أنت هنا

22 شوال 1433
المسلم/صحيفة القبس

أكدت السلطات السعودية أنها ستواصل برنامجها النووي لإنتاج الطاقة بتكلفة 100 مليار دولار.

 

وقال الدكتور عبدالغني مليباري مستشار رئيس فريق التعاون العلمي بمدينة الملك عبدالله للطاقة الذرية والمتجددة إنه  ليس هنالك أي متغيرات على الخطة التي وضعتها المدينة، مستبعدا أن تتخذ السعودية قرارا لوقف مشروع المفاعل النووي على غرار ما قامت به ألمانيا عقب كارثة فوكوشيما في اليابان.

 

وأضاف إن تكلفة إنتاج الكهرباء من الطاقة الشمسية عالية جدا تصل إلى نحو 5 أضعاف تكلفة الإنتاج من البترول أو المفاعلات النووية، وذلك بسبب الغبار الشديد الذي يجتاح المملكة، مشيرا إلى أنه لا يمكن الاعتماد عليها، بل تبقى طاقة مساهمة.

 

 

وتعتزم السعودية بناء 16 مفاعلا نوويا بحلول عام 2030  لمواكبة الطلب على الكهرباء.

 

ووقعت السعودية عدة اتفاقات نووية مع كوريا الجنوبية والأرجنتين.

 

من جهة أخرى, أعلن رئيس هيئة التحقيق والادعاء العام السعودي الشيخ محمد بن فهد آل عبدالله أن المملكة حقّقت المركز الأول عربياً والعاشر على مستوى دول مجموعة العشرين في مكافحة غسل الأموال و"تمويل الإرهاب" .

 

وقال آل عبدالله في كلمته خلال الجلسة الافتتاحية إن الجهود التي تبذلها المملكة لمواجهة هذه الجرائم (..) جعلها تتبوأ مركزاً متقدماً في مجال مكافحة جرائم غسل الأموال وتمويل الإرهاب ،مشيرا إلى أن المملكة حقّقت المركز الأول عربياً والعاشر على مستوى دول مجموعة العشرين حسب التقارير والتصنيفات الدولية المتخصصة في هذا المجال.

 

جاء ذلك خلال فعاليات ندوة " دور ومسؤولية جهات الادعاء العام وأجهزة القضاء في مجال مكافحة غسل الأموال وتمويل الإرهاب " التي تنظمها هيئة التحقيق والادعاء العام بالتعاون مع مجموعة العمل المالي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ( مينا فاتف ) بمشاركة ممثلين من دول عربية وأجنبية وعدد من ممثلي المؤسسات المالية العالمية والتي تستمر ثلاثة أيام .

 

وأعرب عن أمله بأن يتمكن المشاركون في الندوة من خلال نقاشاتهم وأوراق العمل التي ستقدم ضمن تسع جلسات عمل من الوصول إلى نتائج تسهم في تعزيز التعاون الدولي والإقليمي لمحاصرة هذا النوع من الجرائم العابرة للحدود والمؤثرة على المجتمعات في جميع أنحاء العالم .

إضافة تعليق

6 + 1 =