مقالات سياسية

أمير سعيد
أضحى اعتيادياً أن تمر مذبحة تنفذ ضد مسلمين آمنين بلا ضجيج أو مبالاة تذكر، والمجزرة التي حصلت لرواد مسجد بقرية دمبي جنوب شرق جمهورية إفريقيا الوسطى
منذر الأسعد
من المفارقات اللافتة انقسام أنصار الثورة السورية، بين من يرى المسألة برمتها مجرد واجهة لإعادة تأهيل نظام بشار الأسد التي تشارك فيها الدول الكبرى بلا استثناء
منذر الأسعد
من الناحية النظرية المحض: ستبدأ محنة مسلمي الفلبين المديدة، في الانحسار التدريجي خلال أقل من ثلاثة أشهر!! لكن تطفل داعش على مناطق الجنوب المسلمة
أمير سعيد
الوقت غير مناسب لمناقشة وجود نحو قطعة سلاح واحدة في يد كل مواطن أمريكي تقريباً، تمثل أكثر من 270 مليون قطعة سلاح فردي في الولايات المتحدة، تشكل ما نسبته 35% من السلاح الفردي في العالم، وتخلف يومياً 30 قتيلاً!
أمير سعيد
هو يوم النجاة، وهو يوم الشكر، ويوم التتويج لجهود السنين بل القرون، ويوم النصر، ويوم حصاد الدعوة الطويلة وثمرتها، أو بالإجمال هو: يوم عاشوراء.
منذر الأسعد
قبل أربعين سنة، كانت هناك بقايا لما يسمى: حركة عدم الانحياز، التي بذلت جهوداً فائقة لمحاولة إصلاح الخلل البنيوي في المنظمة الدولية، حتى إن الجمعية العامة للمنظمة
أمير سعيد
دعونا نعود عقداً من الزمان، حيث قادت الولايات المتحدة أعضاء مجلس الأمن لفرض عقوبات على نظام الجنرالات الحاكم في ميانمار لأنه أجهض ثورة رهبان المطالبة بـ"الحريات"
حمد بن علي الحمد
دخلت عليه بعد صلاة العصر بمجموعة من الأسئلة الفقهية فإذا شيخ وقور مهيب، حسن الوجه والهيئة، يجلس متربعا جلسة متواضعة، فاستحضرت في ذهني
أمير سعيد
لا يحتاج سفاحو ميانمار مبرراً لاستمرار مذابحهم، لكنهم معنيون بإضفاء شرعية دولية على مساعيهم لتهجير مسلمي الروهينغيا عن وطنهم المحتل أراكان، وتثبيت واقع فرضته القوة منذ عشرات السنين، ولا بأس لدى جنرالات ميانمار من الإفادة من المشجب الأنجح في العالم والأكثر فعالية: مكافحة الإرهاب، لتمرير مخططهم الوحشي ضد المدنيين المستضعفين في دولة أراكان المحتلة، وهم قد فعلوا وبدؤوا بالإعلان صراحة ...
أمير سعيد
مبالغة المنظمات اليسارية والليبرالية في تضخيم ظاهرة التحرش في محيطنا العربي لأغراض ليس من بينها نشر الفضيلة لا يعني أن الظاهرة المشينة هذه غير موجودة أو أنها لا تتنامى مع الأيام.
منذر الأسعد
أمريكا تزيد الآن أعداد قواتها في أفغانستان لجلب طالبان إلى مائدة التفاوض وليس لسحق الحركة المصنفة منظمة إرهابية!
منذر الأسعد
يتابع ملايين المسلمين مشهداً مدروساً بعناية فائقة، لإظهار نيرون العصر الحديث بشار حافظ "إسرائيل" منتصراً على الشعب السوري،الذي يصورونه عائداً إلى بيت الطاعة منكسراً ذليلاً!!
أمير سعيد
نعم، هما ضدان لا يجتمعان، الاستراتيجية والبدائية، لكننا نجحنا في جمعهما معاً! لا أستثني كثيراً تنوعاتنا الفكرية المختلفة والمتضادة، وإن برز التعويل على فكر دون آخر، إذا ما كان إصلاحياً غيوراً أميناً على القيم والأخلاق والحضارة والتاريخ.
أمير سعيد
يقولون إن الدعاة لا يكافحون الإرهاب مثلما يفعل "المتنورون".. بالله أي كفاح أكثر من نشر "الوسطية" في عقر دار الإرهاب ذاته، ودفع ضريبة الدم ثمناً لهذا.. لو كانوا يعقلون؟!
أمير سعيد
أسلم أبو بصير في توقيت عجيب! ابن أسيد بن جارية رضي الله تعالى عنه كان قد أسلم بعد أن وقع صلح الحديبية، والذي يلزم المسلمين بإعادة من يسلم من أهل مكة إذا جاء مهاجراً للمدينة، ولا يلزم المشركين بالعكس.
منذر الأسعد
ربما كان ادعاء العجز مقبولاً من شيخ طاعن في السن –مع أن عمر المختار رحمه الله قدَّم نموذجاً نقيضاً!!- لكن من المخاتلة وخداع الذات أن نزعم ذلك لأمة لديها طاقات هائلة، لكنها معطلة أو موجهة توجيهاً سلبياً !!
منذر الأسعد
دأب التغريبيون على المتاجرة بأوضاع المرأة المسلمة، بقليل من الحق وكثير من الباطل؛ وغرضهم لا يقل عن سلخها عن جذورها وهويتها وكرامتها.
أمير سعيد
قد تدرك أو لا تدرك الأدوات الإرهابية التي تستخدمها الصفوية العالمية في كل من السعودية والبحرين والكويت أنها تخوض معركة خاسرة، وأنها تمثل رقماً ضئيلاً في معادلة استراتيجية معقدة، وأنها مهما بلغت من درجات الإرهاب وعنفوانه لن تحصد شيئاً، وستؤول إلى ما آلت إليه تنظيمات القاعدة وداعش في الخليج من اندحار وتراجع وهزيمة، لكن الموجهين الحقيقيين يدركون تماماً ذلك
أمير سعيد
في الحضارة الإسلامية، يهدف التقدم في التقنية والإبداع في العمران والمدنية إلى تحقيق مفهوم خلافة الإنسان في الأرض، بما يقتضيه ذلك من إقامة القسط وتحقيق
منذر الأسعد
كان أبو صالح يزور صديق عمره أبا سليمان عقب صلاة العصر، يرشفان القهوة العربية ويمضغان حبات من التمر ..
أمير سعيد
تبارى نواب مجلس الأمة الكويتي في اقتراح قوانين وإجراءات رادعة لمن يسعى خلف زعزعة الأمن الكويتي في أعقاب تفجر قضية هروب أفراد خلية العبدلي، والتي هزت الرأي العام الكويتي، وأقلقته حيال أمنه واستقراره.
أمير سعيد
ماذا يفيد خبر، أو تظاهرة، أو مهرجان، أو فعالية، أو رباط، أو اعتصام قبالة الأبواب الإليكترونية، أو... في إعادة الحرية السليبة للأقصى؟
أمير سعيد
على كثرة ما تكرر السؤال: "هل تبخرت داعش في الموصل؟!" في كثير من تحليلات الكتاب من أطياف متنوعة صار بلا معنى أو جدوى. فالحقيقة التي خلص إليها هؤلاء
منذر الأسعد
اتفق العقلاء قديماً وحديثاً على أن الإنسان الموضوعي الذي يتحرى الإنصاف ويحرص على العدل؛ يعتمد مقاييس واحدة للحكم على المتماثلات . وهذا ما أجمعت لغات الأرض كافة على تسميته بالـ:مبادئ ، أي حماية الأحكام من تقلبات الأمزجة والأهواء والمصالح الذاتية والفئوية ....
أمير سعيد
فاتورة الدم الباهظة التي يدفعها العرب خلال السنوات الماضيات لم تعد تفي لخبر حول مقتل نحو عشرين لاجئاً سورياً في مخيم عرسال باهتمام إسلامي وعربي كبير