6 ذو الحجه 1438

السؤال

أليس الأجر على قدر المشقة كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم؟

أجاب عنها:
د.عبدالكريم الخضير

الجواب

الحمد لله، وصلى الله وسلم على محمد، وعلى آله وصحبه، أما بعد:
فالمشقة ليست مقصداً شرعياً لذاتها، بل إذا جاءت تبعاً لمطلب شرعي أجر الإنسان عليها.
أما المشقة لذاتها ليست مقصداً شرعياً، فلو قال شخص: بدلاً من أن أحج على الطائرة أمشي مشياً؛ لأنه أعظم في المشقة، فهو أعظم أجراً، نقول: لا.
يقول: بدلاً من أن أسلك الطريق المختصر الميسر المعبد المذلل أسلك طريقا أبعد منه من غير تعبيد ولا تذليل؛ لينال أكبر قدر من المشقة، نقول: لا المشقة ليست مقصودة لذاتها، لكن إذا كانت العبادة أو المأمور به شرعاً لا يمكن إتيانه إلا بهذه المشقة أجر عليها الإنسان. والله أعلم.
وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم



د. خالد رُوشه
أميمة الجابر
الشيخ أ.د. ناصر بن سليمان العمر