رصد الإعلام

منذر الأسعد
إذا كانت الحرة معروفة الغرض بحكم تبعيتها الرسمية وخطتها التحريرية غير الخافية، فإن ما يُحزن أن تنطلق الإساءة إلى شعيرة الأذان في دولة مسلمة عبر قناة فضائية تبث من أراضيها!
أمير سعيد
في بلد يكاد لا يسمع عنه كثيرون، غينيا بابوا أو غينيا الجديدة المتاخمة لإندونيسيا، والتي تقول الإحصاءات إن عدد المسلمين فيها لا يزيد عن بضعة آلاف من أصل
منذر الأسعد
شن فضيلة الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر هجوماً عنيفاً وقاسياً على المشككين في مكانة المسجد الأقصى بالقدس الشريف، واصفاً إياهم بأنهم " أبواق" للصهاينة مؤكداً أن كلامهم لا يستند إلى أي دليل.
أمير سعيد
إذا افترضنا أن إطعام المسلم المسكين يتكلف 2.2 دولاراً؛ فإن شجرة الكريسماس في إحدى الدول المسلمة كان يمكن توفيرها لإطعام خمسة ملايين مسكين.
منذر الأسعد
فرنسا –في الوقت الحاضر- تعاني من تناقضات صارخة على الصعيدين السياسي والإعلامي، لكنها لا تستشعر هذا التناقض الذي أثار بعضاً من نخبتها المفكرة!
منذر الأسعد
ليست زلات عابرة مثلما يصورها الخبثاء.. فهي مؤامرة مكتملة الأركان لتصبح الرذيلة سلوكاً "طبيعياً" مألوفاً !!
أمير سعيد
ثمة جدلية يمكن إدارة الحديث عنها طويلاً تتعلق بكون الإعلام هو المحرك للمتلقي أم هو نبضه الظاهر، أم هو هذا وذاك في آن؟
منذر الأسعد
المفارقة الأنكى بكل مقياس موضوعي، رأيتُها لدى أقلام تدعي أنها مع الشعب السوري وأنها تؤيد ثورته! فأحد هؤلاء الدجالين يتهم همام حوت بالانتماء إلى جبهة النصرة –حتة واحدة على قول أشقائنا المصريين!
أمير سعيد
"فيجي كاشاكا" البالغة من العمر 83 عاماً، مناضلة من تتر القرم، يعدها التتر المسلمون هناك "أسطورة النضال التتري"، لم يتحمل جسدها الواهن العليل قسوة قوات الأمن الروسية التي تحتل شبه جزيرة القرم المسلمة..
أمير سعيد
الاضطرابات في باكستان حظيت باهتمام إعلامي معقول لاعتبارها حدثاً بارزاً يحمل طابعاً دينياً في بلد مسلم كبير لم يزل يئن من هشاشة الوضع السياسي في أعقاب
منذر الأسعد
الملالي بقيادة خامنئي لا يضيعون وقتهم –تكفيهم إضاعة أموال الإيرانيين وغيرهم من رعاياها في مشروع الدم بالمنطقة-..
أمير سعيد
إن بلداً متنوع العقائد والقوميات والأفكار والثقافات كان يستحق حكماً يعلي من قيمة العدالة ويحارب الظلم ويحقق الأمن ويؤمن القيم والأرواح والأعراض والممتلكات، لم يكن أبداً يستحق تجربة مريرة كهذه
منذر الأسعد
قبل ثلاثة أيام بالضبط،استخدم أرفع مسؤول دولي حقوقي صفارة إنذار شديدة الدويِّ،وأرفق بها بطاقة برتقالية في وجه الاتحاد الأوربي،حيث وصف السياسة الأوربية إزاء محنة المهاجرين بأنها سياسة غير إنسانية!!
منذر الأسعد
هل نستفيد –نحن المسلمين- من الحرب الكلامية المستعرة بين الرئيس الأمريكي دونالد ترمب ووسائل الإعلام الكبرى هناك، حيث أسهمت في فتح نافذة صغيرة في جدار التحيزات الإعلامية النمطية ضدنا؟
خباب الحمد
في عصر سُعار التسوُّق، والإقبال على الاستهلاك، وتغوُّل الرأسماليّة في تفاصيل كثير من حياتنا؛ حتى دخلت ساحة العمل الديني؛ نرى الكاتب الفرنسي "باتريك ميشيل" يُصوّرها على أنّها ذات علاقة استهلاكية رأسمالية بالدين!
منذر الأسعد
= الحملة العسكرية التي تقودها الولايات المتحدة في العراق وسوريا تقدم خدمات جليلة لإيران لتحقق حلم الإمبراطورية الفارسية 
أمير سعيد
لم تكن سحر ضفدع معارضة لنظام بشار الأسد، لم تكن تعادي الحرس الثوري الإيراني أو المقاتلات الروسية أو براميل النظام السوري أو ميليشيات "حزب الله"
منذر الأسعد
هكذا اختزلنا الغرب تاريخياً فاصطنع لنا صورة غير معقولة بأي معيار موضوعي، وهي الصورة النمطية التي رسختها عشرات الأفلام القميئة التي أنتجتها هوليوود وحظيت بتطبيل مخزٍ في أمهات كتب تتظاهر بسمت العلم ..
منذر الأسعد
عجيب أمر كارهي الإسلام العرب.. هم يبغضون الدين نفسه، لكنهم أجبن من أن يجهروا بهذا لئلا يخسروا الجميع، ولذلك يزعمون أن مشكلتهم مع العلماء والدعاة فقط أو المتدينين جميعاً –بعد وصفهم بأنهم متعصبون ومتطرفون-!
أمير سعيد
لا جرم أن ثمة أثراً سلبياً متزايداً للفتاوى الغريبة عن الفقه الإسلامي الأصيل، والتي لا تستند في معظمها إلى دليل أو أصل، ويطلقها أصحاب البضاعة القليلة