متابعات

منذر الأسعد
بفضل الله وحده، لم تعد الشكوى من التلاعب بالمصطلحات والمفاهيم لمحاربة الإسلام تحت شعار محاربة الإرهاب، لم تعد شكوى تخصنا نحن المسلمين.. فهنالك أصوات نادرة في الإعلام الغربي تجأر من هذا الدجل!!
أمير سعيد
مع اشتداد الأزمات بين الأتراك والأوروبيين، على خلفية رفض الأوروبيين لانبعاث الدولة التركية على أسس حضارية، حيث خلصت أوروبا إلى قراءة "صليبية" لنهضة
منذر الأسعد
لقد أثبتت الأيام الأخيرة، أن الغرب عندما تضيق به السبل، مستعد أن ينقلب منظومة نازية شرسة لا صوت يرتفع فيها معترضاً ولو بالهمس الخافت
أمير سعيد
إن إطلالة خاطفة على الإعلام الغربي تبرهن فوراً على ازدواجيته ونفاقه، وتثبت كم هو مغرض حانق علينا وعلى ديننا، مغمض عينيه عن قبائح الغرب، مستفرد باحتكار "الحضارة" التي لا يستحق امتلاكها بأي حال أبداً
منذر الأسعد
لا يفلح التغريبي حيث أتى.. فهو لا يستطيع العمل إلا في ظل حماية توفرها له قوة قهرية -سواء أكانت من الغازي الأجنبي أو من وكيله المستبد بعد رحيله-.. ولذلك يراهن دائماً على بقاء المحتل أو الطاغية..
أمير سعيد
تكاد أوروبا تميز من الغيظ كلما وجدت تركيا تسير في الطريق الصحيح نحو قوتها وعزتها، فيظهر مكنون حنقها في بعض الإجراءات التي لا معنى لها سوى انزعاجها من معرفة الأتراك لاتجاه البوصلة الحقيقي.
منذر الأسعد
في نطاق رصدنا المستمر لوسائل الإعلام المختلفة، نعرض بين فترة وأخرى، أخباراً ووقائع لا تكاد العيون تبصرها إلا كومضة عابرة، الأمر الذي يقطع بأن التعتيم عليها ليس عفوياً، إذ تنشرها وسيلة إعلامية واحدة- غير مشهورة غالباً- وتتجاهلها الوسائل المؤثرة، أو تضعها في زاوية هامشية من دون إلحاحها المعهود على ما تريد ترسيخه في الأذهان!!
عبد الحكيم الظافر
اشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي لاسيما موقع تويتر بغضب كبير من أصوات محافظة ومتدينة احتجاجاً على إقامة "كوميكون" الذي شهد ما اعتبره عدد من الشيوخ والدعاة والنشطاء وقطاعات شعبية تجاوزات شرعية، تمثلت في حفلات موسيقية صاخبة، واختلاط، وعدد من المخالفات الشرعية
منذر الأسعد
الدكتور حسام عقل كاتب محترم ومفكر نزيه وصاحب قلم جريء.. وما أصدق الحكمة العربية العريقة التي تقول: لكل امرئ من اسمه نصيب.. فالرجل حسام بتار في الذود عن هوية أمته، وهو ذو عقل متوقد وصاحب حجة ناصعة قوية
عبد الحكيم الظافر
يعج معرض القاهرة للكتاب بالغادين والرائحين، المشترين والمتفرجين، والمتسكعين أحياناً.. فعاليات "ثقافية"، تحت لافتة الإبداع ينحشر فيها متابعو "نجوم" الثقافة والإعلام
منذر الأسعد
إنه مشهد خاطف من أكداس مخازي العالم "المتحضر" وتأكيد لسقوط شعاراته ومنظماته تحت أقدام الأطفال والنساء والرجال في سوريا ضحايا حارس الاحتلال الصهيوني بشار ابن أبيه بائع الجولان!!
منذر الأسعد
أصبح تزوير البيانات الإعلامية على الثوار السوريين شديد الوطأة في الآونة الأخيرة، في ضوء متغيرات عسكرية وسياسية إقليمية ودولية؛بالرغم من أن التضليل الإعلامي كان السمة الرئيسية لأداء العصابات الأسدية وشركائها في قتل السوريين كالقنوات الرافضية في إيران والعراق ولبنان، كما انضم الإعلام الروسي إلى جوقة الدجالين منذ بداية الثورة السورية
منذر الأسعد
بعض العرب هؤلاء ليتهم وقفوا على الحياد، بالرغم من أن المحايد بين الحق والباطل منحاز إلى جانب الباطل، فقد تجاوزوا ذلك إلى تأييد الطاغية الدموي بشار الأسد، والتغني بجرائمه على أنها "بطولات" مع الشماتة بالشعب السوري واتهامه بالإرهاب!!
أمير سعيد
لا مشكلة أبداً أن يقع في مثل هذا عامة الناس وجهلاؤهم ودهماؤهم، فهذا معلوم من الأمم والشعوب بالضرورة، لكن أن يكون هذا هو سبيل المفكرين والمنظرين والقادة، قادة الفكر وغيره، ومستشرفي المستقبل وواضعي المناهج والتصورات فهذا هو المؤلم.
منذر الأسعد
إن وسائل الإعلام الكبرى في الغرب بعامة وأمريكا بخاصة، تمارس تعتيماً مستمراً على تشومسكي فلا تجري حوارات معه، وهي تلهث وراء الغث والسمين!! مع علم هؤلاء الذين يفرضون عليه الحَجْر الإعلامي أنه ليس في حاجة أضوائهم، كما أن حديثه لا يلقى رواجاً بين عامة الناس، فأسلوبه معقد في طرح أفكاره وليس سلساً يجذب من يقرأ لقاءاته أو يستمع إليه في تلفاز أو إذاعة!!
أمير سعيد
سوريون، صوماليون، أفغان، عراقيون، جنسيات مختلفة، معظمها مسلمة، يتعرضون لموت بطيء على طول الحدود البلقانية في الغالب، وفي معظم أرجاء أوروبا الأخرى بدرجة أقل..
منذر الأسعد
هاج الزملاء وماجوا، وندبوا ولطموا الخدود وشَقُّوا الجيوب، حزناً على حرية الرأي التي اغتيلت بطرد أبي الحمالات ملك البذاءة وسلطان الشتم ومقاول الطعن في مقدسات الأمة.. بعضهم-كما يؤكد العالمون ببواطن الأمور- يمقتونه ويحسدونه، لأنه كان أقربهم إلى أهل السلطة وما حولهم.. لكن المشاركة الوجدانية من ضروريات الشغل!!
منذر الأسعد
اندلعت منذ أيام معركة حامية الوطيس حول الحكم الشرعي في تهنئة النصارى بمناسباتهم الدينية،مثل: عيد الميلاد ورأس السنة..
منذر الأسعد
إن الإعلام الغربي الكذاب يحشد كل طاقاته لاختزال مأساة السوريين في جزء من مدينة حلب، ولتصوير المذبحة التي تمت بإجماع صليبي ناجز وكأنها نيزك هبط من الفضاء الخارجي بغتة!! إلى هذا الحد يستغبي الإعلام الغربي شعوبه!!
محمد الشاعر
ففي الوقت الذي اعترفت فيه وسائل إعلام إيران وعلى رأسها قناة العالم الرافضية , بأن مليشياتها في حلب هي من عرقلت اتفاق الإجلاء , حيث قال مراسلها حسين مرتضى : إن الميليشيات الإيرانية عرقلت اتفاق إجلاء المدنيين من حلب.......... خرجت علينا قناة "العربية" بخبر عاجل على شاشتها ومواقعها الالكترونية يزعم أن : جبهة فتح الشام وحركة أحرار الشام هما من يعرقلان خروج مدنيي كفريا والفوعة بعد خروج مقاتليهم من حلب ؟!!