مقالات سياسية

منذر الأسعد
هل من قبيل المصادفات الهجوم الصفيق على رموز المسلمين الفاتحين، والطعن في أئمة الإسلام وأمهات مراجع السنة النبوية، في موازاة التضليل القبيح والطعن في من يقول ما قاله الله عز وجل في نصوص مُحْكمة عن كفر الصليبيين
منذر الأسعد
وما يزعج النخبة الغربية، فشل عملائهم الطغاة في وأد الميول الدينية، بل إن شدة عدائهم للدين جاءت بنتائج عكسية! وذهبت وحشية تجفيف المنابع هباء منثوراً..
أمير سعيد
أجيال درست عند الصغر "مقومات الوحدة العربية"، دين، ولغة، وجغرافيا.. الخ فتفاجأت عند الكبر باختفاء كل هذا، واستبقاء المحتل والأدوات لمقوم وحيد نافذ
أمير سعيد
"إذا كانت دولة كفرنسا مثلاً تريد سن قوانين تتعارض مع الحجاب؛ فهذا حقهم، هذا حقهم، هذا حقهم"، احتاج وزير الداخلية الفرنسي نيكولاي ساركوزي إلى أن يحزم حقيبته
أمير سعيد
يدل "نجاح لوبان" النسبي على أن أوروبا بدأت تميل في إحدى نماذجها الأبرز (فرنسا) إلى "الوطنية" كبديل عن الأممية، و"الدينية" كبديل عن العلمانية، وإلى "الديكتاتورية النسبية" كبديل عن الانفتاح الليبرالي الواسع.
منذر الأسعد
الجديد في فرضية انهيار الغرب كمنظومة حضارية وسياسية أن تناقشها بي بي سي بإسهاب .. مع أن الموضوع مطروح منذ عشرات السنين.. طرحه مفكرون
عبد الحكيم الظافر
فيما لا تزيد نسبة الكاثوليك في مصر في أعلى التقديرات عن 0.03% من تعداد سكان مصر؛ فإن بابا الفاتيكان قد حظي بحالة احتفائية استثنائية لا يطمح شيخ الأزهر
أبو عبد العزيز القيسي
تمثل الطقوس والشعائر الحسينية تعبير وامتداد صارخ لحادثة الطّف أو عاشوراء , وعلامة كبرى من علامات الولاء والبراء في الإيمان بهذه الثورة ومقتضياتها , وهي كذلك امتداد رمزي لكل علامات الخروج على كل حاكم سني لا يتوافق نهجه مع نظرية الإمامة .
د. محمد بسام يوسف
مئات الآلاف من فلذات الكبد أو يزيد، من أنقى أبناء الشام وبناتها وأطفالها، وأجودهم ثقافةً وعلماً وكرامةً وعزّةً وشرفاً رفيعا.. مصفّدون بالحديد، يَكْتَوُون –داخل الزنازين-
أمير سعيد
لو افترضنا جدلاً أن مصطفى كمال قد أسس "تركيا الحديثة"؛ فإن مرور قرن من الزمان على هذه "الحداثة" كفيلة بجعلها "رجعية" عند من يقيسون الحداثة والرجعية بالزمان، ويجعلون "التقدمية" رهينة مجافاة الماضي بكل حيثياته؛ فإذا كان هذا هو المعيار بتقديرهم؛ فلقد صاروا هم أيضاً من ذلك "الماضي" القريب الذي سيدعه الأتراك خلف ظهرهم، ويمضون في طريقهم "التقدمي" الذي لا يحده زمان "أتاتورك".
منذر الأسعد
السياق المنطقي للمعركة يتلخص في مواجهة أقدم عليها الرئيس رجب طيب أردوغان مع الإرث الأتاتوركي،في توقيت حساس على بُعْد ست سنوات فقط عن مرور 100 سنة على مشروع أتاتورك !! فمن ينتصر؟
منذر الأسعد
يبدو "المسرح" الدامي في سوريا لمن ينظر على سطحه أقرب إلى مسرح اللامعقول بعبثه وانعدام المنطق بين شخصياته وفي حوارهم المفكك والقريب من الهذيان..
د. محمد بسام يوسف
في صباح يوم التاسع من نيسان عام 2003م، انتشى الأميركيون وعملاؤهم، بدخول عاصمة الرشيد، محتلِّين مُغتَصِبين، رافعين شعاراً مُضلِّلاً: حرية العراق!..
أمير سعيد
"هذا سؤال مثير للاهتمام".. اكتفى جورج بوش بتلك الإجابة المقتضبة الاستفزازية في رده على سؤال بنهاية عهده عما إذا كان سيضرب العراق ويطيح نظام صدام حسين
دـ أحمد موفق زيدان
عشرات الشهداء وأكثر من مائتي مصاب بالكيماوي الأسدي المدعوم عالمياً على مدينة خان شيخون في محافظة إدلب، لقد أفلتت العصابة الطائفية المجرمة
منذر الأسعد
لم يستفزني بوق ترامب في الخارجية الأمريكية ولا بوقه في مجلس الذعر الدولي، عندما أعلنا كل من موقعه، أن رحيل هولاكو العصر بشار الأسد عن السلطة لم يعدْ من أولويات الولايات المتحدة
أمير سعيد
هكذا فعل التحالف الدولي ودولة إيران الكبرى (إيران والعراق) وأدواتها في الموصل، على أنه لم يكن يوماً "صديقهم"، وهم في هذا لم يتصرفوا بغباء وإنما باستغباء.
منذر الأسعد
للوهلة الأولى، لا شيء يعكر صفو العلاقات التركية الروسية.. فأردوغان زار موسكو في العاشر من شهر مارس/آذار الجاري، وكالعادة تبادل مع بوتن عبارات الغزل
أمير سعيد
في الذاكرة الفلسطينية والعربية، حفرت ذكريات أليمة لمذابح نفذها الكيان الصهيوني أو بعض أدواته في فلسطين ولبنان، كمجزرة دير ياسين (1948م)، أو صبرا وشاتيلا
أمير سعيد
الهجوم الذي وقع بالقرب من البرلمان البريطاني حقق على ما يبدو هدفه المرسوم بعد ساعات قليلة من وقوعه؛ فلقد أريد له أن يثير غباراً، ولقد أثاره.
أمير سعيد
أحسنت وزيرة الأسرة التركية الشجاعة، فاطمة بتول قايا حين أدانت في قلب الأمم المتحدة قرار محكمة العدل الأوروبية الذي يبيح لأرباب العمل حظر الحجاب، ولو تحت لافتة أنه "يقوي موقف المتطرفين" فحسب.
د. محمد بسام يوسف
اندلعت ثورة الحرّية والكرامة السوريّة، بسواعد الشباب السوريّ، ثم بعقولهم وتدبيرهم ومخزون القهر الذي تفجّر من صدورهم.. فهم حَصّالة الألم الذي زرعه الطغاة
منذر الأسعد
أوربا تصعِّد للتخلص من أردوغان صاحب الطموحات المستفزة.. لكي تعود تركيا سيرتها الأولى: دولة تنهكها الديون ويعشش فيها الفساد وتوهنها طبقة سياسية بائسة
أمير سعيد
لا يتعب "ليبراليونا" العرب أنفسهم كثيراً بعناء التفكير في البحث عن حلول مشكلات الحاضر، فلديهم همّ شاغل أهم بكثير من هذا. يحلو لهم وصف خصومهم بأنهم "خرفان" و"قطيع" يسيرون بلجام من الدعاة وعلماء الدين يوردونهم ما يشاؤون من مراعٍ.
دـ أحمد موفق زيدان
ندرك تماماً أن التآمر العالمي الذي بدأ على ثورة الشام يتجه اليوم صوب تركيا ومشروعها الحضاري، فقد ظهر أن العبء الذي حمله الشعب الشامي وهو إسقاط