متابعات

منذر الأسعد
من يعرف قيمة لبنان النصراني لدى صانعي القرار الغربي منذ مئتي سنة، يدهشه بيع الغرب للبنان هذا إلى صبيان خامنئي، وإن كانت الصفقة أسقطت خرافة أن الغرب حامي الأقليات! وقد تزامن ذلك مع ترك نصارى العراق وسوريا بين مطرقة داعش وسندان المجوس الذين ينهبون بيوتهم وممتلكاتهم ويهجرونهم من مواقعهم التي عاشوا فيها بأمان منذ الفتح الإسلامي!
أمير سعيد
أسالت نتائج الانتخابات الرئاسية الفرنسية الكثير من الأحبار في تحليل نتائجها، وتوقعات الجولة الثانية فيها بعد نجاح كلٍ من مرشح حركة "إلى الأمام" إيمانويل ماكرون،
أمير سعيد
حينما تنشر صحيفة تعمل تحت غطاء "ليبرالي" مقالاً ينتقد نظاماً ما؛ فإن ذلك يمكن إدراجه في سياق "الرأي والرأي الآخر"، لكن حينما يشن ثلاثة من أبرز كتابها حملة متناغمة في يوم واحد على رئيس فإن ذلك لا يمكن نعته بحرية التعبير أو تعدد الآراء.
منذر الأسعد
كل من تابع الاستفتاء الذي جرى في تركيا يوم الأحد، متابعة مهنية موضوعية، أصيب بالدهشة لأن حجم الاهتمام الإعلامي الخارجي يُشعر المرء أن الاستفتاء دولي ويتعلق بمصير البشرية!!
عبد الحكيم الظافر
تندلع مشكلة بين مصريين وخليجيين؛ فتكتشف أن أقلية دينية في مصر تقف خلف سلسلة من الشتائم البشعة التي تمطر بها تلك الأقلية – بأسماء مستعارة عاد
عبد الحكيم الظافر
الحملة التي أطلقتها فضائية الـ MBC تحت عنوان "كوني حرة"، ورسمت لها طريقاً يمزج بين التضليل الفكري، والإغواء الشكلي، بهدف التأثير على تفكير المرأة السعودية
منذر الأسعد
نشر موقع كلنا شركاء يوم السبت تقريراً موثقاً بالصور، عن تغييب صور بشار الأسد ووالده في حضرة الضباط الروس، واستُعيض عنها بصور الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ووزير دفاعه، وذلك خلال مراسم توزيع لقيمات على أهالي المناطق الخاضعة لسيطرة النظام، رغم تواجد ضباط النظام ومحافظيه
منذر الأسعد
ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بمقطع فيديو فاضح -أخلاقياً وسياسياً- حيث ترقص فيه منى ابنة الرئيس المصري الراحل جمال عبد الناصر، مع السفير الصهيوني في القاهرة!
منذر الأسعد
الكتاب لا يترك فرصة للسذج من المنتسبين إلى الإسلام الحق (أهل السنة) لكي يمضوا في تيههم بموقفهم الغريب من المجوس، بل إنهم بتضليل رؤوسهم ممن باعوا آخرتهم بدنياهم، يتعامون عن جرائم القوم الدموية في الشام والعراق واليمن فضلاً عن داخل إيران..
منذر الأسعد
بفضل الله وحده، لم تعد الشكوى من التلاعب بالمصطلحات والمفاهيم لمحاربة الإسلام تحت شعار محاربة الإرهاب، لم تعد شكوى تخصنا نحن المسلمين.. فهنالك أصوات نادرة في الإعلام الغربي تجأر من هذا الدجل!!
أمير سعيد
مع اشتداد الأزمات بين الأتراك والأوروبيين، على خلفية رفض الأوروبيين لانبعاث الدولة التركية على أسس حضارية، حيث خلصت أوروبا إلى قراءة "صليبية" لنهضة
منذر الأسعد
لقد أثبتت الأيام الأخيرة، أن الغرب عندما تضيق به السبل، مستعد أن ينقلب منظومة نازية شرسة لا صوت يرتفع فيها معترضاً ولو بالهمس الخافت
أمير سعيد
إن إطلالة خاطفة على الإعلام الغربي تبرهن فوراً على ازدواجيته ونفاقه، وتثبت كم هو مغرض حانق علينا وعلى ديننا، مغمض عينيه عن قبائح الغرب، مستفرد باحتكار "الحضارة" التي لا يستحق امتلاكها بأي حال أبداً
منذر الأسعد
لا يفلح التغريبي حيث أتى.. فهو لا يستطيع العمل إلا في ظل حماية توفرها له قوة قهرية -سواء أكانت من الغازي الأجنبي أو من وكيله المستبد بعد رحيله-.. ولذلك يراهن دائماً على بقاء المحتل أو الطاغية..
أمير سعيد
تكاد أوروبا تميز من الغيظ كلما وجدت تركيا تسير في الطريق الصحيح نحو قوتها وعزتها، فيظهر مكنون حنقها في بعض الإجراءات التي لا معنى لها سوى انزعاجها من معرفة الأتراك لاتجاه البوصلة الحقيقي.
منذر الأسعد
في نطاق رصدنا المستمر لوسائل الإعلام المختلفة، نعرض بين فترة وأخرى، أخباراً ووقائع لا تكاد العيون تبصرها إلا كومضة عابرة، الأمر الذي يقطع بأن التعتيم عليها ليس عفوياً، إذ تنشرها وسيلة إعلامية واحدة- غير مشهورة غالباً- وتتجاهلها الوسائل المؤثرة، أو تضعها في زاوية هامشية من دون إلحاحها المعهود على ما تريد ترسيخه في الأذهان!!
عبد الحكيم الظافر
اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي لاسيما موقع تويتر بغضب كبير من أصوات محافظة ومتدينة احتجاجاً على إقامة "كوميكون" الذي شهد ما اعتبره عدد من الشيوخ والدعاة والنشطاء وقطاعات شعبية تجاوزات شرعية، تمثلت في حفلات موسيقية صاخبة، واختلاط، وعدد من المخالفات الشرعية
منذر الأسعد
الدكتور حسام عقل كاتب محترم ومفكر نزيه وصاحب قلم جريء.. وما أصدق الحكمة العربية العريقة التي تقول: لكل امرئ من اسمه نصيب.. فالرجل حسام بتار في الذود عن هوية أمته، وهو ذو عقل متوقد وصاحب حجة ناصعة قوية
عبد الحكيم الظافر
يعج معرض القاهرة للكتاب بالغادين والرائحين، المشترين والمتفرجين، والمتسكعين أحياناً.. فعاليات "ثقافية"، تحت لافتة الإبداع ينحشر فيها متابعو "نجوم" الثقافة والإعلام
منذر الأسعد
إنه مشهد خاطف من أكداس مخازي العالم "المتحضر" وتأكيد لسقوط شعاراته ومنظماته تحت أقدام الأطفال والنساء والرجال في سوريا ضحايا حارس الاحتلال الصهيوني بشار ابن أبيه بائع الجولان!!