لا شك أنه عقوق، إذا كنت تخالفه في أمور مشروعة، أو في حق له عليك، فهذا عقوق، والله سبحانه وتعالى قرن حق الوالدين مع حقه، قال تعالى: {وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَانًا} [الإسراء:23]، فقرَن حق الوالدين مع حق الرب سبحانه وتعالى، مما يدل على عظم حق الوالدين، ثم قال: {إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلَاهُمَا} [الإسراء:23]، يعني إذا طعن في السن، وبلغ من الكبر ما بلغ، وصار إلى حالة هو فيها ضعيف، فلا ين

بعض المشككين في السنّة أو الدين، يقولون: هذا يتعارض مع مقررات العلوم الحديثة القطعية! ثم يطعنون إما في السنَّةِ وإما في الرسول أو المرْسِل! وكل ذلك جراء سوءِ تصوُّرِهم، بتكيفهم أمراً غيبياً ثم تماديهم في تكذيبه وإنما الكاذب ظنُّهم، وما تصوَّروه! والباطلُ فهمُهم وما توهموه
إبراهيم الأزرق
عبد اللطيف التويجري
عبد الله بن عبد اللطيف الحميدي
أولى الناس بالصلاة على الميت الوالي، فإن لم يحضر فإمام الحي؛ لأن الميت رضيه في حال حياته
د. فادي سعود الجبور
إذا تلبس بنافلة بعد ما أقيمت الصلاة لم تنعقد على الصحيح من المذهب. وأما إن أقيمت الصلاة وهو في النافلة، ولم يخش فوات الجماعة، أتمها، ولم يقطعها
د. عبد الرحمن بن محمد القرني
عبد الرحمن بن صالح السديس
مجموعة من المشايخ الفضلاء
المجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث
المجلس الأوروبي للإفتاء والبحوث
مجمع الفقهي الإسلامي التابعة لرابطة العالم الإسلامي.

وها نحن اليوم نعيش في هذا العالم وكأننا في قرية صغيرة.. فنخب البشرية اليوم الموجهون لكثير من مجالات الحياة والذين يسيرون على غير نور من الله.. لهم أثرهم في هذه القرية العالمية...