مقالات سياسية

أمير سعيد
لا تفتأ إيران تدعو إلى تقسيم المملكة العربية السعودية وتدويل الحرمين الشريفين منذ أن قام الخميني بثورته الطائفية في إيران قبل 38 سنة، تخفض نبرتها تارة وترفعها تارات، وهي هذه المرة لا تمارس أسلوباً جديداً من حيث ظاهر موقفها من السعودية وباطنه، غير أن العدسة
دـ أحمد موفق زيدان
ليس هناك تشبيه أصدق من عنوان الفيلم الشهير ليلة القبض على فاطمة المنطبق اليوم على اتفاق كيري ـ لافروف بحق الثورة الشامية، ولا ثمة تشبيه أصدق من تشبيه ماوتسي تونغ حين حذر الثائر من القبول بالمفاوضات لأن سحل رجله من أعلى القمة سيجد نفسه في أسفل القاع بعيد
دـ أحمد موفق زيدان
قلما نجحت دولة عظمى في استعداء الإسلاميين كما فعلت الولايات المتحدة الأميركية، وقلما خدعت واستغلت دول صغيرة دولة عظمى بحجم الولايات المتحدة كما حصل بين أنظمة استبدادية شمولية ديكتاتورية وبين أميركا، أقلب التاريخ القريب بمناسبة رحيل طاغية أوزبكستان إسلام كريموف
أمير سعيد
أدرك العقلاء أن هذا المؤتمر ونظائره إنما يريد فيما يريد أن يخلق عداوة بين جمهور أهل الحديث، والأشاعرة والماتريدية والصوفية، وأن هذه الخصومة الفكرية لا ينبغي أن تكون إلا في إطار محدود يخص الغلاة والضالين من الفرق، ولا ينبغي أن تنقلب عداوة لجموع المسلمين
منذر الأسعد
أخشى ما أخشاه أن يبرد غضبنا بعد أيام أو أسابيع، من المؤامرة الأخيرة لاختطاف مصطلح أهل السنة والجماعة، وهي المؤامرة التي أطلقها بوتن من الشيشان المحتلة، يعززه تأييد أممي اجتمع فيه الصهاينة والصليبيون بأصنافهم والمجوس الجدد والهنادك والبوذيون-وهؤلاء هم أعداء الشعب السوري أنفسهم لكننا لا نرى أو لا نحب أن نرى!!-.
خالد مصطفى
اتخذت الحكومة العراقية التي يترأسها حيدر العبادي موقفا عجيبا من السفير السعودي لديها إذ طالبت باستبداله بحجة تدخله في شؤون البلاد الداخلية!..
منذر الأسعد
سبحان الله !! يمكنك-وأنت مطمئن- أن تصف المسجد الأقصى المبارك بأنه ملتقى الأحقاد: فقتلة الأنبياء يتآمرون عليه ويسعون إلى إزالته من الوجود، لكي يشيدوا هيكلهم المزعوم على أنقاضه؛ وأعداء الصحابة رضوان الله عليهم-أعني: المجوس الجدد- يواطئون غاية سادتهم الصهاينة
دـ أحمد موفق زيدان
ليس حشداً شيعياً واحداً ..ما رأينا تصرفاته وأفعاله وممارساته في عراق الرشيد، يكشف حجم الحقد والإجرام المتأصل لديه ضد بني البشر...وما كُشف أخيراً عن لقاءات لقادته الإثني عشر في لبنان بحضور ديبلوماسيين غربيين، يؤكد على وجود استراتيجية خطيرة للعالم العربي والإسلامي
أمير سعيد
كشفت مظاهرات المسلمين الراقية عن حيوية شعبية، ووعي بدأ يسري في الأغلبية الأورومية التي تتجاوز نصف عدد سكان إثيوبيا، كما كشفت عن ثبات الأسلوب القمعي الذي تنتهجه السلطات "المسيحية" تجاه مسلمي إثيوبيا، والذي عززته بفرض الأحكام العرفية وأبرزته بتوسعها في سفك دماء المدنيين السلميين
خالد مصطفى
التبجح والعنجهية التي بدأت تظهر في تصريحات المسؤولين الإيرانيين والتي جعلتهم يعترفون بشكل علني بمخططاتهم الرامية للسيطرة على المنطقة تجاوزت طهران إلى أذرعها في المنطقة..
دـ أحمد موفق زيدان
الشام التي هتفت منذ أول يوم لن نركع لغير الله، ومالنا غيرك يا ألله، يخطئ من يظن أنها ستركع لطاغية قاصر، أو لمجتمع دولي متواطئ معه، فالشعب السوري قال كلمته، ولن يعود عنها، وهو مصر على العيش بحرية فوق الأرض أو تحتها، فكلاهما سيان بالنسبة له، ما دام عدد أقاربه وأحبائه تحتها أصبح أكثر ممن هم فوقها..
أمير سعيد
الأخبار جيدة في تعز، تتوالى بأن ثمة تحركاً جاداً من قوات الجيش الوطني والمقاومة الشعبية التي تقدمت في "معظم الجبهات الغربية والشرقية وجبهات الضباب والصلو والأحكوم" ما مكنها من فك الطوق عن تعز بعد تحرير حاجز غراب، هذا أمر يدعو للفأل عند اليمنيين
خالد مصطفى
هجمة شرسة يتعرض لها الحجاب الإسلامي هذه الأيام ليس فقط في الدول الغربية ولكن داخل البلاد الإسلامية من قبل جماعات متغربة وعلمانيين ومعادين للتيار الإسلامي..
أمير سعيد
إذا كانت استطلاعات الرأي الأخيرة، سواء ذاك الذي أجرته رويترز-إبسوس أو مؤسسة إن بي سي نيوز، وغيرهما قد أظهرت تزايد الفارق بين المرشحين لرئاسة الولايات المتحدة الأمريكية، هيلاري كلينتون ودونالد ترامب بنسب تتراوح ما بين 5 – 14% من النقاط لصالح
منذر الأسعد
يتعرض الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى موجة نقد قاسية من ناشطين سوريين، اعتبروا أنه بزيارته الأخيرة إلى موسكو، تخلى عن دعم الثورة السورية ضد نيرون العصر بشار الأسد.
أمير سعيد
قد لا يستحوذ الجدل حول بقاء تركيا ضمن حلف الأطلسي (الناتو) العسكري على وقت طويل إذا مددنا خط العلاقة بين تركيا وأوروبا في طريقها السائرة فيه اليوم على استقامته؛ فالحالة التي وصلت إليها هذه العلاقات الآن تقود إلى الاعتقاد بأن أوروبا قد ضاقت ذرعاً بسياسات تركيا الاستقلالية
خالد مصطفى
فجر الانقلاب الفاشل الأخير في تركيا والذي قام به جماعة من الجنرالات المعروفين بعلاقتهم القوية بالغرب, عن حقيقة هامة وهي أن الغرب لا يشعر بالاطمئنان تجاه تركيا رغم وجود أنقرة في حلف شمال الأطلسي والعلاقات الوطيدة بين الجانبين في مجالات اقتصادية وسياسية عديدة.
أمير سعيد
بتنسيق غير مسبوق بين فصائل من الجيش السوري الحر وجبهة فتح الشام وأحرار الشام تحركت كتائب التحرير في حلب، ثم بدأ جيش الإسلام ينشط في معركة أطلق عليها ذات الرقاع في غوطة دمشق، بنفس هذا الترتيب كانت تجري لقاءات تركية/قطرية، ثم سعودية/قطرية بالتوازي مع معركتي الشمال وريف العاصمة غير بعيدة عن علاقات بين تلك الدول وفصائل الثورة السورية هذه.
دـ أحمد موفق زيدان
لسنوات ونحن نسمع عن استراتيجية دبيب النمل التي نفذتها القوى الطائفية والمحتلة للريف الحلبي، وقد استغرقت هذه الاستراتيجية سنوات من أجل الإطباق على حلب عن طريق الكاستيلو، ولكن سريعاً ما واجهها جيش الفتح المبين بقفزة الفهد في الغرب الحلبي فتمكن في غضون أيام معدودة من فك الحصار عن حلب الشهباء " فأما الزبد فيذهب جفاء وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض"..
منذر الأسعد
من أجمل الصور التي تثلج الصدر في ملحمة تحرير حلب، صورة أهالي الأحياء التي كسر المجاهدون عنها طوق الحصار وهم يسجدون شكراً لله، على أن أنقذهم من أنياب الروس والمجوس والنصيرية!
خالد مصطفى
كما توقع الكثيرون فقد فشلت مفاوضات الكويت بشأن حل الأزمة اليمنية بعد أن تعمد الانقلابيون الحوثيون والموالون لهم من أنصار الرئيس المخلوع علي صالح محاولة فرض الأمر الواقع واستغلال المفاوضات لتثبيت الأوضاع كما هي والحصول على المزيد من الوقت من أجل إعادة تسليح قواتهم والتقاط الأنفاس.
أمير سعيد
بعد تقريع موجع من الرئيس التركي للدول الغربية بسبب تشجيعها للانقلابيين، والدفاع عنهم، وتبكيتهم بأن تلك الدول امتنعت عن قيام مسؤوليها بزيارة لتركيا لتقديم العزاء في شهداء محاولة الانقلاب على المؤسسات الديمقراطية المنتخبة في تركيا، والذين ارتقوا أثناء تصديهم للآليات العسكرية
دـ أحمد موفق زيدان
هذه هي الطائرة الخامسة التي تسقط منذ التدخل الروسي في سوريا، ويُقتل على متنها خمسة ضباط وطيارين، بالإضافة إلى طائرة أخرى أسقطت في ريف حلب الجنوبي، يحدث هذا بينما معركة ما أطلق عليها الثوار ملحمة حلب الكبرى تواصل انتصاراتها السريعة والحاسمة والتي قد تؤسس لتحرير حلب بالكامل كما وعد الثوار ..
منذر الأسعد
معركة –أو ملحمة- ذات الدواليب أي ذات الإطارات، هو الاسم التلقائي الذي أطلقه السوريون أمس تحديداً، على الهجوم المعاكس الذي شنه المجاهدون فجأةً فقلب محاصرة الطاغية لحلب إلى مشروع محاصرة فلوله في حلب، فضلاً عن هروب عصاباته من أكثر المناطق التي سيطر عليها بفعل الهجمات الوحشية التي اشترك فيها طيران بوتن وطيران بشار
أحمد محمود عجاج
هل يستعيد الاسد السلطة، ويسترجع شرعيته المفقودة؟ لم يعد هذا الافتراض خياليا، محتملا، ومتداولا في الصحافة، ومراكز صناع القرار في الغرب. لم تعد الخارطة السورية تشير الى مناطق ثائرة على النظام السوري بل الى مناطق محاصرة، مجوعة، ولم تعد، على المستوى الغربي