أنت هنا

21 ذو الحجه 1438
المسلم ــ متابعات

أكد المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش، الثلاثاء، إن الأمين العام أنطونيو غوتيريش، "قلق للغاية" إزاء ما يجري حاليا في ميانمار، بما في ذلك "التطهير العرقي" ضد أقلية الروهنغيا في إقليم أراكان، غربي البلاد.

 

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده دوغريك بمقر المنظمة الدولية بنيويورك.

 

وكشف دوغريك أن الأمين العام سيلتقي اليوم أعضاء مجلس الأمن الدولي (على مائدة الغداء الشهرية) وستكون راخين أحد الموضوعات المطروحة على الطاولة.

 

وردا على أسئلة الصحفيين بشأن ما إذا كان الأمين العام للأمم المتحدة يعتقد أن أعمال تطهير عرقي تجري حاليا بحق الروهنغيا، قال: "نحن ندعو السلطات في ميانمار إلى الوصول الإنساني للمحتاجين في راخين بأسرع ما يمكن، والأمين العام قلق للغاية إزاء ما يجري بما في ذلك أعمال تطهير عرقي (بحق الروهيغيا)".

 

وتابع قائلا: "لقد سبق وأن بعث الأمين العام رسالة رسمية إلى أعضاء مجلس الأمن بشأن الأزمة وقدم مقترحات على طريق حلها".

 

وكان غوتيريش أشار في رسالته في وقت سابق، إلى ضرورة "قيام السلطات في ميانمار باتخاذ إجراءات تضع نهاية للأزمة وسيكون أمرا حساما أن يتم منح مسلمي راخين الجنسية أو على الأقل الآن وضعا قانونيا يسمح لهم بحياة طبيعية".

 

وأوضح المتحدث باسم الأمين العام في مؤتمره الصحفي، أن "حكومة بنغلاديش طلبت من الأمم المتحدة المساعدة في إنشاء مخيم جديد لإيواء اللاجئين الروهنغيا الذين وصلوا حديثا".

 

وأردف أنه تم "استئجار رحلة طيران من قبل مفوضية الأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، تحمل مساعدات طارئة، مثل مواد الإيواء وحصائر النوم وغيرها من الإمدادات، للاجئين من الروهينغا، هبطت في بنغلاديش، وقد تم تفريغ المساعدات على شاحنات توجهت الى مخيمات اللاجئين فى بازار كوكس فى جنوب شرقي بنغلاديش".

 

ولفت إلي أن طائرة آخري، تبرعت بها الإمارات، كانت تحمل أكثر من 2000 خيمة عائلية تم توزيعها علي اللاجئين، ومن المقرر القيام بمزيد من الرحلات الجوية بحيث يمكن الوصول إلى 120 ألف لاجئ في المجموع.

 

وأكد دوغريك، أن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية "لا يزال يتلقى تقارير تفيد باستمرار أعمال العنف والحرائق وتشريد عشرات الآلاف من الأشخاص في بلدة راثداونغ في ولاية راخين".

 

وحذر قائلا: "لا تزال معظم أنشطة المساعدات التي تقدمها وكالات الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية الدولية في شمال ولاية راخين إما معلقة أو شديدة الانقطاع، ونقوم بإجراء اتصالات مع السلطات في ميانمار من أجل استئناف العمليات الإنسانية في أقرب وقت ممكن".

إضافة تعليق

3 + 0 =