متابعات

منذر الأسعد
(تفسير القرآن بالسريانية : دسائس وأكاذيب ) هو العنوان الرئيسي لكتاب قيِّم للباحث الدكتور بهاء الأمير،ويتبعه عنوان فرعي هو: والأصول القبالية لتفسير الحروف المقطعة بالسريانية.
أمير سعيد
خلع الحجاب لم يكن في أولويات المقهورين والمضطهدين في إيران، لكن وسائل الإعلام الغربية اهتمت كثيراً بالحادثة، إلى حد جعل صور صويحباتها "أيقونة" لثورة لا تعنيهم!
منذر الأسعد
جُنَّ جنون الاحتلال الروسي الذي دخل سوريا بغطرسة حققها له الغرب الذي يزعم أنه من "أصدقاء" الشعب السوري، بدليل منعه الفولاذي للسوريين من أن يحصلوا على أي وسيلة دفاع جوي توقف جرائم النظام
منذر الأسعد
فكيف يصبح إسلام الملالي عندها مقبولاً وسياسات طهران الفتاكة حرصاً على الاستقرار؟ هل هناك من يبدد غموض هذا الموقف الغريب في ضوء صخب رسمي أمريكي يعلن التصدي لتمدد طهران على حساب جيرانها وزعزعة أمنهم واستقرارهم؟
عبد الحكيم الظافر
"لا يُسمح لي بالسفر والتنقل بين المحافظات الإيرانية إلا داخل محافظة سيستان وبلوشستان والسفر إلى مدينتي قم وطهران، فالبعض من الجهات لا ترغب في رحلاتي الخارجية
منذر الأسعد
يبقى المأزق الأكبر أمام فكر التبعية، أنه يجحد الشمس الساطعة ثم يناقشنا في أحوال الظلام المفترى!! كذلك يختلق "كائنات" خرافية ثم يسعى إلى إقناع الناس بمزاياها الفريدة..
منذر الأسعد
إذا كانت الحرة معروفة الغرض بحكم تبعيتها الرسمية وخطتها التحريرية غير الخافية، فإن ما يُحزن أن تنطلق الإساءة إلى شعيرة الأذان في دولة مسلمة عبر قناة فضائية تبث من أراضيها!
أمير سعيد
في بلد يكاد لا يسمع عنه كثيرون، غينيا بابوا أو غينيا الجديدة المتاخمة لإندونيسيا، والتي تقول الإحصاءات إن عدد المسلمين فيها لا يزيد عن بضعة آلاف من أصل
منذر الأسعد
شن فضيلة الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر هجوماً عنيفاً وقاسياً على المشككين في مكانة المسجد الأقصى بالقدس الشريف، واصفاً إياهم بأنهم " أبواق" للصهاينة مؤكداً أن كلامهم لا يستند إلى أي دليل.
أمير سعيد
إذا افترضنا أن إطعام المسلم المسكين يتكلف 2.2 دولاراً؛ فإن شجرة الكريسماس في إحدى الدول المسلمة كان يمكن توفيرها لإطعام خمسة ملايين مسكين.
منذر الأسعد
فرنسا –في الوقت الحاضر- تعاني من تناقضات صارخة على الصعيدين السياسي والإعلامي، لكنها لا تستشعر هذا التناقض الذي أثار بعضاً من نخبتها المفكرة!
منذر الأسعد
ليست زلات عابرة مثلما يصورها الخبثاء.. فهي مؤامرة مكتملة الأركان لتصبح الرذيلة سلوكاً "طبيعياً" مألوفاً !!
أمير سعيد
ثمة جدلية يمكن إدارة الحديث عنها طويلاً تتعلق بكون الإعلام هو المحرك للمتلقي أم هو نبضه الظاهر، أم هو هذا وذاك في آن؟
منذر الأسعد
المفارقة الأنكى بكل مقياس موضوعي، رأيتُها لدى أقلام تدعي أنها مع الشعب السوري وأنها تؤيد ثورته! فأحد هؤلاء الدجالين يتهم همام حوت بالانتماء إلى جبهة النصرة –حتة واحدة على قول أشقائنا المصريين!
أمير سعيد
"فيجي كاشاكا" البالغة من العمر 83 عاماً، مناضلة من تتر القرم، يعدها التتر المسلمون هناك "أسطورة النضال التتري"، لم يتحمل جسدها الواهن العليل قسوة قوات الأمن الروسية التي تحتل شبه جزيرة القرم المسلمة..
أمير سعيد
الاضطرابات في باكستان حظيت باهتمام إعلامي معقول لاعتبارها حدثاً بارزاً يحمل طابعاً دينياً في بلد مسلم كبير لم يزل يئن من هشاشة الوضع السياسي في أعقاب
منذر الأسعد
الملالي بقيادة خامنئي لا يضيعون وقتهم –تكفيهم إضاعة أموال الإيرانيين وغيرهم من رعاياها في مشروع الدم بالمنطقة-..
كليم بن مقصود الحسن
الناس في خضم الفتن يبحثون ويتلهفون ويركضون إلى السبل الموصلة إلى النجاة بدينهم وأخلاقهم ورضا ربهم ، وقد استلهم فضيلة الشيخ فهد العماري شيئاً من ذلك في كتابه المعنون له (بغية المشتاق في أحكام جلسة الإشراق) ، فبيَّن في مقدمة الكتاب كيف النجاة من الفتن ومن ذلك جلسة الإشراق الجلسة الإيمانية الروحانية الذكرية التدبرية
أمير سعيد
إن بلداً متنوع العقائد والقوميات والأفكار والثقافات كان يستحق حكماً يعلي من قيمة العدالة ويحارب الظلم ويحقق الأمن ويؤمن القيم والأرواح والأعراض والممتلكات، لم يكن أبداً يستحق تجربة مريرة كهذه
منذر الأسعد
قبل ثلاثة أيام بالضبط،استخدم أرفع مسؤول دولي حقوقي صفارة إنذار شديدة الدويِّ،وأرفق بها بطاقة برتقالية في وجه الاتحاد الأوربي،حيث وصف السياسة الأوربية إزاء محنة المهاجرين بأنها سياسة غير إنسانية!!