن علي مهدي انتخب رئيسا للصومال خلفا لسياد بري لكن الجنرال عيديد الطامع في الحكم عارضه بشدة [المحرر])؛ ومهما كانت فأنا أعتقد أن الشريف كان في الدائرة لكنه اختار أن يكون في خارجها وعبدالله يوسف كان في خارج الدائرة واختياره للشريعة بمثابة الدخول إلى الدائرة والداخل أقرب إليك من الخارج.
وتقصد بالدائرة الاسلام؟
أي نعم الشريعة.
الصومال مجتمع قبلي والجروح الناتجة عن التصادمات القبلية لا تضمد بسهولة فماهي الضمانات التي يقدمها الشيخ أويس للمجتمع الصومالي بأن لا يكرر تجربة عيديد مع علي مهدي؟
هناك حقيقتان ولابد من الادراك لهما وهي أن الأعمال لا تكون الا بالنيات لذا عليهم أن يتركوني ونيتي والثانية هي أن قبيلة هبر جدر التي ننتمي اليها أنا وعيديد فكلها في صف شريف فعبدالقادر على عمر –وزير الداخلية؛ وعبدالرحمن عبدالشكور وزير التخطيط والتعاون الدولي؛ ومحمد جعمطيري – برلماني ووزير سابق؛ وجوبانلي ضابط في الجيش وحتى يوسف انطعدي – مسئول الدفاع للمحاكم سابقا والذي كان معنا قبل قليل انضم اليه؛ وشيوخ عشيرتي اجتمعوا معي في هذه الغرفة وأعلنوا بانهم لن يشاركونني في حروب جديدة؛ إذا كان عيديد يقود هبرجدر في حربه مع علي مهدي فإن هبرجدر اليوم تؤيد شريف ونظامه. إذن كيف يمكن الاتهام بي بتكرار عداوة عيديد لعلي مهدي.
الشيخ أويس هناك مشكلة تمثل في استهداف المدنيين في القصف العشوائي المتبادل بين مجموعات المقاومة من جهة والقوات الافريقية والحكومية من جهة اخرى فدائما المتضرر الأول من المواجهات المسلحة هم من المدنيين الأبرياء فهل عندكم مخرج لهذه المشكلة؟
المشكلة الحقيقية ليست تضرر المدنيين وإنما هو حجب الحقيقة والتكتيم الاعلامي على من تقع مسئولية استهداف المدنيين وأنتم أصحاب الاعلام لماذا لا تشيرون إلى المصدر الحقيقي لهذه المشكلة وهي القوات الأجنبية والتي عندما يطلق عليها رصاص من بندقية آكي47 يستخدمون المدافع الثقيلة ويقصفون على الأسواق المزدحمة والأحياء السكنية؛ وأنتم بدلا من الاشارة على هذه الجريمة التي يرتكبها القوات الأجنبية تقومون بتشويش المواطنين وتعبئة الرأي العام ضد المقاومة وتحميل المجاهدين بمسئولية هذه الجرائم عن طريق ربط عمليات المقاومة باستهداف المدنيين من قبل العدو مما يعني أن على المقاومة تعليق أنشطتها المسلحة ضمانة لسلامة المواطنين؛ مما يعني استقرار الاحتلال والسماح له؛ وهذا أمر لا يمكن القبول به ونحن غير مستعدين لوقف عملياتنا ضد القوات الأجنبية والنظام العميل له.
لكن المقاومة نفسها تستخدم مدافع الهون لقصف المواقع الحكومية ومواقع القوات الافريقية والتي بدورها تؤدي إلى تضرر المدنيين من خلال انحراف المدافع عن أهدافها؛ أو قد تتسبب تضرر المدنيين عن طريق استخدام الأسواق وأماكن تجمعات المدنيين كمنصات لإطلاق المدافع والتي ستؤدي إلى استهداف مصدر الهجمات مع العلم أن القوات الافريقية تستطيع تحديد موقع اطلاق المدافع عليها؟
هذه حيلة قديمة حاول استثمارها الإثيوبيون والذين كانوا يحاولون ربط أمن المدنيين بأمنهم وعندهم شعورهم ثقل ضربات المقاومة كانوا يستهدفون أحياء سكنية بعيدة عن منطقة الصراع.
إذا لا تملكون أي خيار آخر لا يؤدي الى تضرر المدنيين مع استمرار عمليات المقاومة؟
                                                                      وهل عندك أي خيار آخر؟
أنا لست عسكريا ولا ملما بالأمور العسكرية وأنت خبير عسكري برتبة عقيد فلماذا لا تحاول البحث عن أساليب أكثر دقة وسلامة للمواطنين؟
المهم هذه حيل وألاعيب للعدو يحاول النيل من المجاهدين عن طريق إثارة موضوع تضرر المدنيين من أعمال المقاومة.
يعتقد بعض المراقبين أن المشهد الصومالي هو نسخة مكررة من الحالة الأفغانية من حيث الأيدلوجيات الدينية والفكرية والتدخلات الأجنبة وحتى الأسماء والألقاب هناك تطابق فما تعليقك على هذا الوصف؟
قد يكون هذا الوصف حقيقة من تشابه بعض الأشكال من هنا وهناك لكن أعتقد أن الفرق يكون في الجوهر حيث لا نتصارع على أساس قبلي ولا طمعا في الكرسي وإنما المشكلة استمرار الاحتلال ورفضنا لوجوده وهوما يحاول المجتمع الدولي أن يجعله علينا أمر الواقع الذي لا مفر من قبوله؛ ونحن نطالب تركنا وشأننا ويراقبوننا من بعيد إذا كنا سنتصارع على أساس القبائل أو على أساس المناصب القيادية.

جزاك الله خيرا . . اتمنى أن يجرى مع شيخ شريف لقاء ويكون بنفس الأسلوب اللهم اصح ذات بيننا

كنا خايفين على الصومال من القوى الحارجية , وبعد ما صفى لكم الجو تنازعتم . لو عندكم نبل في أخلاقكم لاتنازلتم عن شهواتكم لاجل مصلحت الصوماليين الذين لم يهنا لهم عيش منذ فترة طوليه أفبعدما اعطاكم الثقة أنقلبتم ضد بعضكم بئس القوم أنتم . أنتم احد إثنين لاثالث لهما إما انتم أذناب تنفذون مايطلب منكم من قوى الجوار والخارج. وإذا احسنا الظن بكم فانتم أصحاب كرسي وسلطة أفتضحتم من أول الطريق. أسأل الله ان يحمي إخواننا المستضعفين في مشارق الارض ومغاربها ويجعل عاقبت أمرهم رشدا. بعدين تقول على ومعاوية رضي الله عنهم اجمعين. من انت أيه الجاهل هل نسيت بأن على رضي الله عنه ومعاوية على ماحصل بينهم كانت هناك خطوط حمراء لاتتجاوز ولم يطمع العدو بشبر من الارض أما انت واشباهك تدربون باسمرة وأدسي أبابا وفي كل خرابة. هل عملتم ماعمل من ترى في نفسك التشبه بهم حينما تقتل الاطفال والنساء وتشرد الابرياء ياهذا, هل تركت لخصمك او هو كذلك فرصة نقل الجرحى والموتي كما فعل ابطالنا الاوائل كانوا يختلطون باليل وكان شيء لم يكن ويخرجون موتاهم. ارجع لرشدك إن كنت تحب مصلحت الصومال ودع عنك الكرسي واصلح مافسد وانهضوا ببلادكم جميعا . أم تنتظر التوجية من أسمرا تلك البلد التي إقتطفت جهد المجاهدين بها فاين هم الآن اؤلئك المقاتلين المسلمين يافلان وسوف يعمل بك وبغيرك نفس العمل.

اين دور العلماء المسلمين في قيادة الأمه والوقوف لحل مشاكلها خاصة قادة المجمع الفقهي وهيئة كبار العلماء باالسعوديه ام انها مسيسه دول الغرب والشرق يرسلون مندوبين بزعم الصلح لمصالحهم وأين من حملهم الله الأمانه القضيه واحده في افغانستان والعراق وفلسطين وقد تخلى عنها علماء الأسلام الامارحم ربك وهاهي الصومال تثبت من جديد ان المسلمين لايوجد لديهم هيئه شرعيه يعاد اليها في حل المشكلات ياعلماء الأسلام اصدعوا في العالم انكم انتم من يحل مشاكله بلغودين الله في الأفاق لايفوتكم مؤتمر ولاندوه تعنى بحقوق الأنسان شاركول في المؤتمرات التي تدعوألي حرية المراءه واستمعولما عندهم ثم بينوعدل الأسلام مع المراءه اصدعوبكلمة التوحيد وبينو جريمة الشرك في العالم (عسى الله أن يأتي بالفتح او امر من عنده)

قال الشاطبي:اذا تعارض احياء النفس على اماتة الدين كان احياء الدين اولى وان ادى الى موت النفس(الموافقات2/39) وقال ايضا:المصالح المجتلبة شرعا والمفاسد المستدفعة انما تعتبر من حيث تقام الحياة الدنيا للاخرة لا من حيث اهواء النفوس في جلب مصالحها العادية..فالمنافع الحاصلة مشوبه بالمضار عادة,كما ان المضار محفوفة ببعض المنافع. قال حامد العلي عجبا من بعض المفتونين عكسو ما اراد الله فقد امرهم بالتزام شريعته وتكفل لهم برزقهم وقدر اجالهم فكان همهم ارزاقهم واجالهم التي تكفل الله بها واهملو دينهم الذي امرهم الله تعالى بحفظه. قال ابن باز:اجمع علماء المسلمين ان من ظاهر الكفار على المسلمين وساعدهم باي نوع من المساعدة فهو كافر مثلهم واحتج بقوله (ومن يتولهم منكم فهو منهم)(ابن باز1/274) قال عبدالله بن عبداللطيف عن اهل الخليج الذين دخلو تحت حماية الانجليز وانتقل الحال حتى دخلو في طاعتهم,واطمئنو اليهم وطلبو صلاح دنياهم بذهاب دينهم انه بلا شك من اعظم انواع الردة واستدل بقول الله تعالى(ترى كثيرا منهم يتولون الذين كفرو لبئس ماقدمت لهم انفسهم أن سخط الله عليهم وفي العذاب هم خالدون)وقال ايضا من دخل في طاعتهم واظهر موالاتهم فقد حارب الله ورسولهوارتد عن دين الاسلام ووجب جهاده ومعاداته(الدرر السنية8/11) والاهم من ذلك قول شيخ الاسلام:ان مساعدة اعداء الاسلام محرمة ويجب على المسلمين الامتناع عن ذلك باي طريق امكنهم من تغيب او تعريض او مصانعة فاذا لم يمكن الامتناع عن مظاهرتهم(تعينت الهجرة ويتركو الامر لغيرهم(الفتاوى28/240) قال محمد بن عبدالوهاب في كتاب التوحيد(لا فرق في جميع نواقض الاسلام بين الهازل والجاد والخائف الا المكره. قال الله تعالى(بشر المنافقين بان لهم عذابا اليما الذين يتخذون الكافرين اولياء من دون المؤمنين ايبتغون عندهم العزة فان العزة لله جميعا)

أعتقد.. أن المسلمين ليست عندهم العقول الإدارية الجيدة لإدارة شؤون الحياة، فأصبح الكثير منهم وأعني بهم أبناء القاعدة إدارتهم بتوجيه البندقية! لعل الله يفتح على أويس ومن معه أن يحفظوا الدم المسلم من إراقته، ويسعوا لتوحيد الكلمة تحت الشريعة والقدرة المستطاعة. كُفي الكفار شر تنظيم القاعدة، وبُلي بذلك أهل التوحيد في كل عرق مسلم.. السعودية، اليمن، الصومال.. أنزل الله عليكم علما يهديكم به إلى النور، وفقها يخركم به من ظلمات التكفير والقتل للمسلمين!

أخي محمد ليس الاعتراض على تقديم الدين على النفس فمقرر أن الضروريات أعلاها حفظ الدين.. لكن فقه المسألة هل يجوز أن يهدر الدين وتقتل النفوس أو تقتل النفوس دون أن يتحقق حفظ الدين؟ اللهم لا! أما المظاهرة فقد نص علماؤنا على أنها تنقسم إلى كفرية ومحرمة لا تبلغ الكفر ومن هؤلاء الشيخ صالح الفوزان حفظه الله وغيره وأدلتهم كثيرة والإجماع إنما هو في بعض صورها ونصوص من نقله إما جاءت المظاهرة فيها مقيدة أو مطلقة تحمل على المقيدة لا عموم لها. ثم من الذي ظاهر الكافر على أخيه المسلم؟ سؤال يحتاج جوابه إلى نظر فاحص وتريث! إنها الفتنة. والواجب إخمادها بين الإخوان.

أسأل الله أن يحقن دماء أخوننا في الصومال

قال شيخ الاسلام:ان مساعدة اعداء الاسلام محرمة ويجب على المسلمين الامتناع عن ذلك باي طريق امكنهم من تغيب او تعريض او مصانعة فاذا لم يمكن الامتناع عن مظاهرتهم((((تعينت الهجرة ويتركو الامر لغيرهم))))(الفتاوى28/240) وسؤالي لماذا شريف لا يترك الامر للشباب المجاهدين ويخمد نار الفتنة وهو يعلم ان الشباب المجاهدين لن يتوقفو..وانهم فتنة وسؤالك من ظاهر المسلمين على الكفار..اعتقد انك سمعت تصريحات شريف يدعو امريكا الى التدخل وايقاف ما سماهم المتمردين... اما قولك عن المظاهرة قسمين محرمة ومكفرة..فهذه مشكلتنا نردد ما يقولونه ونستهين بالمحرم لاسباب دنيوية..وعندما نسال عن الذهاب الى الجهاد قالو من خرج من طاعة مات ميتة جاهلية.. فجعلها الناس من الكبائر..وهي جائزةولابن تيمية فتاوى في هذه...وانا اريد منك ان تاتي بالفتاوى التي لا تكفر من ظاهر الكفار وتنظر هل ما يريدها شريف مظاهرة مكفرة او محرمة غير مكفرة

انتوا كده بتزودوا الخراب والدمار فى الصومال وبعدين احنا مسلمين مينفعش نحارب بعض.....وبعدين انتوا مين اللى بيديكوا السلاح اكيد الغرب ....يا جماعه استخدموا علكوا مره واحده ....

أخي محمد.. لاشك أن أبناء الصومال في فتنة والشرع والعقل يوجب على شريف أن يعتزلها لكن هذا الأمر غير واجب عليه وحده بل كذلك على شباب المجاهدين أن يفعلوا وكذلك على الحزب الإسلامي أن يفعل.. أما إذا قلنا لماذا فلان لا يتوقف وهو يعلم أن الآخر لن يتوقف فهذه فلسفة الجميع فكلهم يرى أنه لا يجوز له أن يتوقف وأن على الآخر أن يتوقف!! والمشكلة أن الجميع عندهم شبهات تجعلهم يعتقدون أنهم على الحق والمخالف لهم على الباطل وهذه حال الناس في الفتن ولو لا الشبهات ما وقع في الفتن أفاضل. فمثلاً أنت تقول شريف ظاهر الأمريكان كغيرك من شباب المجاهدين أو الحزب الإسلامي أو مؤيديهم وغيرك من مؤيدي شريف وبعض المحاكم ومن معهم يقول: الشباب والحزب ظاهروا سياس أفورقي ونظامه وحققوا أطماعه في الصومال. ومنهم من يقولون خوارج خرجوا على حكومة شرعية رضيت بتطبيق الشريعة وأقرت بمبدأ خروج القوات. فالشاهد أخي محمد الكل متأول وعنده شبهات ولهم تصرفات منحرفة يهمني منها دماء أبناء الصومال الزكية النازفة.. والواجب علينا أن نسعى في إخماد الفتنة ومعالجة الشبهات بهدوء دون تعصب لمن نراه أقرب للصواب وإلاّ فإن المستفيد الأول من هذا الشقاق هو العدو الكافر، والمتضرر الأول هم مسلموا الصومال وإسلاميوه. وأخيراً.. أما الفتاوى التي طلبتها فكثيرة.. وكما قلت لك قد يستخدم ما نقلته أنت المخالف لك من أنصار شريف أيضاً.. وأكتفي بإحالتك على موضعين: الأول: شرح الشيخ صالح الفوزان على نواقض الإسلام للإمام محمد بن عبد الوهاب الناقض الثامن فانظر تفصيله فيه. الثاني: فتوى الشيخ صالح آل الشيخ حفيد الإمام المجدد محمد بن عبدالوهاب وتجدها في هذا الرابط: http://www.asskeenh.com/Gallery/Text/ViewText.aspx?TextType=Fatwa&TreeIndex=1&NodeID=55&ID=57&BookID=103 هذا ومن أهل العلم من يأبى تقسيم المظاهرة ويجعلها كلها ردة وهو قول له اعتباره ووجه لكن حتى هؤلاء لا يفسرون المظاهرة بطلب المعونة من الكافر بل يفسرونها بأمور أخرى منها إعانة الكافر على المسلم بفعل مؤثر وبين هذا وأن تطلب منه معونتك أنت في قتال مسلم فرق تأمله وحاول أن تتفهمه. وفقك الله لإخماد نار الفتن والسلامة منها. محبك الراجي أن تتأمل ما علقه لك بهدوء وأن تعلم أنه مجرد ناصح لا تربطه بشريف بل بالصومال كله صلة إلاّ أخوة الدين مع أبنائه المسلمين.

إن الصومال دولة عربية وإسلامية، وأن شعبها شعب له من العزة والكرمة ما يكفي لأن توصفوا بالأصالة. ولكن لا أدري ما سبب كل هذه الصراعات في ظل راية الاسلام الموحدة اصلا للشعب الصومالي. إن الخلافات الايدلوجية هي التي تفرق بين الناس ولكن ما دام الامر في الصومال امر اسلامي بالدرجة الاولي، فلماذا لا تجلس جميع الاطراف للحكم للدين وبالتاكيد الحلول موجودة في مثل هذه الحالة ، فأنا من هنا ادعوا اخواننا في الصومال الى تحكيم العقل والرجوع الى الدين لحل مشاكلهم وما هذه الفرقة إلا تدخلات خفية كما يحدث في دارفور.

حقيقة آسف لهذا الحوار الذي يظهر لنا العقلية التي تتحكم في وجهة المعارضة الصومالية ،،،، الله ينصر شيخ شريف على البغاة !
CAPTCHA
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
2 + 13 =