الهروب من السلفية
8 رمضان 1431
د. محمد العبدة

نتحدث هنا عن المضمون، وليس عن الاسم. مضمون (السنة) وأهل السنة، لأن أناساً في هذه الأيام يحاولون الهروب من (السلفية) وهو اسم تلبَّسهم وهم لا يريدونه، بل يتمنون الانخلاع منه، وكأنه شيء قديم يجب التخلص منه، شيء غير مناسب (بنظرهم) لما تعج به الساحة من أفكار ومن دعاية ماحقة تهاجم المسلم ليكون دائماً في موقف الدفاع و(الاعتذار).
ونعني السلفية كعقيدة واتباع منهج معين مخالف لطرائق المناهج الأخرى في الفهم والتفكير والتلقي والمرجعية، وفي النتائج العملية الاجتماعية الملازمة لها، ونعني السلفية المؤسسة على الكتاب والسنة، وفيها مجال واسع للتجديد والاجتهاد، وليس من أخلاقها وطرائقها هدم الآخرين كي تبرز وتتصدر، بل تسد ذلك الفراغ العلمي والعملي الظاهر على الساحة الإسلامية اليوم.

 

والسلفية التي ليس من أخلاقها تمني العثار للآخرين كي تشنع عليهم أغلاطهم، أو تستعلي عليهم، والسلفية التي يكون فيها رجال ربانيون لا يستهينون بآفات القلوب بل يهتمون بإصلاح الباطن قبل الظاهر، ويبتعدون عن الكبر والحسد والضغائن، ربانيون يبعثون المقت لهذا الواقع السيء الذي تعيشه الأمة، ينغصون على الناس ما هم فيه من الحياة السادرة الهادئة، حياة لا تنكر المنكر ولا تأمر بالمعروف، ثم يزرعون فيهم الأمل بالتجديد.
لا نتكلم عن السلفية كجماعة معينة أو (جماعات) ولا طريقة معينة، وإنما هو المنهج والمرجعية، الكتاب والسنة وخير الأجيال قبل أن يُشق من النهر العظيم فروع من هنا وهناك، تبتعد عن الأصل، وهل يُبنى منهج أو فكر أو دولة أو مؤسسة دون (نص) مؤسس لكل هذه الاجتماعات؟ وإذا رجعنا إلى البداية ونسأل: كيف ستكون الحالة بعد ارتداد كثير من القبائل العربية بعد وفاة الرسول صلى الله عليه وسلم، وكيف سيكون حال الجزيرة العربية لولا توفيق الله سبحانه وتعالى لأبي بكر الصديق في الاستناد إلى (النص) المؤسس لحروب الردة، وكيف سيكون حال أهل السنة في فتنة خلق القرآن لولا وجود النص المؤسس الذي اعتمد عليه أحمد بن حنبل رحمه الله.

 

هل إذا أخطأ عالم أو شيخ يكون ذلك مبرراً للخروج عن هذا المضمون الذي هو القطب الإيجابي المقابل لثقافات التبعية والعصبية الجاهلية، وهو القطب الايجابي المقابل للخرافات والدجل اللذان يغطيان على العقل فيرتد الإنسان إلى أسفل سافلين، وهو القطب الإيجابي لتحرير الذهنية الإسلامية من نير العادة، وسيطرة العرف واستدراك التأخر بالرجوع الى الأصول التي قام عليها الإسلام.
"النهضة الحديثة قامت على خلفية الحركة السلفية التي بلغت أوجها في القرن

 

( 1 )
الثالث عشر الهجري وامتدت خارج البلاد العربية" .

 


أين وصل الذين ابتعدوا عن هذا المنهج، هؤلاء الذين لا يتقيدون بمبدأ ولا نص، لقد تحالفوا مع أعداء الإسلام وسكتوا عن الظلم والفساد، ومكر بهم المنافقون في كل مكان، وكل ذلك وهم يظنون أنهم يحسنون صنعاً، وأنهم في القمة من الفعل السياسي.
الاهتمام بالمضمون فيه غنىً في الأخلاق والاقتداء بالنماذج الكبيرة، وفيه غنىً في الضوابط التي تمنع الانزلاق إلى منحدرات لا يتوقعها أحد. مضمون أهل السنة هو الذي جعل فكر ابن تيمية يمثل (الترسانة) لمشروع النهضة الإسلامية الحديثة، لأن الذين حاموا حول موضوع النهضة وكتبوا فيها مما يُسمى بالتيار الإصلاحي، لم يتجهوا إلى أصول الفكر الإسلامي، كانت محاولاتهم فيها تلفيق ونوع من الانهزامية أمام الهجوم الثقافي الغربي على الإسلام وعندما يقع (المثقف) من هؤلاء في (إما) و(إما) إما المعاصرة أو الأصالة، إما العقل أو الخرافة، إن وقوعه في هذه الأضداد هو بحد ذاته خرافة، فليس هناك أمة تترك جذورها لتصبح (معاصرة)، أمريكا التي نشأت في قارة جديدة، جاءت من أوروبا تحمل ثقافة (البروتستانت)، ونحن نضيع طاقات ثمينة في مناقشات عقيمة تفترض تعارض هذه الثنائيات.
الإسلام عقيدة تقتضي الانتماء، وكيان حضاري بني عبر السنين وهو الميزان وليس الموزون، هذا الكيان لا يعدل عنه لأن ذلك فقدان للهوية، ولا يعدل عن جزء منه أو أجزاء فهذا خلخلة للهوية، ولكن الاجتهاد والتجديد مطلوب لإصلاح الفرد والمجتمع، والذين يرون غير ذلك إنما هم في أمر مريج.

أسأل الله أن يدمر أعداء السلفية التي يقسمونها إلى أقسام ما أنزل الله بها من سلطان.. فالهجوم فيها واضح من وسائل الإعلام المرئية والمسموعة والمقروءة ، وبالأخص التي تدعي أنها قنوات إسلامية ، وهي إسلامية عصرانية مدجنة ، وكل ذلك خدمة لأعداء الدين من اليهود والنصارى والمنافقين.. فهم يحاولون بجميع الوسائل لتشويه السلفية معنى وحساً ، والطعن بكبار علماء السلف ولمن انتصر للمنهج السلفي ، فأصبح كل سلفي في العالم يسمى إرهابي ويقبض عليه كما حصل في تركيا وسوريا وتمونس والجزائر والمغرب وغيرها!!..

جزاك الله خيراً.. فقد لمست على الجرح المتألم.. ومن العجيب أنه قد عقد مؤتمر عن السلفية في مهرجان الجنادرية الماضي وقدمت أوراق عمل أغلبها تطعن بالسلفية وتنتقصها سلوكاً ومنهجاً ،وبعضهم صرح بأنها لا تتعايش مع روح العصر!! ، وبعضهم اتهم السلفية بتهم ما أنزل الله بها من سلطان ، وكأنهم اجتمعوا ليكون مؤتمر المناوئين للدعوة السلفية!!

حسبنى الله ونعم الوكيل

هل ممكن ان يكون الانسان في هذا الزمان مسلم فقط دون الانتساب لاي جماعة او مسمي فالله يسالك يوم القيامة ومن قبل الملائكة في القبر عن دينك وعقيدتك في الله والرسول والملائكة لن تسالك هل انت سلفي او سني او صوفي او اشعري او متريدي اسماء ما انزل الله بها من سلطان اصبحت هي همنا نتقاتل ونتلاعن عليها ونترك الناس يتخبطون في دياجير وظلمات الخرافةالشرك والكفر ياخواني ارجوكم تعالو الي كلمة سواء تحت راية الكتاب والسنة ولنتسمي بالاسم الذي سمانا به نبي الله ابراهيم من قبل المســـــــــــــــلمون

عندما تكون السلفية على منهج يقصي الآخر ولايحترم أي وجهة نظر إلا ما صدر عن الشيخ المتبع عندها تكون ممقوته. المشكلة التي تعاني منها الأمة أنه كل من أراد أن يبرز نفسه للجمهور باسم الإسلام وخاصة في السعودية رفع راية السلفية وأخرج كل من يخالفه عن اتباع السلف الصالح. وهذه بليتنا مع من يسمون نفسهم بالسلفية! أرجو أن يرتقي خطابنا الصحوي عن هذه الحزبيات فقد تأخرت مشاريع إصلاحية عظيمة بسبب طرح مثل هذه القضايا العقيمة.

أخالفك الرأي يا أحمد الأنصاري ، وكلامك فيه خطأ شنيع.. انظر إلى الرافضة كيف يحبون مذهبهم وينتصرون له ويبثونه في العالم بكل ما أوتوا من قوة ، ويفدونه بدمائهم وأموالهم! هلا استفدنا منهم في دفاعهم عن مذهبهم ؟! ألا يحق للمسلمين السنة أن يدافعوا وبقوة عن مذهب سلفهم الصالح رضوان الله عليهم.. صحيح أن هناك من يمثل نفسه للسلفية وفيه نقائص ومطاعن ولكن الحقيقة أنه لا يمثل إلا نفسه.. والمشكلة أننا نزداد انهزاماً فوق انهزام يوماً بعد يوم ، وليست لنا حمية لمذهب السلف ، حتى إن الحداثيون والعلمانيون أثبتوا رسوخهم وثباتهم في مبادئهم أكثر منا!!.. فمـتى نعتبر؟!!

كلام في الصميم المشكلة بسب الهجمة الشرسة من الحاقدين من جهة و غفلة العلماء من جهة اخرى بالاضافة الى جهل عامة المسلمين و انجرافهم وراء الاعلام الموجه
CAPTCHA
This question is for testing whether or not you are a human visitor and to prevent automated spam submissions.
5 + 1 =