ترف المعارضة البحرينية
17 محرم 1434
منذر الأسعد

على الرغم من موضوعية بعض وسائل الإعلام العربية، فإن بعض الأخبار تمر مروراً عابراً، في حين ينبغي لكل ذي حس إعلامي منصف تسليط الضوء عليها بالمتابعة والتحليل وحتى بإثارة حوار بين أصحاب الرؤى المختلفة حولها.

 

من هذا النوع من الأنباء، نبأ عادي بثته ونشرته كثير من وسائل الإعلام العربية في يوم الجمعة 19/11/1433 الموافق 5/10/2012 م، وخلاصته أن عائلة "المُعَارِض" البحريني السجين نبيل رجب تشجب منع السلطات له من حضور مراسم العزاء في والدته التي توفيت مؤخراً!!!!!

 

ربما يتعامل الشخص غير المحترف مع نبأ كهذا بشيء من عدم المبالاة، وقد يتأثر به ويتعاطف مع رجب من وجهة إنسانية محضة، وبخاصة إذا لم يكن لدى هذا الشخص عِلْمٌ بحقيقة الرافضة وخبثهم ومؤامراتهم على البحرين كما في كل بلد مسلم يعيشون فيه.

 

إن قيمة هذا النبأ العادي للغاية تكمن في تسجيل الفارق الشاسع بين الترف الذي تنعم به "المعارضة" البحرينية، في مقابل الجحيم الرهيب الذي يلاقيه الشعب السوري البطل على أيدي قتلته الرافضة والنصيرية، حتى لو كان السوري محايداً ولم يشارك حتى في مظاهرة سلمية!!

 

نقول هذا دون أن تغيب عنا حقيقة أن الرافضة في البحرين مجرد عملاء لملالي قم المجوس الجدد الذين لا يُخْفون أطماعهم في البحرين وفي أكثر من بلد خليجي!!

3 + 13 =