أنت هنا

22 محرم 1439
المسلم - متابعات

تلقى مسلمو أراكان في ميانمار أمس الأربعاء أول إمدادات غذائية أساسية منذ شهور بعد ضغط دولي على الحكومة لتقديم المساعدة إليهم . 

 

وطالب دبلوماسيون وجماعات إغاثية حكومة ميانمار بالتحرك بعدما نشرت رويترز تقريرا حصريا عن الوضع السيئ الذى يعانى منه آلاف الروهينغيا المسلمين في قرى (آه نوك بين) و(نيونغ بين جي) الشهر الماضي.

 

وقال مونغ مونغ المسؤول الإداري في قرية (آه نوك بين) لرويترز عبر الهاتف : “وصل قارب مساء أمس وعليه عبوات أرز فيما وصل ستة موظفين تابعين للصليب الأحمر إلى قريتنا صباح اليوم”.

 

وأضاف أن هذه هي المرة الأولى في غضون ثلاثة أشهر تصل فيها إمدادات غذائية إلى القرية ، وقال : “وصلت المساعدات فيما كنا نتضور جوعا”.

 

وأكد وين ميات أيي وزير الإغاثة وإعادة التوطين الذى يقود الجهود الحكومية لحل الأزمة الإنسانية في ولاية أراكان نبأ وصول المساعدات إلى قرية (آه نوك بين) ، وقال : إن الحكومة ستدعم كل الأشخاص المعرضين للخطر، وقال : “سنظل ندعم هؤلاء الناس حتى يصيروا قادرين على الاعتماد على أنفسهم”.

 

يشار إلى أن مسلمي الروهينغيا محرومون من الغذاء ومهددون من جيرانهم البوذيين في ولاية أراكان التي اجتاحها العنف في ميانمار .

 



إضافة تعليق

1 + 0 =