مقالات سياسية

أمير سعيد
يقولون إن الدعاة لا يكافحون الإرهاب مثلما يفعل "المتنورون".. بالله أي كفاح أكثر من نشر "الوسطية" في عقر دار الإرهاب ذاته، ودفع ضريبة الدم ثمناً لهذا.. لو كانوا يعقلون؟!
أمير سعيد
أسلم أبو بصير في توقيت عجيب! ابن أسيد بن جارية رضي الله تعالى عنه كان قد أسلم بعد أن وقع صلح الحديبية، والذي يلزم المسلمين بإعادة من يسلم من أهل مكة إذا جاء مهاجراً للمدينة، ولا يلزم المشركين بالعكس.
منذر الأسعد
ربما كان ادعاء العجز مقبولاً من شيخ طاعن في السن –مع أن عمر المختار رحمه الله قدَّم نموذجاً نقيضاً!!- لكن من المخاتلة وخداع الذات أن نزعم ذلك لأمة لديها طاقات هائلة، لكنها معطلة أو موجهة توجيهاً سلبياً !!
منذر الأسعد
دأب التغريبيون على المتاجرة بأوضاع المرأة المسلمة، بقليل من الحق وكثير من الباطل؛ وغرضهم لا يقل عن سلخها عن جذورها وهويتها وكرامتها.
أمير سعيد
قد تدرك أو لا تدرك الأدوات الإرهابية التي تستخدمها الصفوية العالمية في كل من السعودية والبحرين والكويت أنها تخوض معركة خاسرة، وأنها تمثل رقماً ضئيلاً في معادلة استراتيجية معقدة، وأنها مهما بلغت من درجات الإرهاب وعنفوانه لن تحصد شيئاً، وستؤول إلى ما آلت إليه تنظيمات القاعدة وداعش في الخليج من اندحار وتراجع وهزيمة، لكن الموجهين الحقيقيين يدركون تماماً ذلك
أمير سعيد
في الحضارة الإسلامية، يهدف التقدم في التقنية والإبداع في العمران والمدنية إلى تحقيق مفهوم خلافة الإنسان في الأرض، بما يقتضيه ذلك من إقامة القسط وتحقيق
منذر الأسعد
كان أبو صالح يزور صديق عمره أبا سليمان عقب صلاة العصر، يرشفان القهوة العربية ويمضغان حبات من التمر ..
أمير سعيد
تبارى نواب مجلس الأمة الكويتي في اقتراح قوانين وإجراءات رادعة لمن يسعى خلف زعزعة الأمن الكويتي في أعقاب تفجر قضية هروب أفراد خلية العبدلي، والتي هزت الرأي العام الكويتي، وأقلقته حيال أمنه واستقراره.
أمير سعيد
ماذا يفيد خبر، أو تظاهرة، أو مهرجان، أو فعالية، أو رباط، أو اعتصام قبالة الأبواب الإليكترونية، أو... في إعادة الحرية السليبة للأقصى؟
أمير سعيد
على كثرة ما تكرر السؤال: "هل تبخرت داعش في الموصل؟!" في كثير من تحليلات الكتاب من أطياف متنوعة صار بلا معنى أو جدوى. فالحقيقة التي خلص إليها هؤلاء
منذر الأسعد
اتفق العقلاء قديماً وحديثاً على أن الإنسان الموضوعي الذي يتحرى الإنصاف ويحرص على العدل؛ يعتمد مقاييس واحدة للحكم على المتماثلات . وهذا ما أجمعت لغات الأرض كافة على تسميته بالـ:مبادئ ، أي حماية الأحكام من تقلبات الأمزجة والأهواء والمصالح الذاتية والفئوية ....
أمير سعيد
فاتورة الدم الباهظة التي يدفعها العرب خلال السنوات الماضيات لم تعد تفي لخبر حول مقتل نحو عشرين لاجئاً سورياً في مخيم عرسال باهتمام إسلامي وعربي كبير
منذر الأسعد
يغلب على ظني أن البروتوكولات غير صحيحة .. وهذا لا ينفي خبث اليهود بعامة، وحرصهم على العمل السري دائماً.. لكنهم أشد مكراً من تدوين وثيقة بهذه الخطورة!!
منذر الأسعد
( سيطرة اليهود على العالَم) فكرةٌ تكاد تكون قطعية لا تقبل المناقشة، في أوساط الرأي العام الإسلامي المعاصر. والدليل عند الناس هو " بروتوكولات حكماء صهيون"
منذر الأسعد
المسافة بين ادعاء واشنطن أنها ستطرد إيران من سوريا، وبين سلوكها على الأرض،تقاس بالسنين الضوئية!!
منذر الأسعد
وفقاً للمواقف "الرسمية" المعلنة، لا توجد دولة في العالم تتبنى إقامة دولة كردية من أي حجم!! سواء أكانت في حدود إقليم كردستان شمال العراق، أم في سائر المناطق المجاورة التي تضم أعداداً كبيرة من الكرد على حساب ثلاث دول أخرى، هي: تركيا وإيران وسوريا
منذر الأسعد
هناك انتقال في مستوى التدني في الحرب على الإسلام من داخل دياره، فبعد الإخفاق الذريع في التحريض على عزل الإسلام عن الحياة وحصره في دائرة التعبد الفردي؛ أصبحت الحرب وقحة تطعن في ثوابت الإسلام..
منذر الأسعد
هل من قبيل المصادفات الهجوم الصفيق على رموز المسلمين الفاتحين، والطعن في أئمة الإسلام وأمهات مراجع السنة النبوية، في موازاة التضليل القبيح والطعن في من يقول ما قاله الله عز وجل في نصوص مُحْكمة عن كفر الصليبيين
منذر الأسعد
وما يزعج النخبة الغربية، فشل عملائهم الطغاة في وأد الميول الدينية، بل إن شدة عدائهم للدين جاءت بنتائج عكسية! وذهبت وحشية تجفيف المنابع هباء منثوراً..
أمير سعيد
أجيال درست عند الصغر "مقومات الوحدة العربية"، دين، ولغة، وجغرافيا.. الخ فتفاجأت عند الكبر باختفاء كل هذا، واستبقاء المحتل والأدوات لمقوم وحيد نافذ
أمير سعيد
"إذا كانت دولة كفرنسا مثلاً تريد سن قوانين تتعارض مع الحجاب؛ فهذا حقهم، هذا حقهم، هذا حقهم"، احتاج وزير الداخلية الفرنسي نيكولاي ساركوزي إلى أن يحزم حقيبته
أمير سعيد
يدل "نجاح لوبان" النسبي على أن أوروبا بدأت تميل في إحدى نماذجها الأبرز (فرنسا) إلى "الوطنية" كبديل عن الأممية، و"الدينية" كبديل عن العلمانية، وإلى "الديكتاتورية النسبية" كبديل عن الانفتاح الليبرالي الواسع.
منذر الأسعد
الجديد في فرضية انهيار الغرب كمنظومة حضارية وسياسية أن تناقشها بي بي سي بإسهاب .. مع أن الموضوع مطروح منذ عشرات السنين.. طرحه مفكرون
عبد الحكيم الظافر
فيما لا تزيد نسبة الكاثوليك في مصر في أعلى التقديرات عن 0.03% من تعداد سكان مصر؛ فإن بابا الفاتيكان قد حظي بحالة احتفائية استثنائية لا يطمح شيخ الأزهر
أبو عبد العزيز القيسي
تمثل الطقوس والشعائر الحسينية تعبير وامتداد صارخ لحادثة الطّف أو عاشوراء , وعلامة كبرى من علامات الولاء والبراء في الإيمان بهذه الثورة ومقتضياتها , وهي كذلك امتداد رمزي لكل علامات الخروج على كل حاكم سني لا يتوافق نهجه مع نظرية الإمامة .
محمد علي يوسف
مؤسسة الموصل
د.مالك الأحمد