أنت هنا

2 محرم 1439
المسلم ــ متابعات

قالت منظمة هيومن رايتس ووتش ان مجلس الامن الدولي ضيّع فرصة للتصدي لجرائم الحرب والانتهاكات الحقوقية التي ارتكبتها كل اطراف الصراع في العراق بتسليطه الضوء على جراءم تنظيم "داعش" وحده والسكوت عن جرائم غيرهم.

 

وأكدت  المنظمة المعنية بحقوق الإنسان تأكيدها ان قرار مجلس الامن الدولي برقم (2379) الخاص بتوثيق الجرائم المنسوبة لمسلحي ما يسمى "تنظيم الدولة" دون غيره، تجاهل جرائم القوات المشتركة والدولية في العراق.

 

واوضحت هيومن رايتس ووتش في بيان حمل عنوان (العراق : اهدار فرصة للعدالة الشاملة) – اشار الى ان قرار مجلس الامن بتجاهل انتهاكات القوات المشتركة والدولية لا تشوبه عيوب فحسب، بل ينقصه بُعد النظر، فالعدالة مطلوبة لجميع الضحايا بغض النظر عن الطرف المسؤول، مؤكدة ان حكومة بغداد تحتجز اكثر من (١٤٠٠) امرأة مع اطفالهنّ دون أسس قانونية، ولم تمْثل أي منهنّ امام قاضٍ لتقييم شرعية الاحتجاز.



إضافة تعليق

6 + 3 =