أنت هنا

14 ربيع الأول 1433
المسلم/المركز الفلسطيني للإعلام/العربية نت

أكد مصدر فلسطيني مطلع ما تناقلته وسائل إعلامية من توافق مبدئي بين حركتي حماس وفتح على تولي رئيس السلطة محمود عباس مهام رئيس الحكومة الفلسطينية المقبلة إلى جانب مهامه الحالية.

 

وقال المصدر إن باقي الملفات المتعلقة بالمصالحة بحثت بشكل طبيعي في لقاء مشعل وعباس في العاصمة القطرية الدوحة.

 

واضاف: إن الطرفين توافقا مبدئيا على تولي عباس مسؤولية الحكومة في الفترة القادمة والتي ستتولى ملف الانتخابات، دون الخوض في أسماء وزراء الحكومة المزمع تشكيلها، مشددا على أن الاجواء الايجابية سادت اللقاء.

 

من جهتها, قالت مصادر صحفية أنه تم الاتفاق على تأجيل الانتخابات لأسباب إجرائية على أن تُجرى قبل نهاية العام الجاري.

 

وأجرى الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" خالد مشعل محادثات "إيجابية" في العاصمة القطرية الدوحة, بحسب مسؤول ملف المصالحة في حركة فتح عزام الأحمد.

 

وقال عزام أنه "خلال الاجتماع، كان التوافق عاما حول كل القضايا المطروحة ومنها تشكيل حكومة وفاق وطني من مستقلين".

 

وأضاف "ساد الاجتماع جو من الصراحة والتفاهم الكامل وأصروا على ضرورة إجراء انتخابات بشكل سريع وإزالة أي عقبات تؤخر إجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية وانتخابات المجلس الوطني".

 

وتابع "تم استعراض ما تم إنجازه من المصالحة وتم وضع آليات لمعالجة العقبات التي برزت".

 

وكان من المتوقع أن يلتقي القادة الفلسطينيون في القاهرة قبل ثلاثة أيام بمشاركة عباس ومشعل لكن الاجتماع تأجل من دون تحديد موعد



إضافة تعليق

1 + 5 =