رصد الإعلام

منذر الأسعد
لقد كانت أبواق التغريب من قبل أقل فجوراً، فلم تكن تدعو إلى خيانة فلسطين بالصورة العارية التي صرنا نراها مؤخراً. فأسلاف دجالي اليوم كان فيهم بقايا حياء، لكني أفضِّل العدو الوقح على العدو الماكر، فالمعركة في الوقت الحاضر صارت كما يقال في الدارجة: لعباً على المكشوف..
منذر الأسعد
... والفجور المقصود هنا هو الفجور بدلالته العامة التي تتجاوز الفجور في الخصومة المذموم شرعاً لأنه من علامات النفاق –والعياذ بالله- وصفة الفجور هذه –على قبحها- لا تكفي لتشخيص الانحدار الفظيع الذي نشهده في الخطاب الإعلامي التغريبي، مع وجود حالات قليلة تبدر من وسائل إعلام غربية، فالقوم أشد مكراً من الهبوط إلى المستنقع الذي يقيم عبيدهم في قاعه
منذر الأسعد
والذي اقترف هذه الموبقة هو الرئيس التونسي الباجي قائد السبسي، الذي يفترض فيه أن يكون على مسافة واحدة من جميع التونسيين، فقد كلّفت رئاسة الجمهورية حصريًا القناة الخاصة "نسمة"، بنقل هذا الحفل
أمير سعيد
لأول وهلة يبدو أن موجة اللجوء القسري من بلدان سوريا والعراق وأفغانستان والسودان وغيرها من البلدان المنكوبة بسلطة الطغاة إلى أوروبا قد انحسرت، لكن بتتبع يومي للأرقام الصادرة عن المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين يجد المراقب مشقة في ملاحقة الازدياد المضطرد
منذر الأسعد
نصر الله الذي تنشق حنجرته منذ أيام بالكلام ضد أمريكا، بات يستحق الشفقة، لأن الطفل السوري المميز يعلم علم اليقين أنه لولا حقد أمريكا على الإسلام لما بقي معتوه عائلة الأسد في الحكم سنة واحدة بعد اندلاع الثورة عليه وعلى ظلمه وخيانته
أمير سعيد
كثيرة هي "الهاشتاجات" الفاشلة على موقعي التواصل الاجتماعي، تويتر وفيس بوك، وكثيرة هي الحملات التي تطلق لإبراء الذمة في قضية ما، من دون أن تكون ناجزة في حل مشكلة أو قادرة على المساهمة في حلها.
منذر الأسعد
إن مما يدمي القلب، أن يكون صوت قلة من الشيعة الأحرار هناك، أكثر قدرة على إيلام حزب اللات، من صوت أهل السنة الذين يمثلون الأمة وليسوا طائفة من الطوائف! فكيف يكون لنا إعلام في لبنان ما دمنا بلا حضور فعلي قوي في الساحة السياسية والعسكرية في زمن لا يحترم غير الأقوياء؟
منذر الأسعد
من أكثر أكاذيب التغريبيين شيوعاً، دفاعهم المشبوه عن حرية الرأي، فعندما تنهض الأمة لمنع الطعن البذيء في مقدساتها، أو لوضع ضوابط تمنع السفهاء من شتم رموز المسلمين، يرفع التغريبيون عقيرتهم: يا لثارات حرية الرأي... لكنهم عندما يمسكون
منذر الأسعد
كشف الناشط السوري الحر: إياد زيادة صفحة خفية من صفحات العار النصيري، لم يكن معظم السوريين يعرفونها، لأن أبواق الغرب واليهود أسهمت في لعبة تقديم المقبور حافظ أسد في صورة "عدوها" الشرس!! وانطلت اللعبة على أجيال، حتى إن بعض عميان البصيرة ما زالوا يصدّقون خرافة الممانعة الأسدية، بالرغم من سقوط جميع الأغلفة الزائفة عن تلك الشعارات، بعد انطلاق الثورة السورية، التي جعلت أعمى البصر يرى!!
منذر الأسعد
يصر المتغربون المنسلخون عن هويتهم وأمتهم، على أن الغرب نموذج للشعور الإنساني الرفيع!! بل إن الهوى الأعمى يدفعهم إلى الافتراء على التاريخ الأممي كله، عندما يزعمون أن التعامل الغربي مع الإنسان بصرف النظر عن دينه ولونه وعرقه، هو تعامل غير مسبوق على امتداد
منذر الأسعد
ولله در الثورة السورية ما أعظمها وما أنبلها، إذ أسقطت أوراق التين عن سوءات الكفرة الفجرة، وهتكت ستر كل منافق خبيث، وألقمت حجراً كل تجّار الشعارات من الخونة عملاء الصليبيين والصهاينة وأدوات الصفويين الجدد، من ممانعة مكذوبة، ومقاومة مزعومة
منذر الأسعد
إن أسوأ أنواع العنف وأضخم ممارساته، اقترفها الغرب بعد عصر "التنوير"، من استئصال السكان الأصليين في أمريكا الجنوبية والشمالية وأسترالية، وتدمير إفريقيا بالاسترقاق القسري لملايين من أبنائها، كان نصفهم يقضون نحبهم في رحلات الموت حيث يشحنهم النخاسون كأنهم بهائم وليسوا بشراً
منذر الأسعد
بتوفيق من الله عز وجل، سددت أجهزة الأمن السعودية مؤخراً. صفعة نوعية إلى عبيد المؤامرة الصفوية على الإسلام والمسلمين، بإلقاء القبض على أحد أبرز الإرهابيين المطلوبين محلياً ودولياً، هو: أحمد إبراهيم المغسل، المسؤول مع شركائه
أمير سعيد
بين الحين والآخر يتردد جدل حقوقي خافت تعقبه معالجة إعلامية جد خجولة حول دقة تسمية المهاجرين من بلاد أسيوية وإفريقية عبر البحر متكبدين مخاطر هائلة أفدحها الغرق، بـ"المهاجرين غير الشرعيين"، وعما إذا كان استبدال هذه التسمية بأخريات من قبيل "لاجئين" أو "أهالي".. الخ هو الأكثر دقة.
أمير سعيد
إعلام المارينز العربي يتعذر عليه أن يسلط أضواءه على خبر كهذا، كان له أن يهز الدنيا لو كانت شعوبنا تتوفر على إعلام موضوعي يقودها إلى معركة الوعي، لكن ما عسانا أن نتوقع من إعلام هدفه الأحط أن يغيب الأقصى ويساهم في هدمه في المرحلة الأخيرة التي توشك "إسرائيل" أن تدخلنا إليها.
منذر الأسعد
عقب المجازر الهمجية التي يقترفها هولاكو العصر بشار الأسد في سوريا بعامة وفي ريف دمشق بخاصة، وجَّه فضيلة الشيخ محمد كريِّم راجح شيخ قرّاء الشام، بياناً مهماً، إلى الشعب السوري الصابر المرابط، دعا فيه إلى مزيد من الصبر والثبات
المسلم - خاص
ما زال الجدل الساخن على أشده بين السعوديين، منذ مباراة السوبر التي أجريت بين الهلال والنصر في العاصمة البريطانية، وظهرت في أثنائها سعوديات متكشفات ومتبرجات..
منذر الأسعد
قصة سقوط الجولان والتأكد من الروايات التي تتواتر عن أسبابه وضعنا أمام تساؤلات أكبر عن حقيقة ما حدث بعدها وعن الجهات المستفيدة من استمرار هدنة مع عدو محتل لأكثر من 40 عاماً
منذر الأسعد
لم يسبق للإعلام الغربي أن هبط إلى الدرك الذي انحط إليه في تعامله مع قضايا الإسلام والمسلمين بعامة ومع الثورة السورية بخاصة. لم يفعل ذلك يوم كان احتكار الصناعة متاحاً، وأكثر شعوبنا من الأميين، بل كان القسم العربي في BBC- إذاعة لندن بتسمية العوام- مصدر الخبر الموثوق به- غالباً- لأن القوم كانوا يحترمون الحدود الدنيا من معايير المهنة والتزام قدر معقول من الموضوعية..
منذر الأسعد
رأى كثير من السعوديين أن هذا القول الذي يفتقر إلى الصدقية، يسيء إلى السعوديين قيادةً وشعباً، ولا يخدم سوى أعدائها وأولهم داعش التي ستعتمد على هذا الزعم غير الواقعي لتدّعي أن لها حضوراً شعبياً لا تحلم بعشر عشر معشاره