22 ذو الحجه 1438

السؤال

هناك من يقول: للمرأة أن تصلي الظهر في بيتها يوم الجمعة ركعتين، وأنه لا توجد صلاة ظهر للمرأة يوم الجمعة، حتى بالنسبة للرجال الذين فاتتهم صلاة الجمعة فإنهم يصلوها ركعتين فقط، ودليله: أنه لا يوجد حديث صريح عن الرسول صلى الله عليه وسلم أنه أمر النساء بصلاتها ظهرًا في البيت، وكذلك احتج بفعل ابن عباس رضى الله عنهما بأنه أمر الرجال بصلاتها في البيت ركعتين في يوم جمعة لظروف لا أتذكرها، أرجو الرد، وجزاكم الله خيرا.

أجاب عنها:
د.عمر بن عبد الله المقبل

الجواب

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد:
فقد أجمع العلماء على أن صلاة الظهر أربع ركعات، يستوي في ذلك الرجل والمرأة، ومَنْ صلى في المسجد أو في البيت، إلا المسافر سفر قصر -رجلا كان أو امرأة- فله أن يقصر الصلاة الرباعية ركعتين.
وأكثر أهل العلم على أن من فاتته صلاة الجمعة في الجماعة، فيجب عليه أن يصليها ظهرًا أربع ركعات إن كان مقيمًا، وركعتين إن كان مسافرًا، يُسِر فيها بالقراءة على كل حال؛ وخالف بعض العلماء في ذلك، والصحيح قول الجمهور؛ لأن النبي صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع لما وقف بعرفة يوم الجمعة صلى بالناس ظهرًا ولم يصل بهم جمعة، ولم يأمر سكان البادية الذين كانوا معه في حجة الوداع بالجمعة، بل صلى بالناس ظهرًا مقصورة؛ ولهذا أسر بالقراءة فيها.
أما من لم يحضر صلاة الجمعة مع المسلمين لعذر شرعي من مرض أو غيره أو لأسباب أخرى صلاها ظهرًا أربع ركعات ما لم يكن مسافراً، يستوي في ذلك الرجل والمرأة، وسكان البادية، كما دلت على ذلك السنة.
أما النساء فلا جمعة عليهن في قول عامة أهل العلم؛ لأنه لم يثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه أمرهن بصلاة الجمعة، لكن إن حضرن صلاة الجمعة مع الجماعة صلينها ركعتين، وأجزأتهن عن صلاة الظهر، فقد روى أبوداود -وصحح اسناده ابن رجب رحمه الله وغيره([1])- من حديث طارق بن شهاب عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "الجمعة حق واجب على كل مسلم في جماعة إلا أربعة، عبد مملوك أو امرأة أو صبي أو مريض".([2])
وقال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله -فيمن فاتته صلاة الجمعة-: "والجمعة كل من فاتته صلى الظهر؛ لأن الظهر واجبة فلا تسقط إلا عمن صلى الجمعة، فلابد لكل من كان من أهل وجوب الصلاة أن يصلي يوم الجمعة، إما الجمعة وإما الظهر، ولهذا كان النساء والمسافرون وغيرهم إذا لم يصلوا الجمعة صلوا ظهرًا".([3])
وأما أثر ابن عباس رضي الله عنهما فلم أقف عليه، ولا أعلم له أصلًا، وإن صح ذلك فيكون لعذر.
وبناءً على ذلك، فإذا صلت المرأة الظهر في البيت يوم الجمعة، فيجب عليها أن تصليها أربع ركعات، ولا يصح أن تصلي ركعتين، وتصليها بعد دخول وقت الظهر، والله تعالى أعلم.
-----------
[1]- فتح الباري لابن رجب (5/ 327). وقال النووي رحمه الله في المجموع شرح المهذب (4/ 483): "رواه أبو داود باسناد صحيح علي شرط البخاري ومسلم".
[2]- أخرجه أبوداود ح (1067).
[3]- مجموع الفتاوى (24/ 182).

أ. د. عثمان جمعة ضميرية
عبد الله بن عبد اللطيف الحميدي
د. عبد الرحمن بن عوض القرني
عبد الله بن صالح الفوزان