الحدث جلل وخطير وفظيع , والمشاهد القادمة من ليبيا - وتحديدا من بنغازي من منطقة "قنفوذة" - مؤلمة ومفزعة , فما جرى هناك على أيدي قوات "حفتر" يتجاوز حدود الوصف وتقشعر له الأبدان, وما اقترفه أتباعه سابقة لم تحدث من قبل في تاريخ ليبيا الحديث .

 

 

د. زياد الشامي

الهجوم الذي وقع بالقرب من البرلمان البريطاني حقق على ما يبدو هدفه المرسوم بعد ساعات قليلة من وقوعه؛ فلقد أريد له أن يثير غباراً، ولقد أثاره.

 

لندن، كانت هدفاً متوقعاً لمثل هذه الضربات الخفيفة التي لا هي تستند على مسوغ شرعي ولا تحمل هدفاً سياسياً سوى منح نار اليمين المتطرف الوقود الذي يلزمه لمزيد من الاضطرام.

 

أمير سعيد
منذر الأسعد
بفضل الله وحده، لم تعد الشكوى من التلاعب بالمصطلحات والمفاهيم لمحاربة الإسلام تحت شعار محاربة الإرهاب، لم تعد شكوى تخصنا نحن المسلمين.. فهنالك أصوات نادرة في الإعلام الغربي تجأر من هذا الدجل!!